المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يوميات حمود وعبود ..



نصراوي777
12-16-2009, 09:12 PM
=======================================


الحمدلله ...


هذا الموضوع منقول بس قمة الروعه لكاتب عرفته بعدين :aa_icecream:

ونقلها لنا الاخ ورقة وقلم في منتدى ثاني

كل يوم بحط لكم يومية وان شاء الله تعجبكم

انتهى كلامي والحين اخليكم مع الاخ ورقة وقلم وهو ينقل الموضوع للكاتب امير الليل
=================


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،،،

جئتكم بقصه او حلقات قصصيه من ابداعات اخ كريم لي يحبذ ان يكنى بأمير الليل

بصراحه لم اعرف اين اضع هذا الموضوع في هذا المنتدى

ولكن بما ان القصه اماراتيه بحته (باللهجه العاميه) ففضلت ان اعرضها هنا في هذا القسم

واتمنى ان تسمح لي ادارة المنتدى بعرض القصه هنا

القصه حتى الان لها تقريبا 68 حلقه او جزء (مسلسل مكسيكي اماراتي ) واتمنى ان تعجبكم وان تتواصلوا معها



يقول أمير الليل في مقدمة يوميات حمود وعبود

طبعا اخواني أنا ما أعرف في مجال القصص .. لكن الفكرة عبارة عن قصص من الفريج .. كل يوم قصة .. القصص من السبعينات و مطلع الثمانينات .. هي عبارة عن سوالف بين بطلين .. عبود و حمود وربعهم سلطون ويمووع .. أبطالنا .. يسولفون ويا بعضهم .. سوالف يهال أو تقدرون تقولون سوالف ناس على نياتهم .. في زمن ما فيه كمبيوترات و لا انترنت و لا وسائل لعب و تسلية .. ما بطول عليكم .. بخليكم مع القصص و اتمنى انها تعجبكم .. و إن شاء الله كل يوم قصة.



أميــــ الليــــل ـــــر

نصراوي777
12-16-2009, 09:13 PM
المقدمه


حمود و عبود ربع اتربوا ويا بعض من يوم هم صغار .. ساكنين في فريج واحد .. فريج هور العنز في دبي .. ما يفارقون بعض أبد .. في نفس الصف .. يالسين إحذال بعض في آخر الصف .. لو حد منهم اتعرض لأي مشكلة تلاقي الثاني يفزع لو كان ربيعه هو الغلطان .. حمود و عبود فوضوية و امخبلين بمدرس اللغة العربية المصري .. و في حصة الرياضيات كله سوالف و ما ينتبهون لأنهم مب فاهمين شي .. في المرحلة الابتدائية درسوا في مدرسة صلاح الدين الأيوبي شرق هور العنز و بالتحديد في منطقة الصفية .. و الحينه هم في المرحلة الاعدادية و يدرسون في مدرسة المهلب في الحمرية.



عبود و حمود ما يوصل الباص لفريجهم لأن فريجهم كله رمل لذلك يسيرون المدرسة مشي .. كم تعرضوا لعضات الجلاب و للبرد القارص و المطر في الشتاء و للحر و اللاهوب في الصيف .. لكنهم مع ذلك ما قد غابوا عن المدرسة .. صح انهم ما ينبتهون في الحصص لكنهم أذكياء و درجاتهم عالية و متفوقين رغم انهم فوضوية .. حتى المدرسين مستغربين منهم .. كيف فوضوية و يتحدون الشطار في الامتحانات .. في الرياضيات ما ينتبهون في الصف و ييلسون ياكلون (حَب) اللي يشترونه من عند الهندي اللي يالس عند باب المدرسة .. و مع ذلك يوم يسأل الأستاذ سؤال صعب و محد يقدر يجاوب عليه ينش حمود و إلا عبود و يجاوبون عليه بكل سهولة.



حمود و عبود يكرهون شي أسمه لغة انجليزية .. ما يطيقون هاللغة مرة .. و دوم في حصة اللغة الانجليزية يتعذرون للأستاذ إنهم بيسيرون الحمام .. و من يظهرون ما يردون إلا آخر الحصة عشان ما يسجلهم الأستاذ غياب.



حمود و عبود يحبون الأفلام الهندية .. حمود مسمي عمره على إسم الممثل الهندي (راجيش كنا) و عبود مسمي عمره (أميتا باتشا) .. من يحصلون فلوس في الأعياد و إلا من سرقة الحمام اللي متخصصين فيها على طول بدون تأخير يسيرون سينما دبي و يدخلون فيلم هندي .. و يا حظهم لو كانوا فيلمين بتذكرة وحدة .. يسوون حفلة .. بعد ما يخلص الفيلم يسيرون المطعم الهندي اللي في السينما و يتعشون كيما و براتا و ساعات ناشف .. حمود يحب الناشف وايد و عبود يموت على الكيما .. يحلمون إينهم يسافرون الهند في مركب سامعين عنه أسمه (دواركا) و هذا المركب كان لنقل الركاب و طبع في الخليج لكنهم مب مقتنعين لأنهم يتخيلون عمارهم دوم على المركب هذا و هم سايرين الهند .. يبون يسيرون كولابا و أوتي و جاباتي .. يبون يحوطون في الهند كلها و يشوفون راجيش كنا و أميتا باتشا ..عبود و حمود يحبون الممثلة الهندية هيما مالي .. يتضابون عليها دوم .. حمود يقول تحبني و عبود يقول إنت خسف و أنا أحلى عنك هي تحبني أنا لأني وسيم و جميل .. بس المشكلة إن كل واحد منهم أخس عن الثاني .. كلهم جلح ملح ما يتشاهدون .. بس على نياتهم.


هاي مقدمة بسيطة عن أبطالنا اللي بيرافقونا في رحلة طويلة ما ندري متى بتنتهي .. أبطال حلقاتنا القادمة .. حمود و عبود



يالله تعالوا نسمع سوالف حمود و عبود و أتمنى إنها تعجبكم

مع تحياتي

أميــــ الليــــل ـــــر

نصراوي777
12-16-2009, 09:13 PM
- 1 -


دق جرس الحصة الأخيرة و انتهى اليوم الدراسي .. حمود و عبود بعدهم يتهازبون ويا محمود عبدالتواب الطالب المصري و زميلهم في الصف


حمود : حوووووووه إنته ويا هالراس اللي تقول بوبره .. شو تحرا عمرك ها ؟


محمود المصري : يا محمد أنا بأحترمك و ما اتخلينيش أغلط عليك


عبود : أوب أوب أوب لحظة .. منو بيغلط على منو ؟ .. إنت ويا هالشكل بتغلط على عبود تروم إنته ؟


جان فيك خير سوها .. و إلا أقولك تعال برع المدرسة خل أغسل لك شراعك .. حيوان واحد


محمود المصري : لا لا لا كده أزعل .. ما تغلطش و تقول حيوان .. خليك محترم


حمود : أيييييييييييييه عبود محترم غصباً عنك و عن شكلك .. تفهم ؟ .. و الله لأدوسك في بطنك ترا


يركض عبود صوب محمود و يضربه بوكس في ويهه و يتم الولد يصارخ و يباغم آآآآآآآآآآآآآآآي عيني .. عبود و حمود شلوا بعمارهم و ركضوا برع الصف و هم شالين شنطهم لكن الأستاذ فاروق وكيل المدرسة كان يراقب الأوضاع و مسكهم


الأستاذ فاروق : تعوا لهون إنت وياه


حمود و عبود يمشون صوب الأستاذ فاروق و هم منزلين روسهم تحت


الأستاذ فاروق يمسك كل واحد من إذنه و يتكلم وياهم


الأستاذ فاروق : ليش عاملين فوضه و ضاربين الولد زميلكم


حمود : قسم بالله أستاد ما ضربناه هو اللي طاح من على الطاولة


عبود : هيه أستاد لأنه كان راكب على الطاولة مال المدرسين و يناقز


محمود الطالب المصري يمشي و هو يصيح و يتقرب من الأستاذ فاروق


محمود المصري : و الله العظيم يا أستاز عبدالله (عبود) هو اللي ضربني في وشي و تحت عيني


عبود : أيه لا تتبلا علي أنا كنت واقف احذالك يوم طحت من على الطاولة و وقفتك على ريولك يعني يزايه الحينه .. أوكي طيح مرة ثانية وشوف منو اللي بيوقفك برايك يعلك الموت


الأستاذ فاروق : بلا قلة أدب ولاه .. لا اتخليني أطردك من المدرسة


عبود : حرام عليك أستاذ و الله ما سويت فيه شي .. حتى عندي شهود


و يقوم عبود يزقر يموع و شلته


عبود : يموووووووووع تعال إنت و الربع و خبروا الأستاد منو اللي ضرب هالمصري


يموع و هو ساير صوب الأستاذ فاروق يمشي رافع صدره فوق و وراه ربعه الفوضويه


يموع : أستاد فاروق .. هالمصري لوتي وجذاب .. محد ضربه و لاشياته .. كنا واقفين عند باب الصف نبا نظهر و إلا نشوفه يبغم آآآآآآآآآي


عبود : يموع في ذمتك و راس أمك مب كان راكب على الطاولة و بعدين طاح


يموع اتوهق لأن عبود حلفه براس أمه : ها ! .. هيه ! .. صح .. طاح من على الطاولة


يموع يهمس في إذن عبود : ما يخصك براس أمي يا السبال .. عنلاتك إنت و هالمصري الجلب


الأستاذ فاروق : مين كان حاضر معكن غير جمعة (يموع) ؟




حمود : اسأل كل اللي في الصف .. هاذم جدامك


الأستاذ فاروق يطالع الطلبة في ويوهم و يسأل طالب أردني شاطر و مؤدب : يا وائل .. شو رايك في الكلام اللي سمعته ؟


عبود و حمود و يموع يطالعون وائل بطرف عيونهم و هم يتوعدونه بحركاتهم اللي من تحت لين تحت لو قال الحقيقة


وائل مرتبك و خايف من ردة فعلهم لو قال الصدق فتم ساكت و منزل راسه الأرض و مب عارف بشو يرد على الأستاذ فاروق




يموع يتقرب من وائل و هو يضحك مسوي عمره وايد طيب .. يهمس في إذن وائل : لو فيك خير قول غير اللي قلناه و الله لأملحك اليوم تفهم يا الخايس ؟




وائل يرتبك و يقول و هو خايف : الأستاذ أنا ما شفت إشي بنوب



عبود يقول : يا أستاد اسأل بقية الطلاب .. هاذم جدامك .. هذا يتبلى علينا دوم


يتكلم عبود و يسوي عمره يصيح .. و الله أستاد دوم يضربني في الصف و أنا ما أشتكي و أقوله الله يسامحك .. هذا من زمان يضربني أستاد .. يضربني أنا و محمد (حمود) .. و يسوي عمره ينشف دموعه من عينه




الأستاذ فاروق : خلاص يا عبدالله إنت و محمد .. تقدروا تنصرفوا و ما بدي مشاكل مرة تاني مفهوم ؟




حمود و عبود في صوت واحد : حاضر أستاد بس إنت قول حق هذا لا يتعرض لنا مرة ثانية




و يتحرك عبود و حمود صوب يموع و شلته و يسيرون بعيد و الولد المصري ميود ويهه و يصيح و يموع يضحك عليه من بعيد و يقول له : هههههههههههههههه دواك .. حد قالك تستريل على الربع ويا راسك


و يتجمعون الشله حمود و عبود و قوم يموع و ربعهم و يسيرون جدا راعي السمبوسة الهندي اللي من يشوفهم يرتبك و يضم كرتون السمبوسة لصدره قوووووووو و يقول لهم : خلاس اليوم ما فيه سمبوسه


يتقدم يموع من الهندي و يقوله : حووووووووه إنته و الله لأخلي أبويه يسفرك بمبي في لنج ترا .. هات الكرتون أحسن لك لأكسر ضلوعك و فجك اليوم





يسحب يموع الكرتون عن الهندي و يوزع سمبوسه على ربعه و ينصرف و الهندي ميت غصة و يسب بالهندي و المليباري

إلى اللقاء مع حلقة جديدة من سوالف حمود و عبود



ينقلها لكم
ورقه وقلم

متيم النصر
12-16-2009, 09:37 PM
بو777 اكيد تذكرت ايام اول ..
بس هل كنت مثل حمود وعبود مشاكس ..
سوالف حلووووة ..
اتريا باقي الحلقاااات ...

»[ تميـز آلذآت •~
12-16-2009, 09:42 PM
حلو

نترقب الحلقات الباقيه . .

نصراوي777
12-16-2009, 09:47 PM
بو777 اكيد تذكرت ايام اول ..
بس هل كنت مثل حمود وعبود مشاكس ..
سوالف حلووووة ..
اتريا باقي الحلقاااات ...


والله يسوون نفس الي كنا نسويه

اصبر بس من يدخل يموع اليوميات بتموت من الضحك :bluebiggrin:

نصراوي777
12-16-2009, 09:47 PM
حلو

نترقب الحلقات الباقيه . .


مرورج الااحلى :aa_football2:

نصراوي777
12-17-2009, 12:33 AM
2




الساعة ثلاث و نص الظهر .. حمود و عبود ردوا من المدرسة و تغدوا و طبعاً على طول بعد الغدا على اللعب

حمود واقف عند باب بيت عبود و يزقره : عبود .. إظهر أترياك

بو عبود : حووووووووه ولد حلوم إزقر الرياييل بأساميها .. عبدالله مب أصغر عيالك عشان تزقره عبود

حمود يرتبك و ما يعرف بشو يرد .. آآآآآآآ .. آآآآآآآآآآآ .. إن شاء الله عمي مرة ثانية ما بزقره غير عبدالله بن سالم

بو عبود : هيه جي أباك .. غد ريال لا اتخلي الناس يهزبونك

بعد إشوي يطلع عبود من البيت و أبوه وراه يقوله : عبود ما أبا شكاوي تفهم يا السبال .. و الله لو حد إشتكى منك دواك أحبسك في الزوية بلا أكل أو شرب .. ما برحمك و إنت تعرفني زين

عبود : إن شاء الله أبويه .. أنا بالعب بس احذال بيتنا و ما بسير مكان بعيد

يمشي عبود صوب حمود و يروحون يدخلون السكة

حمود : عبود شو هالأبو ؟ .. يا أخي أنا زقرتك عبود لبق فيني .. تقول ضو .. بلاه حد مزعلنه ؟ متضارب ويا أمك ؟

عبود : هذا بلوه .. رديت البيت شفته ضارب إختي أمون لين امبلح لها جسمها .. و السبب إنها كسرت استكانة الشاي

حمود : ياخي زقرتك عبود و شفته زعل و هو يوم إنته طالع من البيت يزقرك عبود .. شو هالمخلوق

عبود : حووووووووه حمود احترم عمرك شو بعد هالمخلوق .. هذا أبويه لا تنسى

حمود : انزين .. نسيت ياخي بس عصب بي و الله

عبود : فكنا الحينه من سالفة أبويه و تعال نسير صوب كان حسن .. خاطري في لبن مثلج و مينو(بفك عمان حالياً)

حمود : أنا ما عندي خرده .. راسمالي ربيه عطتني إياها اليوم أمي و ماشي غيرها .. إنته لو عندك يالله

عبود : عندي آنتين ما تكفي .. غلام البياع الهندي ما يطيع يعطينا سلف .. اللبن بربع و المينو بربع .. يعني لازم يكون عندنا ريال عشان نشتري حقنا 2 مينو و 2 لبن

حمود : عندي فكرة !!

عبود : الله يستر من أفكارك .. قول

حمود : بيت سيفوه قريب شو رايك نغزي بيتهم و نسرق جوزين حمام .. واحد شامسي و واحد جلابي و نبيعهم على سعود الأشلق

عبود : سوق حمام الشامسي ميت هالأيام .. انا سمعت سيفوه عنده جوزين وجاوج .. شو رايك نسرقهم و نبيعهم على سعود الأشلق ؟

حمود : إنزين تعال ويايه بنسير من ورا بيتهم و بنعفد

عبود : إصبر إشوي .. يمكن يكون هناك هو في قفص الحمام ما فينا على الضرب

حمود : تعال إنته و ما عليك خلك ريال بلاك ردي ؟

عبود : انزين يالله

يمشون الثنائي المرح حمود و عبود و يسيرون جدا بيت سيفوه و يدخلون السكة و هم يصدون وراهم يمكن حد يشوفهم

عبود : حمود أنا زايغ .. أخاف حد يشوفنا

حمود : لا اتزيغني يا أخي .. قوي قلبك

عبود و هو يبلع ريجه بصوت مسموع : انزين

حمود : اسمعني زين .. أنا بأعفد في البيت .. و بسير صوب قفص الحمام .. بأربط الحمامه من ريولها بخيط و بفرها عليك و إنت القفها تفهم

عبود : انزين بس بسرعة و تحمل على عمرك لا تتأخر

حمود : أقولك عبود يوم بخلص تراني بصفر لك انزين

عبود : انزين بسرعة يالله

يسير عبود جدا اليدار و يركب فوقه و يعفد في بيت سيفوه

دقيقة .. دقيقتين .. خمس .. عشر دقايق .. حمود ماله حس و لا خبر .. عبود يالس على أعصابه .. يوسوس

عبود : يا رب ما يزخه سيفوه الخسف .. لو زخه بيموته أكيد .. الله يغربل هالحالة .. ما صرنا اعيال تجار نقدر نشتري اللي نباه .. الحينه حمدونيه يعني أحسن عنا .. هالدب من زود ما يصرط هالأكل غادي درام .. كل شي أبوه ياخذ له .. نحن نسير مشي المدرسه و هو ايي في سيارة و فيها كنديشن بعد .. قهر و الله .. و إلا نعاله .. أنا و حمود يالله يالله نسير عند الكعيبي نشتري نعال بو كعب موضة هالأيام بزور و قوة و بعد ما نترشا أهلنا و هو اييبون له نعال من بمبي .. يقول العام سافر لبنان و شاف سميرة توفيق .. قهر و أنا في خاطري أشوف هيما مالي و لاب رايم

و فجأة .. يقطع صفير حمود عليه حبل أفكاره و سرحانه

حمود يهمس : عبود إلقف الحمامه بسرعة عن يزخونا

عبود يركض لأقرب منطقة صوب اليدار عشان يستلم الحمامه اللي رابطنها حمود من ريولها الثنتين

حمود يفر الحمامه على عبود و يلقفها و بعد اشويه الثانية و بعدها الثالثة و الرابعة
خلال لحظات حمود وصل عند عبود و ريوله متصلخة من اليدار

عبود : حمود أشوف دم في كندورتك !

حمود : هيه تراني يوم ركبت على اليدار اريولي يت على الحفه و انجرحت .. ما عليك شي بسيط بس المصيبة أمي يتحشرني لأن الدم خيس الكندورة .. ما عندي غير هالكندورة و وحدة ثانية صوف للشتا

عبود : ما عليك بنبيع الحمام و بناخذ صابون لوكس و بنغسل الكندورة

حمود : صابون اللوكس يا الغشيم هذا مال الجسم مب مال الثياب

عبود : أنا شفت أمي تغسل كندورتي بصابون لوكس يوم انجرحت و خاست الكندورة دم
حمود : لا ما عليك أنا بخوزة بطريقة ثانية

عبود : كيف ؟

حمود : بناخذ صابون فودر من عند غلام و بنسير عند غلوم اللي يبيع جاز و بنشتري عنه في قوطي أشوية جاز

عبود : يعني بيخوز الدم عن الكندورة

حمود : هيه بيخوز ما عليك

عبود : انزين بعد ما نشتري الصابون و الجاز بنسير صوب البرجه اللي في المنامه و بنغسل كندورتك بالماي اللي في البرجه

حمود : لا بعيد ما فينا .. بنسير صوب طوي بو عوشه أقرب

عبود : ههههههههههههههه طوي بو عوشه في عيمان يا الخبله مب في دبي

حمود : أووووه ههههههههههههههه قصدي طوي بن خلفان

عبود : خييييييييييبه بعيد وايد برجه المنامة أقرب

حمود : شو عرفك إنت .. إنت تعال أول شي خل نبيع الحمام على سعود الأشلق و بعدين يصير خير

عبود : يالله

مشوا حمود و عبود قاصدين بيت سعود الأشلق اللي في آخر الفريج

سعود الأشلق هذا يبيع و يشتري حمام .. أسلوبه في البيع شرات اليهود .. و على حسب السوق .. يخلي الحمام النادر عنده و ما يبيعه إلا يوم السوق يوقف .. هاييج الساعة يعرض الحمام النادر اللي عنده بأسعار خيالية .. على حسب كلامه يقول إن تجار ايونه من قطر و الكويت يشترون عنه حمام .. يعني شهرته تعدت الحدود .. ورث هالمهنة من أبوه رباع .. يقول كان حلو و شعره طويل و أبيض شرات الثلج و عيونه خضر لكن الحسد خلاه بهاي الصورة .. يقول إنه صار لونه أسود لأنه يلعب في الشمس و يسير دوم البحر و عيونه اشلقت لأن حرمه عيوز عمانية كانت إتي بيتهم و حسدته .. و طاح مريض سنتين ودوه عمان يقرون عليه لكن محد رام يسوي له شي و تم على هالحالة .. طبعاً سعود جذاب عود .. أبوه كان خادم عند قوم جمعة بن سيف كانوا شارينه من و هو شاب صغير يايبينه من ممباسه .. كبر و كان راعي بحر .. غواص عجيب .. استانسوا منه عمومته و زوجوه خادمتهم يميعه و ياب سعود و فطوم المينونة.

وصلوا حمود و عبود لبيت سعود الأشلق .. دقوا الباب و ياهم صوت من ورا الباب
صاحب الصوت حرمة .. الظاهر إنها يميعه أم سعود

يميعه : و العنه تلعنكم .. عنبوه كسرتوا الباب اتكسرت ضلوعكم .. انزين انزين

تفتح يميعه الباب و تشوف جدامها يهال صغار

يميعه : ها .. من اعياله انتوا ؟

حمود : أنا محمد ولد خليفة و هذا عبدالله و لد سالم

يميعه : خليفة خليفة خليفة .. هيه .. ريل حلوم ؟

حمود و هو معصب : هيه أنا ولد حلوم

يميعه : اشحال أمك ؟ .. و إختك بعدها ما عرست لين اليوم ؟

حمود : أمي بخير و إختي ما ياها النصيب

يميعه : إلا قول لأنها جنها عنز منو بياخذها هاذي

حمود و هو مصعب : أقولج وين ولدج سعود ؟

يميعه : سعود يا جليل الحيا .. يا اللي مب متربي .. انزين بتشوف .. العلوم بتوصل لأمك حلوم يا السبال .. ازقر الرياييل بأساميها .. أسمه سعيد بن ربيّع .. تسمع يا الأصلي ؟

و اتسير يميعه و هي تتحرطم و تسب

بعد اشويه يظهر سعود و يقول لهم : نعم .. خير .. شو تبون ؟

حمود : ياين نبايعك حمام

سعود و هو يبا يسكر الباب : ما أشتري

حمود : لحظة لحظة إنت شوف أول شي شو يايبين لك

سعود : ما أبا أشوف شي

عبود : سعود طالع هذا جوز وجوج

سعود يفتح عيونه كأنه متفاجيء و يقول : شو ؟ .. وجوج ؟ .. من وين سارقين هالوجاوج يا الخياس

حمود : حوووووووووه شو خياس بعد خاس يلدك .. هاذيله أبويه اشتراهم لي من عند خموسة راعية الحمام من سوق السمج

سعود : جذاب .. لا تجذب .. خموسة ما عندها وجاوج .. أكثر شي تروم اتيبه جوز حمام مصري و مخنفر

حمود : لو ما تبا برايك بسير ببيعهن على سيفوه

طبعا سعود الأشلق ما يداني سيفوه لأنه ينافسه في السوق و ما يبا شي حلو يطيح بين ايديه
سعود : انزين تعال راوني اللي عندك

عبود يراوي الحمام اللي عنده لسعود اللي انبهر من روعتهم و تم يفكر يبا يقص عليهم في الأسعار

سعود : مممممممممم اسمعني حمود و إنت يا عبود .. سمعوني زين .. هالحمام مريض و يمكن يموت في أي لحظة .. ما أقدر أشتريه بسعر غالي لأني بتوهق فيه .. بس عشان ييتكم لباب بيتي ما بردكم و بأشتري عنكم الجوز بريالين .. يعني جوزين بأربع

حمود : سعود حرام عليك .. إنت حرامي .. الجوز بتبيعه بخمسين و ستين و تبا تشتريه بريالين لا ما ببيع

سعود و هو يسوي عمره مب مهتم و مناك ميت على الحمام : برايك .. إنت حر .. خلهم يطيحون في جبدك

حمود و هو جريب بيترجاه : سعود اصبر اشويه .. يا أخي خذ الجوز بعشر يعني جوزين بعشرين
سعود : و لا ربيه زيادة

حمود : يا أخي لو لا الحاجة ما ببيعهن لأنهن من الوالد لكن عشان خاطري سعود دخيلك اشتر الجوز بأربع

سعود : إسمع .. آخر كلام عندي الجوز بريالين و نص يعني جوزين بخمس .. عايبنك هاتهم و خذ فلوسك .. مب عايبنك توكل على الله مب فاضي حقك

حمود : انزين خذهن و هات البيزات .. حار و نار في جبدك

سعود : شو قلت ؟

حمود : لا .. أقول مبروك عليك .. هات البيزات

دخل سعود البيت و بعد إشوي رجع و عطى حمود خمس ربيات و خذ جوزين الحمام الوجاوج و دخل

عبود : الله يغربله و الله صدق إنه يهودي .. حرامي و مجرم هالانسان

حمود : هالخايس لازم أسرق كل حمامه و أشويهن يوم الخميس عشان يتأدب
عبود : و اشحقه يوم الخميس ؟

حمود : لأنه هالخمام يسير بيت خماس يوم الخميس و يشربون خمر

عبود : احلف ؟

حمود : و الله و راس أمي و أبويه .. أنا شفتهم من شهر ظاهرين هو و ربعه من بيت خماس و هم سكارى .. كنا أنا و أبويه سايرين المسيد الفجر و شفناهم .. حتى أبويه تم يسبهم و يقول لهم خافوا ربكم الأذان يأذن و انتوا تخمرون

عبود : خسهم الله .. يفوتخون عيل من صباح الله خير ههههههههههههههههههه

حمود : براويه هالسبال يوم الخميس إن ما طيرت السكره منه أنا مب حمود

و مشوا حمود و عبود سايرين صوب دكان حسن .. دخلوا الدكان و اشتروا لبن مثلج و مينو و صابون فودر حق كندورة حمود و تموا يشربون و ياكلون لين ما وصلوا لبيت غلوم و اشتروا عنه جاز بآنتين و ساروا جدا الطوي عشان يغسل حمود كندورته و غسل حمود حمود كندورته و خاز عنها الدم و ردوا الفريج يلعبون


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،




ينقلها لكم
ورقه وقلم

نصراوية قول وفعل
12-17-2009, 01:03 AM
ههههههههههههههههههههههه

نترياااااااا

✿~Яєd fℓoωєя
12-17-2009, 11:37 AM
ههههههههههه
يعطيك الف عافيهـ
اللهـ لايـحرمنـا من جديدكـ

نصراوي777
12-17-2009, 04:00 PM
مروركم الاحلى وكل واحد دخل عليه درهم عبور :aa_icecream:

بعد شوي بنزل الجزء الثالث ان شاء الله :aa_icecream:

نصراوية قول وفعل
12-17-2009, 04:03 PM
نزل الثااااالث بدون تنقيعااات بلييييييز

»[ تميـز آلذآت •~
12-17-2009, 04:09 PM
نترقب التكمله . . :225:

البنفسج
12-17-2009, 04:10 PM
انا متأخره :aa_dayekh:
لاتحطني ليت ..
بس قريت بارت 1
اسميه جذاب عبود ,, هههههههههههههههه

تسلم ع الطرح اخويه ,, ومواصله معاك

نصراوي777
12-17-2009, 04:12 PM
3 -

يوم الخميس .. الساعة ست و نص المغرب .. حمود و عبود يالسين على الرمل و يسولوفون .. و يخططون عشان يغزون بيت سعود الأشلق و يسرقون حمامه عشان يشوونهم مثل ما قال حمود


عبود : شو رايك نرمِّس يموع بالسالفة خل يفازعنا ؟

حمود : و الله راي فنان .. يالله خل نسير ندوره


قاموا حمود و عبود سايرين صوب العريش اللي دومه يموع يتيلس فيه و مسوي له يلسه فنانه كأنه زعيم .. ساروا و حدروا العريش لكنهم ما لقوا يموع .. تموا يدورونه و يتخبرونه عنه إعيال الفريج لين ما عرفوا إنه من الظهر و هو راكب على ظهر حمار لقاه يحوط في الفريج و مسوي عمره واحد من الفرسان .. مسوي له سيف من عبارة عن يريده مقطعنها من نخلة بيتهم و يمشي أونه فارس من الفرسان .. تموا يحوطون و يدورونه لين ما لقوه واقف ويا سلطون عند البرجه

حمود : ههههههههههههههههه عبود طالع يموع شو مسوي بعمره الله يخسه .. لابس هاف شرعي محلط و فانيله كبتن تقول واحد من الحمالية اللي على الفرضه هههههههههههههههه

عبود : ههههههههههههههههههههه بموت من الضحك .. هههههههههههههههههههه بطني عورني و الله .. خسه الله و خس شيفته .. تقول عنتر بن شداد و سلطون شيبوب

حمود : هيه و الحمار عبله ههههههههههههههههههههههههههه

عبود : هههههههههههههههههه بس دخيل والديك ما روم أضحك أكثر حرام عليك

مشوا حمود و عبود لين ما وصلوا صوب يموع

حمود : يموع شو مسوي بعمرك هههههههههههه ؟

يموع طبعاً بعده قاص على عمره و يتحرا نفسه واحد من الفرسان الشجعان

يموع : شو مسوي بعمري بعد ؟ .. عادي .. ما تشوف فارس راكب حصان و سيفه في إيديه ؟

عبود : عدااااااااال .. مصدق عمرك وايد .. لا تكون عنتر و نحن ما ندري ؟

يموع : يخسي عنتر .. أصلاً أبويه خبرني إنه واحد من يدودي الأوليين هو اللي جتل عنتر بسيفه البتار

حمود : هيه صح و كان يدك يركب حمار شرات هذا بس كان لونه أملح عن جي إشويه ههههههههههههههههههههه

يموع : إنته مقهور مني أصلاً لأني أقوى عنك .. و بعدين هذا شكله حمار لكنه أقوى من كل الخيول .. شو عرفك إنته

عبود : انزين يا فارس بني هور العنز تعال نباك في سالفه

يموع : فارس غصباً عنك مب بكيفك

حمود : انزين فكنا خلاص فارس و تتحدى عنتر

يموع : هيه جي أباك .. يالله قولوا شو عندكم ؟

حمود : إسمعني زين إنته و سلطون .. أنا و عبود نوينا نغزي بيت سعود الأشلق هالجلب و نباكم تشاركونا

يموع : و منوه قالك إني صروق و حرامي إنته و يا هالشيفه ؟ .. ها ؟ .. منو قالك ؟

حمود : دوكم إنتوا هذا .. يموع خلني أكمل رمستي حشا و الله لسانك متبري منك

يموع : إسمعني زين حمود كله و لا الصرقه .. ما فيني يجلدوني عند برج نايف .. دخيلك ما أروم على الضرب .. و الله ما أقهره

حمود : منو ياب طاري الصرقه الحينه ؟ .. خلني أكمل و إسمعني لين ما أخلص

يموع : كمل رمستك


حمود : يا يموع نبا نغزي بيت سعود الأشلق لأنه حرامي عود .. يشتري جوز الحمام الغالي بخمس ربيات و يبيعه بخمسين .. و بعدين هذا دومه سكران .. يعني ما يصلي

عبود : هيه هذا كافر ما يصلي

يموع : انزين يوم بنغزي بيتهم شو بنسوي ؟


حمود : أنا بقولك .. سلمك الله سعود كل خميس يسير بيت خماس هو و ربعه يشربون خمر .. و يعني الخرده اللي ياخذها من الناس اللي يشترون عنه حمام يصرفها على الخمر


يموع : سوّد الله ويهه هالخايس .. يشرب خمر ؟ .. حرام

عبود : ندري حرام .. و أستاد الدين يقول إن اللي يشرب خمر يسير النار و ما تنقبل صلاته

سلطون : هيه صح إستاد الدين أنا سمعته جي يقول

حمود : عشان جي لازم نأدب هالخايس الخسيس الجلب و نصرق حمامه عشان ما يحصل حمام يبيعهن و يشتري خمر


سلطون : صح .. و نحن يوم بنصرق حمام سعود الأشلق بنسوي خدمة حق الاسلام

حمود و عبود في صوت واحد : صح

يموع و هو ينزل من على خيله الأبجر .. قصدي حماره الأملح .. يمشي و هو يفكر


يموع : إنزين منو اللي بيدخل البيت و منو اللي بيتريا خاري ؟

حمود : أنا و إنته بندخل بيته و بنكسر قفص الحمام و بنصرق الحمام و عبود و سلطون بيتريونا عند اليدار بنفر عليهم الحمام

يموع : إنزين و أم سعود هالملسونه شو بنسوي بها ؟


حمود : هاي ترقد من عقب صلاة العشا عقب ما تعشي هالبغل اللي عندها و هو يسري جدا بيت خماس

سلطون : يعني عقب صلاة العشا نتيمع كلنا صوب بيت سعود ؟

حمود : هيه و بنترياه لين ما يظهر و ترقد أمه بعدين بندخل البيت


يموع : إنزين برايكم الحينه خلوني أسير البيت لأني لو تاخرت أكثر عن جي أمي بتضربني و بتحلف علي ما أظهر .. يالله بخليكم و نتلاقى عند بيت يموع عقب صلاة العشا

الساعة تسع و نص في الليل .. يموع و سلطون و عبود و حمود مندسين في السكة المقابلة لبيت سعود الأشلق و يتريونه يظهر .. مر الوقت بطيء و سعود ما ظهر .. ملوا من الانتظار و يموع تم يتثاوب

يموع : أنا فيني رقاد برايكم تموا انتوا أنا بسير عنكم البيت بأرقد

حمود : و الله مب ريال

يموع : غصباً عليك أنا ريال و أريل عنك بعد

عبود : ريال و يرقد هالوقت جنه ديايه

يموع : لا تقول ديايه يا دياية عدي


حمود : صدقه إنته ديايه


يموع : من زينك إنته عاد يا الـلـوهــــه

سلطون يضحك : ههههههههه الله يغربلك يا يموع من وين يبت هالاسم ؟ .. لوهـــه عاد هههههههههههههههههههههه

حمود : تضحك إنته بعد .. ضحكت من سرك


سلطون : و الله الاسم عجيب ضحكني وايد .. لـــوهـــه هههههههههههههه

عبود : أصصصصصصصصص .. طالعوا هناك .. سعود ظهر من بيتهم ساير صوب بيت خماس

يموع : خلونا نتريا إشويه لين ما يمر الوقت ما فينا على أمه .. أحيدها مرة ضربتني بالملاس

يوم كان محمد بن سعيد معرس و كانت أم سعود تطبخ للمعاريس .. سرت أبا أصرق لي لقيمات ما وعيت إلا و الملاس على ظهري .. آنست الموت من الضربه

إهنيه الكل نقع من الضحك على يموع حتى يموع بروحه تم يضحك على السالفة

مر الوقت و بعدهم يتريون لين ما حسوا إن الفريج كله صخه و محد يمشي في السكيك

حمود : يالله يموع سرينا


يموع : يالله .. بس عبود إنته و سلطون ما أوصيكم أول ما تسمعون الصفارة بسرعة تعالوا صوب اليدار ما فينا ننزخ

عبود و سلطون : إنزين بس بسرعة لا تتأخرون


ساروا يموع و حمود صوب بيت سعود و ركبوا فوق اليدار و تشلبحوا لين ما وصلوا السطح و دخلوا قفص الحمام و تم الحمام يتحرك و يسوي أصوات

يموع يقول لحمود: يا الدعمه بلاك إنته جي .. إشوي إشوي أخاف أم سعود تنش من رقادها

حمود : شو أسوي يعني تراك تشوف ظلام ما يبان شي

يموع : هات الحمامه اللي هناك بسرعه .. ناولني إياها

حمود : خذ

و تموا ييمعون الحمام ويربطونهم من ريولهم لين اتيمعوا عندهم فوق 11 حمامه من أجود الأنواع و بعد ما خلصوا شلوا الحمام وياهم و ساروا صوب اليدار و تم يموع يصوفر .. سمعه سلطون و سحب عبود وراه و ساروا لين ما وصلوا تحت اليدار

حمود : سلطون بسرعة إلقف الحمام بفرهن لك بسرعة و خل عبود يفازعك


سلطون : يالله بسرعه عن حد يشوفنا

و تموا يموع و حمود يفرون الحمام من فوق على قوم سلطون و عبود و هم يلقفون لين ما فروا كل الحمام .. بعدين بسرعة نزلوا من على اليدار و نقزوا في السكة و ركضوا بسرعة لين ما إختفوا عن البقعة

حمود : أوووووووف هلكت .. الله يغربله هالمخنفر اللي عنده .. عذبني لين ما زيخيته

يموع : أشوفك ترابع وراه سشو تبابه .. شي وايد غيره

حمود : إنته ما تدري أنا ليش كنت أبا أزخ هذا بالذات .. عشان يوم آكلة أتلذذ بلحمه ههههههههههه

يموع : ليش يعني لحمه في ريحة المسك ؟


حمود : لا .. لحمه فيه قهر و موت حق سعود لأنه هذا المخنفر أعز حمام عند سعود

يموع : هاااااااا .. جي السالفة عيل .. و أنا أقول بلاه حاط دوبه و دوب هالحمامه المسكينه

حمود : هيه هاي السالفة كلها .. يالله بسرعة نشوا هاتوا حطب و خلونا نولع الضو .. عبود وين الجبريت ؟

عبود : هاذوه في مخبايه دوك خذه

و يعطي عبود الجبريت حق حمود و ينشون كلهم يلقطون حطب عشان يشوون الحمام


يموع : وين السكين ؟

حمود : أي سكين ؟

يموع : بشو يعني بتذبح الحمام بالله عليك ؟ بتزغدهن ؟

حمود : لا ما بزغدهن .. بحط رقبة الحمام على صبعي هذا و بصبع ايدي الثانية بأضرب رقبتها بأفصل الرقبة عن الجسم

يموع : يستوي ؟

عبود : هيه يستوي و حمود كم مرة ذبح عصافير و حمام بهاي الطريقة


يموع : يالله عيل اذبحهن

و يبتدي حمود يمسك حمامه و را حمامه و يذبحها بالطريقة اللي شرحها ق يموع .. و سلطون و يموع مستغربين من طريقة حمود في الذبح لأن الحمامه ما تاخذ منه لحظات إلا مطيّر رقبتها عن جسمها

حمود : الله يعلنك يا سعود الأشلق .. حمامك خيس كندورتي دم .. أوووووووووووووف

عبود : الحينه في الليل يوم بسير البيت كلهم رقود سير و إغسل كندورتك بالماي و الصابون

حمود : يا الدعمه ما بيخوز الدم بسهولة يباله جاز

يموع : ما عليك عقب بوديك بيتنا و بييب لك جاز و بنغسل كندورتك .. يالله خل نشوي الحمام لأني ميت من اليوع

و تموا الربع يشوون الحمام و ياكلون و زاد عنهم حمام وايد فروه ق الجلاب و القطاوه و عقب ما خلصوا عشاهم من حمام سعود سار حمود ويا يموع بيته يموع و غسلوا كندورته بجاز و صابون و نظفت الكندوره و سار حمود صوب بيتهم

و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،



ينقلها لكم
ورقه وقلم

✿~Яєd fℓoωєя
12-17-2009, 04:36 PM
يعطيكـ الف عافيهــ
بأنتظأر باقي القصه

نصراوية قول وفعل
12-17-2009, 04:43 PM
ههههههههههههههه عاد ياكلون حمام

نترياااااااا الجزء الرابع

متيم النصر
12-17-2009, 10:12 PM
8->8->8->
يعطيك العافيه
طرح واااايد غااااوي

جودي ابوت
12-18-2009, 12:04 AM
الصراحة استمتعت بالقراsة وما حبيت اشارك وذلك للحفاظ على تسلسل الاجزاs

بس للأسف متيم وتميز الله يهديهم متسرعين في الرد 8-x

عموما شكرا على الموضوع الطيب

تقبل مروري المتواضع

:225:

نور الهداية
12-18-2009, 12:50 AM
:bluebiggrin::bluebiggrin::bluebiggrin:

ذكريآت وآلله مآ تنعآد

نصراوي777
12-18-2009, 07:46 AM
الصراحة استمتعت بالقراsة وما حبيت اشارك وذلك للحفاظ على تسلسل الاجزاs

بس للأسف متيم وتميز الله يهديهم متسرعين في الرد 8-x

عموما شكرا على الموضوع الطيب

تقبل مروري المتواضع

:225:

لا بالعكس نبغي نشوف تعليقاتكم احلى القصة بتعليقاتكم على كل جزء ^^

صعب تكراري
12-18-2009, 11:20 AM
ماقريت بعدني ماعندي وقت :aa_crazy: لازم اخصص وقت عشان اقرا القصة


لي عودة:aa_icecream:

متيم النصر
12-18-2009, 06:54 PM
الصراحة استمتعت بالقراsة وما حبيت اشارك وذلك للحفاظ على تسلسل الاجزاs

بس للأسف متيم وتميز الله يهديهم متسرعين في الرد 8-x

عموما شكرا على الموضوع الطيب

تقبل مروري المتواضع

:225:

ما اعرف اتم ساكت
لازم ارز بويهي :crazy2:

✿~Яєd fℓoωєя
12-19-2009, 07:00 PM
:aa_anger: نصراوي777
نزل باقي القصة لاتخرب حماسنا:bluebiggrin:

نصراوي777
12-19-2009, 08:45 PM
- 4


الساعة خمس و نص صباح يوم الجمعة .. سعود الأشلق ظاهر من بيت خمّاس مب شايف الدرب .. سكران طينه .. و يغني .. هيليه يا رمانه .. الحلوة زعلانة .. عاشوا عاشوا عاشوا .. و يمشي سعود الأشلق و يدخل بيت حميد بن خلفان اللي إحذال بيتهم .. سعود الأشلق دوم يغلط في البيوت و هالمرة دخل بيت حميد بن خلفان .. الله يستر .. حميد بن خلفان ريال حار ما يرحم حد .. ولده خلفان سافر بمبي و زخوه هناك لأنه كان يهرب ذهب .. و حلف لو رد بيجتله لذلك ولده عقب ما ظهر من السجن في بمبي تم هناك سبع سنين و عقب سافر الكويت و اشتغل ميكانيكي في شركة بترول هناك لأنه ما يروم يرد البلاد عشان أبوه متحلف له

سعود الأشلق بالغلط دخل بيت حميد بن خلفان و تم يحوط في الحوي و هو يغني .. و فجأة

حرااااااااااااامي .. حرااااااااااااااااامي .. يا نااااااااااااس .. حرامي .. لحقوااااااااااااااااا

حميد بن خلفان توه كان راد من صلاة الفجر و يوم دخل بيتهم شاف سعود يالس تحت النخلة و يغني .. تم يصارخ حميد عشان إيونه يرانه و يفازعونه يمسك الحرامي .. إشويه و إلا الشواب اللي كانوا يصلون وياه في المسيد دخلوا البيت و شافوا سعود الأشلق و هو مب في وعيه و يغني

صالح بن سلطان : هذا مب حرامي .. هذا ولد يميعه سعود .. سكران الله لا يبارك فيه هالجلب

حميد بن خلفان : عليِّه رفجه لأوديه للقاضي عشان يجلده .. خل يتأدب

عبدالله بن راشد : صل على النبي يا بو خلفان .. خلنا نعرف شو السالفه ؟

حميد بن خلفان : لا تزقرني بو خلفان .. ما عندي ولد أسمه خلفان .. خلفان مات من زمان

صالح بن سلطان : يا حميد إذكر الله .. مب وقته الحينه .. خلنا نعرف شو سالفته هذا الخمّار

تقربوا إشوي إشوي صوب سعود اللي تم يطالعهم و مب عارف شو السالفة !

سعود الأشلق : حووووووووه منو إنتوا ؟ .. و اشقايل دخلتوا بيتي ها ؟

حميد بن خلفان : جب .. صار بيتك يا جليل الحيا

عبدالله بن راشد : يا ولدي يا سعيد ليش مسوي بعمرك جي ؟ .. بعد وفاة المرحوم أبوك عليه رحمة الله أمك ما عندها غيرك .. تشوف الله و تشوفك .. خاف الله فيها .. شو اللي حادنك على شرب الخمر .. زين جي مسوي بعمرك ؟

سعود الأشلق عرف إن اللي يرمسه هو عبدالله بن سلطان .. و هو الوحيد اللي في الفريج يحسسه إنه إنسان له قيمة و دايماً يكلمه بطيبه

سعود الأشلق : عمي بو راشد .. تعال بحبك على راسك .. عمي و الله أنا مب سكران بس مبسوط إشوي

حميد بن خلفان : لا تقول و الله .. الله جلبك يا البهيمه

صالح بن سلطان : ايييييييييييييه ولد يمعوه .. شفت هالمطرق و الله لأغسلك به لين ما أبلّح يلدك .. قاصرين بعد سكارى و يحلفون بالله

سعود الأشلق : لا تقول ولد يمعوه .. أمي أسمها يميعه

صالح بن سلطان : خسك الله و خس الله يمعوه أمك يا السكران يا الحرامي

سعود الأشلق تم إهنيه يصيح و يقول لا تسب أمي ما سوت بك شي

عبدالله بن راشد الريال الطيب سار صوب سعود الأشلق و خذه من إيديه و تم يرمسه و يطيّب خاطره

عبدالله بن راشد : يا إخويه حميد .. طلبتها منك طلبه .. سامحه هالمرة و إمسحها في هاللحيّه .. لو وديته عند القاضي بيضربه و أمه ما تقهر تشوف ولدها و ظناها الوحيد و هو ينضرب .. عشان خاطر أمه مب عشانه

حميد بن خلفان : يخسي و يعقب .. بوديه يعني بوديه .. هذا حرامي و سكران و دخل بيتي و أنا حلفت أوديه عند القاضي

عبدالله بن راشد : أفا يا حميد .. أنا طلبتها منك هالمرة .. الشيمه و أنا أخوك

طبعاً حميد بن خلفان يحترم عبدالله بن راشد وايد لأن عبدالله كل هل الفريج يحترمونه .. سكت ما رام يرد عليه .. و تم يفكر

حميد بن خلفان : هالمره سامحته و بكفر عن حلفتي .. بسامحه عشان خاطرك يا بو راشد لكن هالسبال لو دخل بيتي مرة ثانية بثوّر فيه بالتفق اللي عندي

عبدالله بن راشد : ما تقصر يا حميد أدري بك ما ترد أخوك

و ظهر عبدالله بن راشد و سعود الأشلق من بيت حميد بن خلفان و ساروا صوب بيت سعود و دخل سعود الأشلق بيتهم بعد ما حب راس عبدالله بن راشد

الساعة 12 الظهر .. يوم الجمعة .. يميعه أم سعود توعي سعود اللي راقد في الخيمه تحت البارجيل و المهب يهب عليه و هو في سابع نومه

يميعه : سعووووووود .. سعووووووووود و غصه .. يا اليهودي أذن الظهر قوم سير المسيد شرات خلق الله خل ربك يرضى عليك

سعود و هو يتحرك و يفج عين وحده و مغمض الثانية : بلاج حاشرتنا من صباح الله خير

يميعه : الله يلعنك و يلعن الساعه اللي يبتك فيها .. الحينه الظهر القايله شوف الشمس في جبد السما يعل جبدك الطررررررررر .. نش يالله قوم سير صل في المسيد صل ماء ويهك

سعود : ما روم أنش .. تعبان خليني أرقد

يميعه : تبا تنخمد لين متى ؟ .. بسك رقاد قوم يالله

سعود : أووووووووووووووووف شو هالأم .. قلت لج مب قايم

يميعه : يعلك ما قمت .. إنته مب مسلم .. إنته يهودي .. طينتك طينة شياطين

و سارت يميعه و هي تدعي على سعود و دموعها تذرف من القهر

الساعة 4 العصر .. سعود الأشلق بعده راقد

يميعه : سعود قوم بسك رقاد .. هذا حمدونيه ولد صفوي يباك .. خسك الله إنته وياه .. قوم نش شوفه شو يبا واقف عند الباب من الصبح

سعود : أوووووووووف قولي له سعود مريض .. مات .. أي شي .. تعباااااااااااان أبا أرقد

يميعه : سعووووووود و رفجه لو ما نشيت لأسير عند القاضي الحينه و أقوله إنك ما تصلي و أخليه يمرغك بهاييج الخيزرانه لين ما تشبع .. قووووووووووم يالله

سعود من سمع إسم القاضي و الخيزرانه نش بسرعه لأنه يدري إن أمه إتسويها

سعود : إنزين خلاص هاذوه قمت .. مب حاله هاي .. بسير بسوي لي عريش في المنامه و بسكن هناك .. أبرك من هالبيت

يميعه : نفاد ينفدك .. هكو الدرب

ينش سعود و يسير صوب الباب عشان يشوف حمدونيه شو يبا .. حمدونيه هذا إربيع سعود .. يتبادلون حمام ويا بعض .. و لو حمامه طايره و يايه من الشارجه بيقولون لك هاي حمامة منو و اشتراها من عند منو و متى .. يعني متخصصين في الحمام عدل

سعود يفج الباب

سعود : نعم .. شو عندك حمدونيه .. ما تخلون الواحد يرقد و يرتاح

حمدونيه : سعود عندك جفت حمام صعادي ؟

سعود : هيه عندي

حمدوينه : إنزين ياينك أبا أشتري عنك .. بكم الجفت ؟

سعود : بستين

حمدونيه : سير لالالالا .. تتحراني منو عشان تقص علي .. كلهم يبيعون الجفت بعشرين إنته تبيعهم بستين

سعود : و الله ما جبرتك تاخذهم .. لو تعرف حد يبيع أرخص عني سير إشتر من عنده

حمدونيه و هو يدري إن أجوّد أنواع الحمام عند سعود الأشلق و محد يتحداه في ديره كلها .. تم يفكر إشوي و بعدين

حمدونيه : سعود إسمع .. بتبايعني الجفت بثلاثين ؟

سعود : حمدونيه أنا مشتري الجفت بسبعين بس عشانك بأخسر فيه عشر

حمدونيه : ههههههههههه لا إتضحكني الله يخليك .. إنته تخسر .. سعود عن اللواته .. بايعني هالجفت اللي عندك بثلاثين و فكني

سعود : شوف حمدونيه .. عشان خاطرك و لأنك إربيعي ببياعك الجفت بخمسين و ما عندي رمسه ثانية .. عايبنك الحينه بسير وياك و بنييبه مب عايبنك سير عند حد غيري و إشتر

حمدونيه : و الله ما جذبوا يوم قالوا عنك يهودي

سعود : برايني يهودي .. بس محد يروم يقص علي .. تباني أبايعك جفت حمام صعادي بثلاثين .. هيه قالوا لك عني يسوف المينون

حمدونيه : إنزين فكني تعال خل إنيب الحمام و خذ فلوسك

و ساروا سعود و حمدونيه صوب قفص الحمام .. سعود يمشي و هو كسلان لأنه توه ناش من الرقاد .. ركبوا فوق السطح عشان ياخذون جفت الحمام الصعادي

سعود : لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا .. شو ها ؟ .. منو جي سوا ؟ .. حراميه كسروا القفص و صرقوا حمامي

و تم سعود شرات المينون يركض يمين و يسار و هو مب مصدق .. القفص مكسور و لا حمامه في قفصه حتى بيض الحمام مكسور و معقوق على الأرض

سعود : هذا محد غيره سيفوه الخايس .. و راس أمي بأذبحه هالجلب .. ولد الـــــــ ........ صرق حمامي

حمدونيه : يعني مالنا نصيب في الحمام الصعادي

سعود : إنجلع الحينه عني قبل لأجلع عينك يا ويه النحس

حمدونيه يوم شاف سعود معصب و زعلان خذ بعمره و مشى و ظهر من البيت

سعود : أمي .. أمي .. أمييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي

يميعه : و يهد .. و ياثوم .. و ويع .. و غصه تغصك إن شاء الله .. بلاك تصارخ أمي و أمي .. شو تبا ؟

سعود : أمي .. حمامي .. حمامي

يميعه : بلاه حمامك .. إن شاء الله كل الحمام يكون مات .. خل نفتك من الريحه و الخياس .. عنبوه فضحتني بين العرب .. أمسات صوغيه يايه تمر علي البيت .. و يالسين في الحوي نتقهوى .. إشوي و إلا تقولي صوغيه : أم سعيد أحس بنفاف على راسي و السما مب مغيّمه .. قلت لها : ماشي نفاف بسم الله عليج بلاج ؟ .. قالت لي : و الله حسيت بنفاف على راسي .. جان أنش و أطالع راسها و إلا حمامه من حمامك يا مسوّد الويه راشقه على راس الحرمه و مخيسه شيلتها .. وين أودي ويهي من العرب خبرني ؟

سعود : أمي .. حرامي دخل بيتنا و كسر قفص الحمام و صرق حمامي كله

يميعه : دواك :: تستاهل .. مسترغد برع البيت لين أذان الفجر ما أدري تشرب خمر و الا ترياك .. زين سوابك هالحرامي

سعود : و إنتي شو خانتج ؟ .. وين كنتي ؟ .. كله إلا راقده ؟

يميعه : رقد عليك أرضي .. إن شاء الله تباني أحرس لك قفص حمامك يا جليل الحيا .. صدق إنك سبال

سعود : ما يخصني إنتي السبب .. أبا بيزات الحينه عشان أشتري حمام

يميعه : خير يا ولد رباع ؟ .. شو تتحراني بتخبرك ؟ .. وارثه حلال أبوك اللي خلف لي اللنشات و البيوت و الدكاكين ؟ .. إستح على ويهك و خيّل .. بدال ما تعطيني تبا تاخذ مني ؟ .. أنا يالله يالله كبرتك لين ما إستويت بغل هالمتن .. شو حيلتي يعني .. من يستوي عرس سرت أترشى المعاريس عشان أطبخ لهم و آخذ هالكم ربيه أصرفها على الصراط اللي تصرطه .. و يوم ما شي معاريس أقرض براقع و أبيعها و إلا أخدم تلي .. من وين لي عشان أعطيك خبرني ؟

سعود : خلالالالالالالاص .. فكيني .. هالإسطوانه دوم تعيدينها .. حشا بشتخته .. نفس الرمسه .. دوم تعايريني .. ليش إتيبيني يوم إتعايريني باللقمه اللي تطعميني إياها ؟

يميعه و هي تصيح : و الله إنك جليل حيّا .. هاي آخرة تربيتي فيك يا سعود ؟ .. سير قلبي و ربي غضبانين عليك إلى يوم الدين

سعود تم إمويّم .. تلوّم في أمه ليش رمسها جي و في نفس الوقت هو متضايق من اللي صار .. ظهر من البيت و تم يمشي في الفريج يبا يعرف منو اللي غزا بيتهم و صرق حمامه

و فجأة سمع واحد يزقره .. صد وراه و إلا حمدونيه

حمدونيه : سعود تعال بسرعه أباك

سعود : شو تبا إنته بعد .. مب متفيج حقك .. خلني الله يخليك

حمدونيه : سعود أنا عرفت منو غزا بيتكم و صرق حمامك

سعود صد بسرعه و هو يتريا حمدونيه يخبره عن هالجلب اللي صرق حمامه عشان يأدبه

سعود : منووووووووووووه ؟ .. قول بسرعه مب رايم أتحمل

حمدونيه : إنزين إنزين بقولك .. أنا من ظهرت من بيتكم تميت أفكر منو اللي له مصلحه يصرق حمامك .. قلت محد غيره سيفوه .. سرت جدا بيت قوم سيفوه .. شفته واقف عند الباب و زعلان .. سلمت عليه و قلت له : بلاك سيفوه

سيفوه : ما فيني شي

حمدونيه : بلاك ضايج و زعلان ما من شر ؟

سيفوه : إلا الشر بعينه و علمه .. حد صرق جوز وجاوج غاليات من عندي مشترنهن من واحد من الشارجه .. فيني غيض ليتني أعرفه منو هالجلب اللي صرقهن

حمدونيه : متى إنصرقوا جوز الوجاوج اللي عندك ؟

سيفوه : من يومين أو ثلاثه

طبعاً أنا طيّبت له خاطره و قلت له الله بيعوض عليك .. بس اللي أعرفه إنك إشتريت جوز وجاوج من يومين و هن نفسهن اللي إنصرقن عن سيفوه .. و إتلاقيت ويا سمعون و تمينا نسوف و خبرني إنه شاف عبود و حمود و يموع و سلطون ملبقين ضو البارحه و يالسين يشوون حمام .. و قالي إنه سمع من بعيد حمود يقول : هاييله جوز الوجاوج اللي صرقتهن من بيت سيفوه و بعتهن على سعود هالجلب

ما إتحمل سعود هالرمسه .. مشى عن حمدونيه و هو معصب و سار جدا بيت حمود و دق الباب

تك تك تك تك تك تك

بو حمود : إنزين إنزين .. إشوي إشوي على الباب .. كسرتوا الباب

بو حمود فج الباب و إلا يشوف سعود الأشلق واقف جدامه

بو حمود : بسم الله .. شو هالويه ؟ .. نعم ؟ خير

سعود : أي خير إيي من ورا ولدك ؟

بو حمود : إنته تطري منو ؟

سعود : ولدك حمود

بو حمود : سم الرياييل بأساميها يا الخمام .. إسمه محمد .. بلاه ولدي محمد ؟

سعود : صرق حمام سيفوه و باعه علي و البارحه غزا بيتنا هو و ربعه و كسروا القفص و صرقوا كل حمامي

بو حمود : إنجلع من جدامي لأخليك بدال ما إنته الحينه أشلق أخليك أعور .. عنبوه هالعيون اللي تقول عيون شنيوب

سعود : لا تسب .. أبا حقي منكم

بو حمود : أي حق يا ولد يميعه ؟ .. ولدي مب صراق حمام و لا إيربي حمام .. إنته أكيد بعدها السكره ما خازت عنك لين الحينه .. خوز من جدامي يا الخمار لأكسر لك راسك

سعود : إنزين .. بتشوف شو بسوي في ولدك

بو حمود : هوووششششش .. لو فيك خير سو فيه شي .. و الله لأحرق قلب أمك عليك يا الحمار .. إنجلع من جدامي عنلاتك

و يمشي سعود .. يبتعد عن بيت حمود و هو يفكر في طريقه للإنتقام منه .. يموع يعرف إن كل يهال الفريج يخافون من شيين .. الجلاب و يسوف المينون .. قال في خاطره و الله لأخسس فيهم خساس هالخمه .. سار صوب بيت سلوم عومه .. و دق الباب

تك تك تك

ظهر سلوم عومه عند الباب .. سلوم عومه طبعاً هذا ولد ضعيف و محلط أجلح أملح و هو متخصص في تربية الجلاب .. سموه سلوم عومه لأنه ضعيف و غادي شرات العومه ما فيه لحم لو تنفخ عليه بيطير .. يقول عزوز إربيعه يوم هبت عاصفه على دبي مره كان هو و سلوم عومه يمشون في الفريج و العاصفه يت بسرعه و شلت سلوم و رفعته لفوق و تم يصارخ لين ما دعم يذع نخله و إتعلق فيه .. طبعاً عزوز يجذب لكنه يبا ينكت على سلوم لأنه ضعيف و يابس

سلوم عومه فج الباب

سلوم : ها سعود شو تبا ؟

سعود : أبا جلب من جلابك بس يكون جلب و لد جلب

سلوم : هيه .. يعني تباه يعض ؟

سعود : هيه يعض و يقطع اللحم و لا يرحم

سلوم : عندي جلب مسمنه (سرهيد) .. أبوه من السطوه .. جلب شراني ما عنده كاني ماني .. تباه ؟

سعود : راوني إياه خل أشوفه

سلوم : إترياني بسير بييبه و بييك

ظهر سلوم و دخل السكه اللي احذال بيتهم و رد و وراه جلب لونه رمادي على أبيض و شكله قبيح و خايس .. كان سلوم رابطنه من رقبته بحبل و إيره .. سعود من شاف الجلب بروحه زاغ و رد على ورا

سعود : سلوم أخافه يعضني

سلوم : ما عليك أنا بخليه يتعود عليك بس عطني كم يوم .. و أباك كل يوم إتمر علي لين ما يتعود عليك

سعود : بكم بتبيعه ؟

سلوم : بريال

سعود : لا وايد

سلوم : إنزين بنص و خمس تيّل عاديات و خمس تيّل مُنج

سعود : شوف سلوم .. باخذه عنك بخمس تيّل مُنج كبار شو قلت ؟

سلوم : لا إشويه .. هذا الجلب أنا أمخسر عليه وايد .. البارحه لو مب قوم حمود جان مات يوع و الله لأنه ياكل وايد و ما لقيت له أكل .. سرت أتمشى في الليل و شفت قوم حمود و ربعه يشوون حمام و اللي زاد عنهم طعموا فيه الجلاب و سرهيد بروحه كل حمامتين

يوم سمع سعود هالرمسه و إن الحمام اللي ماكلنه سرهيد هن حمامه مات غصه و قهر و زاد الانتقام في صدره

سعود : إنزين بعطيك نص ربيه و خمس تيّل عاديات .. شو قلت ؟

سلوم : إنزين خلاص حلال عليك

و اتفقوا إن كل يوم إيمر سعود على سلوم عشان يتعود سرهيد على سعود و ما يعضه

و مر يوم و يومين و ثلاثه و خمسه و كل يوم سعود يمر على سلوم عشان الجلب يتعود عليه و بعد ما كملوا أسبوع بدا سرهيد يتجاوب ويا سعود و تعود عليه .. نش سعود سلم سلوم نص ربيه و خمس تيّل و خذ سرهيد و سار جدا بيتهم

في الليل حمود و عبود و يموع و سلطون يالسين على الرمل يسولفون .. ما وعوا إلا صوت جلب ينبح بطريقه تخوّف و شافوه ياي يركض صوبهم

حمود : جلب .. جلب .. جلب

يموع : خييييبه إشقايل يركض .. إشردوا بسرعه

عبود : وين نسير .. بيلحقنا و الله

سلطون : تعالوا نندس في العريش بسرعه

و تموا يتراكضون لين ما دخلوا العريش و هم يسمعون صوت الجلب يتقرب منهم

يموع : لا رحنا ملح .. اليوم بيتعشانا هالجلب

كانت الدموع في عيونهم و مب رايمين يفكرون

حمود : تعالوا نتشلبح البارجيل بسرعه .. فوق ما بيروم يوصل لنا

فكرة حلوة من حمود

قاموا الواحد ورا الثاني يتشلبحون البارجيل لين ما صلوا فوق .. و في هاي اللحظه وصل الجلب لين العريش و كان سعود الأشلق يركض وراه و مب رايم يلحقه

يموع : هذا سعود الأشلق هو اللي حاوى الجلب علينا

عبود : أوييييييييييه أكيد عرف إن نحن صرقنا حمامه

حمود : هيه عرف .. أنا ما قلت لكم .. من كم يوم يانا البيت يشتكي عليه و أبويه هزبه

سلطون : أخافه يخبر أبويه و الله بيجتلني

يموع : و أنا أمي ما بترحمني .. زهّب ظهرك للضرب يا يموع .. الله يغربلك يا حمود يوم خليتنا نغزي بيته .. زين جي الحينه ؟

و ياهم صوت سعود الأشلق و هو تحت العريش : إنزلوا بسرعه أحسن لكم .. تتحرون بتصرقون حمامي و بأسكت .. و الله لأخليكم عشا لهالجلب

حمود : سعود و راس أمي أنا ما يخصني .. مب أنا اللي صرقت حمامك

يموع : و لا أنا و الله العظيم

سلطون : و راس الكعبه مب أنا

عبود : و أنا ما لي خص .. أسبوع طايح على الدوشق ميهود و الله

سعود : إجذبه .. غربلاتكم .. هاللواته ما تمشي علي .. ما يخصني اليوم بأنتقم منكم

حمود تم يفكر شو يسوي و اشقايل يتصرف و يا هالغبي .. الباقين يصيحون و يحلفون مليون يمين إنهم ما صرقوا الحمام

حمود : سعود أنا بخبرك السالفة كلها .. بس إحلف و راس أمك إنك ما تسوي فينا شي .. أنا بقولك الصدق و ما بخاف

الباقين صدوا كلهم صوب حمود اللي قال لهم : صه و لا كلمه إنتوا بس اتبعوني و لا عليكم من شي أنا اللي بخلصكم اليوم من هالمصيبه

سعود : إنزين قول أسمعك

حمود : إحلف و راس أمك أول

سعود : ما بحلف لأنكم إنتوا اللي صرقتوا حمامي

حمود : كيفك .. ما تبا تسمع إنته حر .. نحن بنتم يالسين إهنيه فوق و يوم بنتأخر عن بيوتنا هلنا أكيد بيدورونا و بييون إهنيه و بيشوفونك و بيضربونك و بيفجونا

سعود يلس يفكر في كلام حمود و لقاه صح .. بس خاف يحلف و بعدين يقصون عليه و يظهرون هم اللي صرقوا حمامه .. بس قال .. بأحلف و لا عليه من شي .. شو يعني راس أمي .. تراها إلا هي حلفه كل يوم أحلفها ألف مرة و ما يستوي شي

سعود : إنزين و راس أمي ما بسوي بكم شي .. يالله إرمس

حمود : إنزين إربط جلبك أول شي عشان ننزل و نخبرك عن السالفة كلها

قام سعود الأشلق و ربط جلبه في العريش .. نش حمود و سحب ربعه و قال لهم تعالوا بسرعه انزلوا و يوم بتشوفوني أمشي إمشوا ورايه لا إتخلوني بروحي و يوم بوقف وقفوا إنتوا بعد و يوم بأركض بسرعه أباكم تركضون و لا توقفون

كلهم في صوت واحد : إنزين

نزل حمود و ربعه من على العريش .. و ساروا صوب سعود الأشلق اللي كان متغصص و وده يجلتهم لكنه كان يبا يسمع السالفه أول شي

حمود : إسمعني زين سعود .. اللي سوا ها كله هو سيفوه

سعود : بدينا في الجذب .. سيفوه يا الخايس إنته صرقت جفت الوجاوج اللي عنده و بايعتني إياهن .. لو نسيت بذكرك .. الوجاوج اللي صرطتهن في بطنك يعل بطنك الدحق

حمود : هيه صح كلامك .. بس سيفوه يوم عرف إن الوجاوج عندك قال بينتقم منك .. و شفناه هو و وياه واحد ما نعرفه يتمشون صوب بيتكم .. يوم شافنا سيفوه قال لنا أباكم تساعدوني عشان نغزي بيت سعود الأشلق

سعود الأشلق : شلقا أمك .. لا تقول أشلق .. بأعطيك بوكس على ويهك يا الحمار

حمود و هو معصب بس سوا عمره عادي ما فيه شي : إنزين سعود خلاص خلني أكمل

سعود : كمل بس لا تقول أشلق .. بعدين لا تجذب .. سيفوه ما يعرف إن جوز الوجاوج عندي .. أنا ريال خبرني إنه يدورهن

حمود إتوهق و إحتار بس قال : و الله العظيم و راس أبويه و أمي إنه يعرف .. إنته خلني أكمل الله يخليك

سعود : كمل بنشوف جذبك لين وين بيوصلك

حمود : قال لنا سيفوه فازعوني .. نشينا أنا و عبود و يموع و سلطون و مشينا وراهم جي

و تم حمود و ربعه يمثلون إنهم يمشون صوب بيت سعود ورا قوم سيفوه و بدوا يبتعدون عن سعود الأشلق و جلبه

حمود : بعدين تشلبحنا اليدار و ركضنا على السطح جي بسرعه

حمود و ربعه سووا عمارهم يركضون على سطح بيت سعود أونهم يراوونه كيف صرقوا الحمام و ابتعدوا عن سعود وايد

حمود : يموع .. عبود .. سلطون .. ركضوا بسرعه و لا توقفون

و تموا يركضون و يبتعدون و سعود يراقبهم يتحراهم يخبرونه كيف صرقوا حمامه لين ما ابتعدوا عنه .. إنتبه بعدين إنهم اختفوا

سعود : وين ساروا ؟ .. ما كملوا السالفه

انتبه سعود إنهم قصوا عليه .. فج قيد جلبه و تم يركض وراهم لكنهم اختفوا عنه و كل واحد سار بيته .. عرف سعود إنهم قصوا عليه و إنه طلع غبي يوم صدقهم


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،



ينقلها لكم
ورقه وقلم

نصراوي777
12-19-2009, 08:47 PM
- 5

عبود يركض صوب حمود في ساحة المدرسة و يزقره حمووووووووود حمووووووووووود

حمود : ها بلاك تربع تقول لادغنك حنيش

عبود : فال الله و لا فالك ويا هالويه

حمود : شو عندك قول

عبود : حمود أم يموع مرَّت على أمي البيت و سمعتهم يرمسون يقولون إن دواركا( دواركا سفينة نقل ركاب ) بتوصل دبي يوم الأربعاء

حمود : قول و الله

عبود : و الله و راس أمي

حمود : انزين اسمع .. يوم الأربعاء بنشرد من المدرسة في الفصحه و بنسير نشوفها شو قلت ؟

عبود : انزين بس ما ندري وين بتوقف

حمود : يعني وين بتوقف أكيد في الخور عند مدرسة الأحمدية

عبود : حمود .. سمعت عن الحفرة اللي بيحفرونها تحت البحر عشان السيايير تمشي فيها بين بر دبي و ديرة ؟

حمود : بلاك قمت تعق خيط و خيط أشوفك

عبود : قسم بالله ما أقص عليك .. أخويه العود كان يرمِّس أبويه و أنا سمعتهم

حمود : شو من حفرة ؟

عبود : سمعته يقول بيحفرون الانجليز تحت البحر حفرة طويلة بين ديرة و بر دبي و تقدر السيايير تمشي فيها و بعد يمكن يحفرون للأوادم

حمود : و هاي الحفرة ما يدخلها الماي ؟

عبود : لا

حمود : هيه تراهم بيسوون سحر .. اشقايل بعد حفرة في البحر و ما يدخلها الماي ؟

عبود : اشدراني أنا .. سمعتهم جي يرمسون

حمود : يعني السيايير ما بتغرق

عبود : ما أدري و الله

حمود : وين بيحفرون هالحفرة ؟

عبود : ورا مدرسة الأحمدية وين سرنا هاييج السنة و يمعنا يراد

حمود : هيه .. كشخه و الله

عبود : يسميها أخويه نفق

حمود : شو يعني نفق ؟

عبود : ما أدري هو يقول نفق

حمود : لا جنه بتقوم الساعة .. حفرة في البحر اشقايل أبا أفهم

عبود : يوم سووا الرادو و التلفزيون و الكنديشن وين بعد حفرة يحفرونها في البحر عادي

حمود : صدق ما خبرتك

عبود : شو ؟

حمود : يقولون شروف بنت مواز شردت ويا واحد سوري و أبوها متحلف لها بيجتلها لو طاحت في إيديه

عبود : يلعن أبوه هالسوري اشقايل رام يقص عليها ؟

حمود : ما أدري بس أمي سمعتها اليوم ترمِّس صوغية أم سمعون و تقول لها إنه عشقها و هي عشقته و شردوا ويا بعض

عبود : شو يعني عشقها ؟

حمود : اشدراني .. سمعت أمي تقول جي

عبود : سوّد الله ويها ما تستحي فضحت أهلها

حمود : شفتها من زمان ترمس ريال لابس كندورة صوف و صديري لونه بني و حاط الغترة على جتفه شكله من فريج عيال ناصر

عبود : وين شفتهم ؟

حمود : ورا بيت قوم عبيد .. و من شافتني ركضت بسرعة صوب بيتهم و الريال إختفى مره وحده

عبود : يعلها تنجلع و ما ترد .. خلها تولي

حمود : هيه و الله خلها تولي

عبود : هيه صح نسيت .. كنت أبا أقولك شي عن شيخوه بنت بروك

حمود : شو بلاها ؟

شيخوه بنت بروك بنت من الفريج .. فوضويه درجة أولى .. شيطانه و مسويه عمرها زعيمة بنات الفريج .. يوم شي ضرابه ويا بنات فريج المنامه هي اللي تتزعم العصابة و ترسم الخطط الهجوميه .. شرانيه محد يطيقها .. تضرب البنات بسبب و بدون سبب .. ما عندها إربيعات لأنها حتى اربيعاتها تضربهن .. شيخوه شافوها شباب الفريج ضربت واحد من فريج المنامه و ظهرت الدم من ويهه .. حتى الأولاد يخافون منها لأنها ما ترحم يوم تضرب .. نص ربعها أولاد و تحب تلعب أكثر شي ويا الأولاد .. حتى ساعات تلبس كندورة أخوها العود و تمشي في الفريج لين ما زخها أوبوها و مرغها بالعصى لين ما قالت بس .. شيخوه يقولون شباب الفريج إنهم شافوها راكبة سيارة جي تي رصاصيه جدام و شباب ورا و كانت هي تعطي الأوامر و خلت السوَّاق يصيّح ويلات و يدور بالسياره عشان يسوي رقم ثمانية بالانجليزي لين ما دعم بيت ميود غرشه و كسر اليدار .. يوم شافت إن السيارة توقفت نشت و شردت .. شيخوه يعتبرونها شباب الفريج واحد من الشباب .. يعني عادي يتضاربون وياها و هي تضربهم

عبود : شيخوه بنت بروك يت ويا أمها البارحه بيتنا .. من دخلت الحوي يت صوب الطوي اللي في بيتنا و تمت تعق فيه حصا .. سرت صوبها .. قلت لها .. بلاج تفرين حصا في الطوي ؟ .. قالت لي : طالع شو في الطوي .. يوم طالعت و إلا أشوف في قاع الطوي ماي و بس

عبود : شيخوه في الطوي ماي

شيخوه : هيه أدري ماي بس طالع شو فوق الماي

عبود : ما أشوف غير الماي

شيخوه : إسمعني عبود .. البارحه حلمت بابا درياه (بابا درياه هذا يقولون الأوليين إنه جني يظهر من البحر و طويل و مربط بسلاسل) ياني في الرقاد و قالي .. لو دخلتي أي بيت في الليل و في هالبيت طوي سيري و فري فيه حصا على القمر اللي راقد في الطوي .. عشان جي أنا ييت وفريت في طويكم حصا على القمر اللي راقد فيه

عبود : بس شيخوه القمر فوق

شيخوه : منو قالك القمر فوق ؟ .. شوفه راقد في الطوي

عبود : هيه و الله صح راقد في الطوي بس اللي فوق عيل شو

شيخوه : هذا أخوه

عبود : و بعدين يا حمود أنا زغت قمت وشردت قلت ما فيني يظهر لي بابا درياه في الليل

حمود : عبود يعني في طويكم قمر راقد ؟

عبود طبعاً إهنيه نفش ريشه و يلس يتخقق : هيه في طوينا قمر راقد و الله العظيم أنا شفته بعيوني

حمود : يوم فرته شيخوه بالحصا ما نش من الرقاد ؟

عبود : لا ما شفته نش بس شفته فج عين وحده و تم يطالعني و ضحك

حمود : إحلف إنه ضحك لك

عبود : و الله و راس أمي ضحك لي

حمود : بابا درياه ليش ما يداني القمر ؟

عبود : عشان القمر أبيض و هو أسوّد

حمود : هيه صح

عبود : أبويه يقولي إنه شاف أم الدويس و بابا درياه

حمود : خييييييييييبه

عبود : هيه و الله شافهم

حمود : اشقايل ؟

عبود : يقول أبويه إنه من زمان يوم كان صغير كان ساير ويا يدي و يدوتي يقيضون في روس اليبال .. و كانوا ناصبين خيمه .. و يقول في الليل يوم الكل رقد هو كان طايح على دوشقه و فاج عيونه يالس يطالع صقف الخيمه .. مره وحده شاف عيون تطالعه من الصقف .. و زاغ جان يغمض عيونه و يصد الصوب الثاني و يرقد .. يوم نش الصبح خبر يدوه باللي شافه جان تقوله هاي أم الدويس كانت يايتنه لأنه ما كان راقد لأنها ما اداني تشوف الصغاريه و هم واعين في الظلام

حمود : يعني لو الصغاريه رقدوا أهلهم و هم تموا واعين إتيهم أم الدويس ؟

عبود : هيه إتيهم و تاكلهم .. و يقول أبويه إن شكلها آدميه لكن إيديها شرات المقص تقص الواحد نصين

حمود : أميييييييي لا تزيغني

عبود : ما أزيغك هذا أبويه يقول جي بس أظن الحينه ما تظهر لأن فيه مكاين و سيارات

حمود : هي تخاف من المكاين

عبود : هيه تخاف وايد

حمود : إنزين و شو سالفة بابا درياه ؟

عبود : هيه .. يقول أبويه كان يفازع يدي ينظفون اللنج ماله .. كان ينظفها ويا البحريه .. و هاييج الليله باتوا احذال اللنج لأنهم ما خلصوا شغلهم .. و في الليل أبويه ما ياه رقاد .. نش تم يمشي على البحر لين ما وصل لمكان بعيد .. شاف شي يتحرك في البحر هو يتحراه عومه .. نش جان يفر عليه حصاه .. مرة وحده سمع صرخة واحد يقول : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي .. أبويه زاغ و اتحراه واحد من السماميج يالس ينصب الليخ ماله .. لكنه شاف شي أسود و طويل ظهر من البحر و فيه سلاسل و هو ياي صوبه .. أبويه تم يركض و ما يدري وين يسير من الزياغ .. تم يركض و هالشي وراه يركض و صوت السلاسل ينسمع لين ما أبويه إتخرطف على حصاه و طاح و ما وعى إلا نهار ثاني و يته حمه شهر بحاله .. و عرف من يدي إنهم شافوه طايح بعيد عنهم .. بعدين يوم نش خبر يدي بالسالفه فقاله يدي إن هذا بابا درياه ياكل الصغاريه اللي ما يرقدون في الليل و يوم أبويه فره بالحصاه طر له راسه

حمود : زين ماكله

عبود : هيه و الله زين ما كل أبويه

حمود : مب ساير البحر مره ثانيه في الليل .. ما فيني يظهر لي بابا درياه و ياكلني

عبود : لا بابا درياه شرات أم دويس ما يظهرون الحينه لأن في الخور مراكب و لنجات فيهن مكاين

حمود : اشدراك إنته ؟

عبود إتوهق و ما عرف شو يرد على حمود جان يقوله : آآآآآآآآآآآآآ .. أخويه العود قالي

حمود : هيه .. إنزين عبود شو رايك يوم الأربعاء عقب ما نشوف دواركا نسبح لين بر دبي و إنرد ؟

عبود : إنزين و بنشرِّد ويانا يموع و سلطون بعد

حمود : هيه و الله فكره حلوه و عقب بنسير عند الهندي اللي عند العبره اللي يسوي براتا و ناشف و كيما بناكل من عنده

عبود : هذا البانياني غالي يبيع

حمود : هيه و الله حرامي بس الأكل اللي يسويه حلو

عبود : إنزين عيل فوقه

حمود : قوم نش تعال بنسير جدا المقصف نشتري سندويج فول و كولا

نشوا حمود و عبود يتمشون و وصلوا المقصف شافوا عليه زحمه

عبود : هات بيزاتك ما عليك أنا بأدخل في نصهم و إنت سو لي درب

حمود : يالله

دخل حمود في وسط المعمعه و تم يدز هذا و هذاك و عبود يمشي و يشق دربه عشان يوصل للمقصف و في النهاية وصل .. تم يزقر البياع .. أيييييييييه 2 فول و 2 كولالالالالالالالا .. حووووووووووه أيييييييييه 2 فول و 2 كولالالالالالالالا


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،



ينقلها لكم
ورقه وقلم

نصراوية قول وفعل
12-20-2009, 04:24 AM
هههههههههههههههههههه

نتريا باقي اليوميات

نصراوي777
12-21-2009, 08:52 PM
6


الأربعاء .. الساعة 10 الصبح .. حمود يهمس لعبود و هم يالسين في الصف و أستاد الإنجليزي يشرح الدرس

حمود : عبود .. باقي إشويه و بيدق الجرس الفصحه .. خبر يموع و سلطون من وين بنعفد عشان نشرد من المدرسه

عبود : إنزين إشوي إشوي صوتك ينسمع الله يخسك

حمود : إنزين أنا بأسكت و إنته رمِّس يموع و سلطون

يموع و سلطون يالسين على طاولة وحده في آخر الصف على يمين عبود .. يميل عبود صوب حمود يسوي عمره يشيل قلم من الأرض و مناك يبا يرمسه

عبود : بس .. بس .. يمووووووع

يموع يصد صوب عبود و يطالعه بطرف عينه : بلاك قابض علينا بس و بس .. شو قالولك قطاو نحن .. خس الله ويهك

عبود : جب .. عنلات هاللسان اللي يباله قص

يموع : عبود قسم بالله بأدفنك في الأرض ترا .. يوز عني أحسن لك

عبود : إنزين لا تزاعق يا خي .. إسمعني أبا أرمسك في شي مهم

يموع : قول بسرعه خلصني .. متفيج و الله .. ما يخلي الواحد ينتبه لدروسه

يموع طبعاً طالب فاشل و كسلان و الدواوير في شهادته محليه الشهاده .. عيب لو ما ياب في كل مره 4 و إلا 5 دويرات .. و اللي يسمعه يوم يرمس جي يقول هذا طالب مجتهد و مناك مخه و النعال واحد

عبود : يموع .. عقب إشويه بيدق الجرس .. بنشرد و بنسير نطالع دواركا .. خبر سلطون

يموع : أدري .. و سلطون يدري .. حمود خبرنا

عبود : إنزين .. إسمعني .. بنشرد من اليدار اللي ورا صفنا .. من إهناك ما يبان شي .. ما فينا يزخونا شرات المره اللي طافت

يموع : أووووووووووف .. إنزين لا تاكل جبدي .. عرفت و بخبر سلطون

و مر الوقت .. و دق جرس الفصحه .. الساعه 10 و نص

ترن ترن ترن ترن

طبعاً كل الطلبه يتريون الفصحه عشان يظهرون .. اللي يبا يلعب و اللي يبا يسير يتريق من مقصف المدرسه .. إلا 4 طلاب .. يتسحبون إشوي إشوي لين ما ساروا ورا صفهم و وصلوا اليدار .. طبعاً اليدار محطوط عليه زجاج مكسر عشان الطلبه ما يشردون .. بس هالشياطين كانوا الصبح قبل ما يدخلون من باب المدرسه كانوا فارين كارتون في المدرسه .. عشان جي قام حمود و فج الكرتون و حده على اليدار عشان ما يتيرحون .. و كلهم قصار ما يطالون اليدار

وقف يموع و قال حق حمود : تعال إركب على جتفي و إعفد

حمود ركب على جتف يموع و وصل اليدار و ركب اليدار و نقز برع المدرسه .. نش سلطون و ركب على جتف يموع و ركب اليدار و نقز برع المدرسة .. ما بقى غير يموع و عبود .. تموا يتعازمون .. يموع يقول حق عبود تعال إركب على جتفي و عبود يقوله لا أنا اطول عنك و إنته بج قصير ما بطال بعدين تتشلبح اليدار .. إنته إركب على جتف لين ما وافق يموع و ركب على جتف عبود .. و توه بيركب اليدار عشان يعفد برع المدرسه إلا يحس إن عبود يسحبه من ريوله و هو متشلبح .. نصه على اليدار و نصه في المدرسه

يموع : عبود يا الخايس لا إتيرني بطيح الله يلعنك

يموع يحاول يركب و عبود يسحبه .. و يموع يرفس بريوله

يموع : عبود مصخرتك بايخه مب وقته الحينه خلني أعفد برع المدرسه عن إستاد فاروق هالخايس يشوفنا

ماشي فايده .. يموع يحاول و عبود يسحبه لين ما مل .. حتى ما تم يسمع صوت قوم حمود و سلطون مع إنه كان يزقرهم و يقول لهم : حمود قول حق عبود هالخايس لا يسحبني بيعقني الله يغربله

و فجأة !! .. صد يطالع ورا .. تحت .. يبا يعرف شو سالفة عبود اللي يالس يسحبه .. و إلا يشوف الأستاد فاروق هو اللي يسحبه و ماسك في إيديه عصا .. يموع من شاف الأستاد فاروق من الزياغ ما عرف شو يسوي جان يطيح داخل المدرسه و قام يبا يشرد و إلا الإستاد فاروق إيي صوبه و هو ماسك عبود من إذنيه و يمسكه هو من إذنيه بعد

يموع : إستاد فاروق و راس أمي يعلني الموت ما أقص عليك إن عبود هو اللي قالي تعال نشرد .. و أنا بس كنت أبا أشوفهم إشقايل يشردون عشان آي و أخبرك

الأستاذ فاروق : إسكووووووت و لالالالالالالالاه

يموع مب عارف شو يسوي و إشويه و إلا يشوف ناظر المدرسه داخل من باب المدرسه الرئيسي و ساحب وراه حمود و سلطون و هو يضربهم بعصا و هم يصيحون

يموع زاغ إنه ينضرب شراتهم .. جان يتم يصيح و يحلف للأستاد فاروق إنه ما كان يقصد إنه يشرد

الأستاذ فاروق سحب عبود و يموع و تم يدزهم جدامه لين وصلوا حجرة ناظر المدرسه الأستاذ عبدالوهاب .. دخلهم و كانوا قوم حمود و سلطون يالسين يصيحون من الضرب اللي ياهم من ناظر المدرسه

الأستاذ عبدالوهاب : يا الخمه .. تبون تشردون ها ؟

الكل ساكت و منزل راسه الأرض

الأستاذ عبدالوهاب : جسووووووووووووو جسووووووووووووم

جسوم هذا فراش في المدرسه .. جسوم خال قصير و متين و كرشته عوده .. يوم يلبس الكندوره دوم يرفع إيدين الكندوره عشان تظهر إيديه .. و يلبس الوزار المقلم فوق الكندوره .. أونه موضه .. عمره حوالي 48 سنه .. جسوم عنده دجـــــة سمج في سوق السمج .. و يبيع رويد و لومي و همبا .. جسوم طبعاً ما يداوم في الليل و لا يحرس المدرسه لأنه يايب واحد هندي يحطه في الليل بداله حارس و يعطيه خمسين ربيه في الشهر .. و الصبح يخليه يكرف شرات الثور .. يخليه ينظف المدرسه و الصفوف ويا بقية الفراشين من الساعه 5 الفجر لين ينهد حيله .. و الساعه 7 لو وصل جسوم و هالهندي مب مخلص نظافة يا ويله .. يمرغه بالعصا اللي في إيديه لين ما يكسر له ضلوعه .. جسوم يسلف المدرسين في المدرسه عشان جي يحترمونه وايد و يهابونه .. و الأستاد اللي ما يدفع يسير يفضحه في كل مكان .. و مره أستاد مصري إتسلف منه 20 ربيه و ما عطاه إياهن آخر الشهر .. نش سلوم و سار إشتكى عليه في الوزارة و قال إنه يشرب خمر و يحشش و صرق منه 20 ربيه و عنده شهود .. طبعاً الشهود ربعه الفراشين اللي يخافون منه و الهندي اللي يساعده اللي لا حول له و لا قوة .. و الوزارة فنشت الأستاد مع إنه عطى جسوم فلوسه لكنه ما سامحه و فنشوه

جسوم : ها أستاذ عبدالوهاب آمر

الأستاذ عبدالوهاب : ودِّن لي هالعصا في ماي و ملح عشان أمدهم هالخمه على إريولهم

جسوم : بويه .. إعيال العرب مب لعبه في إيديكم

الأستاذ عبدالوهاب : شو قلت ؟

جسوم : أقول إعيال العرب مب لعبه في إيديكم

يأشر على سطلون و حمود وعبود و يقول للأستاذ عبدالوهاب : هاذيله كل واحد منهم أبوه راعي مشاكل و الله ليسوون لك بلشه

و يأشر على يموع و يقول : و هذا أمه لسانها متبري منها و الله إنها لو دخلت المدرسه ما بتتفجج منها .. يوز عن المشاكل أستاد عبدالوهاب

الأستاذ عبدالوهاب : جسوم مب شغلك .. شوف شغلك و إنته ساكت

جسوم ظهر و هو يتحرطم : يلعن أبوك .. و الله لو خذت شور أبويه و كملت عند المطوع جان الحينه أنا اللي أتأمر عليك .. لكن دنيا غداره .. مالت على ويهك ويا هالشيفه

الأستاذ عبدالوهاب : مب عيب عليكم ؟ .. هاي تربية أهلكم فيكم ؟ .. إنته (يأشر على يموع) إنته دوم يشتكون منك المدرسين .. شو سالفتك ؟

يموع : أستاد و الله ما سويت شي

يبا يقص على الأستاذ عشان يعطف عليه قال و هو يسوي عمره يصيح : أستاد أنا يتيم

و سوى عمره يصيح عشان الأستاذ يعوره قلبه عليه

الأستاذ عبدالوهاب تأثر يوم شاف يموع يصيح : إنزين اليتيم مب لازم يكون مؤدب ؟

يموع : سامحني أستاد و الله ما أشرد مره ثانية .. لا تخبر علي أمي بتكسر عظامي

الأستاذ عبدالوهاب و هو يكلم سلطون : و إنته .. باين عليك ولد ناس .. إشقايل تخلي هالخمه يقصون عليك و تشرد وياهم ها ؟

سلطون : أستاد مب قصدي و الله أشرد .. و الله ما بسويها مره ثانية و راس الكعبه

الأستاذ عبدالوهاب : لا تحلف بالكعبه

يصد الأستاذ عبدالوهاب صوب حمود و عبود : و إنتوا .. متى بتصطلبون و إتفكونا من مشاكلكم ها ؟ .. تبوني الحينه أمدكم على ريوكم بعصا ؟

حمود : أستاد ما بنعيدها مره ثانيه .. لا أنا شردت و لا ربعي .. نحن كنا سايرين إنيب الكوره اللي طاحت برع المدرسه

الأستاذ عبدالوهاب : عن الجذب .. ربعك اعترفوا

حمود : هيه أستاد قالوا جي لأنهم خايفين

الأستاذ عبدالوهاب : منو شات الكوره برع المدرسه ؟ .. و ليش ما سار مدرس الرياضه إييبها ؟

حمود : شاتها صلوح سويدوه .. آآآآآآآآ .. ق .. ق .. قصدي صالح بن سعيد .. و سرنا ندور أستاد الرياضه و ما لقيناه

الأستاذ عبدالوهاب : لا تجذب و قول الصدق

حمود : و راس أمي و أبويه أنا قلت الصدق

الأستاذ عبدالوهاب : سمعوني زين .. هاي آخر مره .. و إن عدتوها مره ثانية و الله لأزقر أولياء أموركم و أخبرهم عن سوالفكم البطاليه .. مفووووووووووم ؟

كلهم في صوت واحد : مفهوم إستاد

الأستاذ عبدالوهاب : يالله كل واحد على صفه و بنقص كل واحد فيكم في الحضور خمس علامات

ظهروا من حجرة الأستاذ عبدالوهاب وهم منزلين روسهم .. و شافهم جسوم اللي يلس يطنز عليهم

جسوم : ها .. مرغكم يا السبلان .. ههههههههههههههااااااااااااااااااي .. دواكم يا الخمه

يموع : جب إنته يا بو كرشه

جسوم : عنلاتك يا الخادم .. هيه يا الدنيا .. ليتك ظهرت هاييج الأيام .. جان الحينه مبيوع .. و تشتغل عند عمومتك يا السفله

يموع غيض و وده يكسر راسه

رد عبود : أقول جسوم .. و إنته شو تتحرا عمرك ؟ .. أسود تقول غراب

جسوم : غراب يدك يا ملعون الوالدين .. لو فيك خير أوقف

و تم جسوم يركض ورا عبود و عبود يشرد عنه لين ما إختفى عنه

الكل راح على الصف .. و تموا لين الحصه الأخيره كل واحد يلوم الثاني .. و دق جرس الحصه الأخيره .. خذوا شنطتهم و ساروا على بيوتهم

و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،




ينقلها لكم

ورقه وقلم

نصراوي777
12-21-2009, 08:53 PM
- 7 -


منتصف شهر شعبان .. و طبعاً اليوم .. حق الليلة .. اعيال الفريج من الساعة 12 و نص متيمعين عند دكان حسن و في إيديهم خرايطهم .. اللي في إيديه خريطة نايلون و اللي أمه خايطه حقه خريطه من قماش .. بنات و أولاد كلهم متيمعين عند الدكان .. عددهم حول 50 ولد و بنت .. كلهم من فريج واحد

يموع : العام سرت بيت بخوت و ما عطونا شي فضل عنهم

عبود : أنا سرت بيت بخوت قريب المغرب و ظهرت لي حرمته و فرتني بحصاه زين ما فلعتني

حمود : الله يغربلها هاي .. تقول أم كنت

سلطون : شو يعني أم كنت ؟

يموع : كنت سيجاره يصنعونها في بمبي جسوم العوّر شفته يدوخها

عبود : خسك الله وين تبا حووووووووووه .. أم كنت يعني بومه حشك الله

يموع : حش الله ويهك و ويه أبوك يا الجلب

و تستوي ضرابه بين يموع و عبود .. مرافس و تشويت و ضرب بالإيدين و يطيحون على الأرض و لا حد رايم يفججهم مرة عبود إيي على صدر يموع و مرة يموع على صدر عبود و إتيمعوا اعيال الفريج كلهم يبون يحايزون بينهم ماشي فايدة

و فجأة !! .. سمعوا صوت قريب

عبود محروقه ويا ربعه قوم عثمون خنافس و الشلة الفاسده يايين .. زخوا يموع و سحبوه بعيد عن عبود و تموا يفاتنون على عبود و يموع

عبود محروقه و عثمون خنافس طبعاً زعماء الفريج .. عبود محروقة سموه بهالإسم لأنه يوم صغير طاح مريض و هله ما خلوا مكان ما ودوه عشان يعالجونه .. ما تم مطوع لا في دبي و في الشارجه و لا البريمي .. و آخر شي طاحوا على مطوع في الباطنه .. ساروا له و قال لهم لازم يوسمه (يكويه) .. وافقوا هله لأنهم كانوا خايفين على ولدهم يموت .. و وسمه في راسه وسمين واحد على اليبهه و الثاني في قمة الراس و وسمه في صدره وسمين و في ظهره وسمين و في بطنه وسم و على كل ريول وسم واحد .. يعني عبود جسمه كله وسم .. عشان جي من يوم هو صغير يسمونه اعيال الفريج عبود محروقه لأن كل جسمه حرق .. و هو طبعاً واحد جسمه قوي و يقول إنه إتلاقى ويا محمد علي كلاي في البراحة و ضربه لين ما محمد علي كلاي قاله خلاص عبود الله يخليك فضحتني خلني خلاص .. و يقول إنه سار سينما الوطن مرة و كانوا هناك 8 إنجليز واحد منهم سلم عليه بس جان يقوم و يضربه بوكس كسر له فجه و إتيمعوا عليه الانجليز الباقين و ضربهم واحد ورا الثاني و هو واقف و ما إستوى به شي

عثمون خنافس طبعاً سموه بهالاسم لأن شعره منفوش و ما يحلقه .. شعره فلافل و ياخذ له مشط منفش عشان ينفش شعره .. اللي يشوفه يقول ياعده و إلا حاط رمثه على راسه .. خشمه من زود ما هو مفتوح من جدام تروم تشوف مخه من خلاله .. فتحة الخشم الوحدة تروم تدخل فيها لوميه من الحجم المتوسط .. عثمون طبعاً ربيع عبود محروقه و شله وحده .. مسمين اعمارهم زعماء الفريج .. عثمون يحب بنية بنغاليه من شعبية كرتون و دومه يكتب لها رسائل حب و غرام .. هو طبعاً ما يعرف يكتب لكنه يسير بيت رشود مطابخ و يودي وياه غرشة كوكا كولا و قرصين خبز وقافي و إشوية حلوى و يعطيهم لرشود مطابخ اللي من يشوف الأكل و الكوكا كولا ينزل عليه الالهام و يكتب مكاتيب حب و غرام ما صارت و لا استوت .. ياخذ عثمون خنافس المكاتيب و يسير شعبية كرتون و يعطي الرسايل حق البنيه البنغاليه اللي من تشوف عثمون تستحي و تندس عنه .. هو طبعاً مسوي عمره وايد مؤدب يسير يمشي لين يوقف عند درام الزباله و يحط المكاتيب هناك .. إتي البنيه البنغاليه و اتسير صوب درام الزباله و تاخذ المكاتيب و تفتحها و تقرا اللي فيها .. عثمون مرة من المرات بات ليله كامله في درام الزباله عشان يتريا حبيبته البنغاليه يوم تنش الصبح و اتسير المدرسه .. كان يترياها في الشعبية احذال بيتهم بس أبوها طلع و شافه .. خاف عثمون نش و شرد .. بعدين رد و اندس في درام الزباله .. هيه .. صدق الحب ذل و هوان .. حليله عثمون الحب خلاه يبات في درام الزباله

عبود محروقه : شو مسوين عماركم رياييل و تتضاربون .. ما شي مذهب .. ما فيه احترام للكبار ؟

عثمون خنافس : لو مرة ثانية اتضاربتوا أنا اللي بكسر لكم ضلوعكم تفهمون ؟

يموع و عبود منزلين روسهم الأرض و في صوت واحد : إنزين

عبود محروقه : يالله إنجلعوا من جدامي بسرعة .. يالله

و يركضون عبود و يموع و يبتعدون عنهم .. و التقوا ويا حمود و سلطون اللي يلسوا يلومونهم

سلطون : أخ عليكم .. ربع و تتضاربون

عبود : يموع مب ربيعي .. الربيع ما يسب أبو ربيعه

يموع : ما أتنزل أكون ربيعك

عبود : طز فيك

حمود : جببببببببببببببببببب .. و الله العظيم و راس الكعبه لو تميتوا جي ما برمسكم .. حلفت و راس الكعبه

تموا عبود و يموع منزلين روسهم الأرض .. نش سلطون وقال لهم : يالله يموع إنت الغلطان اتأسف من عبود و خلونا نسير ناخذ حق الليله

يموع : شو تباني أسوي به يعني

حمود : حبه على راسه

يموع : يخسي و الله .. أبويه ما قد حبيته على راسه إلا يوم العيد و أكون مجبور بعد

عبود : ما باك تحبني على راسي و مرة ثانية لا تقول يخسي تفهم ؟

سلطون : أوووووووووووووف منكم .. يموع حبه على راسه بسرعة أحسن لك

يموع طبعاً ما يروم يرد سلطون لأنه يصرف عليه و يشتري له مينو و لبن مثلج

يموع : إنزين هات راسك بحبه .. كله عشان خاطر سلطون و الله

عبود : ما باك تحب راسي بس مرة ثانية لا تسب أبويه تفهم ؟

يموع : انزين ما بسب

و بعد ما إتراضوا يموع و عبود مشوا كلهم سايرين صوب البيوت اللي في الفريج عشان ياخذون حق الليله .. و صلوا بيت رشود حركات .. طلعت أمه الطيبة الحنونه

أم رشود : يا مرحبا بعيالي .. حياكم الله .. قبل ما أعطيكم حق الليله تعالوا شربوا شربت و بردوا على فوادكم .. تقدمت أم رشود و صبت شربت لعيال الفريج و بعدين عطيتهم كل واحد آنتين و مزرت لهم خرايطهم حق الليله

يموع : هاي الأم .. مب أمي .. طالعوا اشقايل ترمس ويانا و عطتنا شربت و آنتين .. حرام هاي تكون أم رشود حركات هالخايس .. ليتها كانت أمي

حمود : حوووووووووه هاي حره و إنته عبد .. شو تباها تكون أمك .. إنته نسيت إن ريلها النوخذه خليفه بن صالح ؟

يموع : يا الخايس العبد أبوك ملعون الوالدين .. ماشي عبيد و أحرار .. كلنا عبيد الله

سلطون : لا حول .. ما إفتكينا من عبود ظهر لنا حمود .. حمود فكنا الله يخليك .. و إنته يموع .. بلاك لابق ضو .. شو يعني تبا تتبرا من أصلك ؟

سكت يموع و كمل طريقه ماشي صوب البيوت الثانية .. و تموا يحوطون على البيوت .. اللي يظهر و يروغهم و اللي يعطيهم شي بسيط و يسبونه و يقولونعنه بخيل و اللي ما يفج لهم الباب .. و اللي يحاوي جلابه عليهم .. لين ما أذن المغرب

الله و أكبر
الله و أكبر
لا إله إلا الله

يموع : يالله بسرعة خل نسير بيوتنا .. أنا ما فيني على حشرة أمي .. بتضربني

حمود : إنزين يالله نسير بس متى نتشاوف ؟

سلطون : شو نتشاوف بعد .. الحينه ليل بنسير بيوتنا و بنرقد ترا باجر ورانا مدرسة و إلا نسيت ؟

حمود : أوووووووووووووف .. متى بأفتك من هالمدرسه .. أبا اشتغل في البحر ويا خالي سلطان

عبود : مينون إنته .. يقولون فيه شركة مال بترول توها يديده و يعطون بيزات وايد حق اللي يعرف يقرا و يكتب

حمود : أنا ما أعرف أرمس غير عربي و إشويه هندي

عبود : لا هم يبون مواطنين و يوم بتشتغل وياهم بترمس رمستهم

حمود : اللي يسمعك عاد يقول مره أبويه بيوافق إني أظهر من المدرسه

عبود : ترا هاي رمستك .. أونه بأشتغل في البحر ويا خالي سلطان

حمود : هيه البحر فيه الخير كله .. لا صدعه و لا عوار راس

سلطون : خلونا الحينه من هالرمسه .. يالله برايكم أنا ساير البيت .. في أمان الله

الكل : في أمان الله

و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،




ينقلها لكم
ورقه وقلم

نصراوية قول وفعل
12-21-2009, 09:12 PM
ثااااانكس عاليومية الروووووعة

نتريا البااااقي

نور الهداية
12-22-2009, 10:43 AM
سلوم عومه فج الباب

سلوم : ها سعود شو تبا ؟

سعود : أبا جلب من جلابك بس يكون جلب و لد جلب

:bluebiggrin: ظحكتني هآلكلمة

نور الهداية
12-22-2009, 11:12 AM
قريت 4 و 5 .. وآلباقي عقب آن شآء آلله :brows:

نصراوي777
12-23-2009, 01:25 AM
- 8 -


شهر رمضان .. الساعة 12 الظهر حمود و عبود في الصف .. و جريب بيدق الجرس و بينتهي اليوم الدراسي .. عبود يهمس لحمود

عبود : حمود أنا يوعان

حمود : شو قصدك ؟ .. تبا تفطر يعني ؟

عبود : ميّت يوع شو أسوي

حمود : باقي عن الفطور كم ساعة تحمل إشوي

عبود : مب رايم أحس مصاريني بتتقطع

حمود : حشا .. صدق إنك بطيني

عبود : برايني بطيني بس أبا أترس بطني .. دخيلك سو شي البارحه ما نشيت للسحور

حمود : ممممممممممم عندك بيزات

عبود : لا .. أمي ما عطتني بيزات لأن نحن في رمضان

حمود : أنا بعد ما يعطوني بيزات في رمضان

عبود : إنزين شو نسوي ؟

حمود : ما عليك برمِّس يموع بعد اشوي

يدق الجرس و ينتهي اليوم الدراسي .. و يظهرون الطلاب من المدرسة .. يمشي عبود ويا حمود سايرين صوب الباب و هناك تلاقوا ويا يموع و شلة الفوضويه

حمود : يموع تعال برمسك

يموع : ها .. بلاك .. الواحد بروحه صايم و كاره عمره شو تبا إنته بعد ؟

طبعاً يموع جذاب .. أصلاً ما يصوم .. من يوصل البيت يسير على طول عند (الحِب) و يشرب ماي (الحِب وعاء ماء من الفخار يحطون فيه الماي عشان يبرد) بس جدام هله يسوي عمره صايم و ميت من العطش

حمود : شو أبا يعني ؟ .. أبا بيت شعبي يا طويل العمر

يموع : لا تطنز يا السبال

حمود : شو تباني أقولك يعني

يموع : إرمس بسرعة ما فيني أتأخر على البيت أمي بتاكلني

حمود : إسمعني يموع .. عبود يبا يفطر اليوم و ما يروم يصبر لين أذان المغرب

يموع : مب زين حرام .. الله بيوديه النار

حمود : يا أخي الله بيوديه النار و إلا الجنة برايه جلعه تجلعه .. كَل جبدي من الصبح يوعان و يوعان تقول أنا أمه و إلا أبوه اللي يبته و نسيته

يموع يضحك بدون نفس و يقول : إنزين و شو تباني أسوي به يعني ؟

حمود : لا أنا و لا عبود عندنا بيزات عشان نشتري شي شو نسوي ؟

يموع : حوووووووووه حتى لو عندكم بيزات من وين بتشترون أكل ؟ .. المطعم الهندي مسكر الحينه لين جريب أذان المغرب .. و عبدالله الهندي راعي السمبوسه ما يبيع في رمضان

حمود : يموع الله يخليك لو عندك بيزات عطني و بردهن لك و الله

يموع : أيه إنته .. شو تتحراني ولد منو أنا بأتخبرك ؟

حمود : يموع دخيل والديك سو شي

يموع : إنزين إسمعني .. أنا بسير البيت .. بسرق خبز من عند أمي و باخذ راسين بصل و بخلي سلطون يسير الدكان يشتري لنا قوطيين تونه و لومي و بنتلاقى عند المسيد

حمود : انزين .. يالله بنتلاقى عند المسيد

و يسير يموع يمشي صوب سلطون و يرمس وياه إشوي إشوي و هو يأشر على قوم حمود و عبود .. سلطون هذا أبوه نوخذه و عنده بيزات و أبوه مب مقصر عليه في شي و يموع مرابعنه لأنه ياكل و يشرب على حسابه عشان جي لاصق فيه و يوم يتعب سلطون ينش يموع يشيل عنه شنطته و لو واحد فيه خير يتقرب من سلطون و إلا يقوله شي ما تشوف يموع إلا شرات البرق عافد عليه و ضاربنه و مأدبنه على قولته

حمود و عبود ابتعدوا عن المدرسة و سايرين الفريج .. كل واحد مر البيت و ودا شنطته و ظهر من البيت أونهم بيلعبون لين يأذن المغرب .. ساروا صوب المسيد و اتريوا يموع و سلطون

يموع دخل البيت و سار صوب المطبخ و سرق 4 خبزات وقافي و دسهن تحت كندورته و قال لأمه إنه بيسير المسيد بيصلي العصر .. أمه طبعاً تمت تضحك عليه و تقوله : مالت .. منو بيصلي ؟ .. إنته يا اليهودي ؟ .. هههههههههههههه إنته ويهك ما يقرا الحمد .. ما قد شفتك قابض سيادة الصلاة .. إنته و النصارى واحد .. إنته بتظهر يا حرامي يا حشاش و ادخن ترياك .. يالله التعن ما أبا أشوفك خس الله هالشيفه .. إنته مب طالع عليه .. إنته تشبه أبوك .. مسوي عمرك صايم و مناك ماشي صلاه .. صيامك هذا شرات صيام اليهود

ظهر يموع من البيت و هو يتحرطم و يقول : الله يغربل هالحالة .. حشا مب أم .. ذيبه .. قصورها تنهش .. بل بل بل .. مب لسان عليها

مشى يموع ساير جدا المسيد يبا يتقابل ويا الشله

سلطون دخل البيت طبعاً و عق شنطته و سار عند أمه خذ عنها بيزات و قال لها بسير أعدل سيكلي لأنه خربان .. نشت الأم و عطته بيزات و قالت له عن تتأخر لين عقب أذان المغرب ترا أبوك بيحرج .. حبها على راسها و قال لها : لا إتخافين إمي برد بسرعة ما بتأخر

سار سلطون صوب دكان حسن دخل الدكان و زقر غلام البياع

سلطون : غلام .. غلام

غلام : شو فيه ؟

سلطون : غلام عطني قوطيين تونه و لوميتين

غلام و هو يطالع سلطون بخبث : شو إنته اليوم ما فيه رمضان

سلطون : مب شغلك يالله بسرعة عطني و عن الحشره

غلام : زين ما فيه إشوي تونه حق غلام ؟

سلطون : غلام و الله لو ما تحركت و يبت التونه بسير دكان رضا و باخذ من هناك لا إتخليني أحرج

غلام حس إن سلطون عصب و لو نش سلطون و خبر أبوه بيي أبوه و بيغسل شراع غلام عشان جي نش و عطاه قواطي التونه و لوميتين و خذ عنه البيزات

بعد ما اشترى سلطون قوطيين التونه و اللوميتين ظهر و سار صوب المسيد

التقوا الشله كلهم ويا بعض

يموع : تعالوا ورايه

حمود : اصبر اشوي إنت وين ساير ؟ .. ما فينا ناكل في المسيد أخاف أبويه يزخنا و إلا مطوع المسيد بو سالم

سلطون : هيه صح كلامك حمود .. ما فينا

يموع : تعالوا ورايه لا تخافون بوديكم مكان محد يدله في المسيد و بناكل على كيف كيفنا

عبود : و الله أنا متروع .. أخاف أبويه يعرف .. و الله بيذبحني

يموع : جب و لا كلمة .. يوم إنته مب ريال لا تقول بأفطر عيل و إتخلينا ننهزب من أهلنا عشانك عنلاتك

حمود : إنزين خلاص .. يالله يموع نحن وراك بنشوف لوين بتوصلنا

يمشي يموع و يدخل المسيد و يتجه صوب منارة المسيد و يفج الباب و يقول لهم : تعالوا إشوي أشوي لا تسوون صوت

يتبعونه و يمشون وراه و يركب الدري اللي يوصل للمنارة فوق و هم وراه لين ما إنهد حيلهم من الدري و في الآخر وصلوا آخر المنارة

سلطون : يموع تعال شوف .. كل هور العنز إتبين من إهنيه

حمود : هيه و الله حتى بيتنا أشوفه هناك

يموع : و الله إنك خراط عود .. بيتكم الصوب الثاني من الفريج وين تشوفه ؟

حمود : و الله و راس أمي أشوفه إنت ما تشوف زين

يموع : هيه خليت الشوف حقك مالت على هالويه

و يمشي يموع و ياخذ له مكان و ييلس على الأرض و يظهر الخبز من تحت كندورته و يوزع الخبز كل واحد قرص .. و يظهر سلطون القواطي و اللومي

سلطون : أووووووووووووه .. اشقايل بنفج القواطي الحينه ؟

عبود : و الله إنك غشيم .. اشقايل اتيب قواطي التونه بدون ما تفكر كيف بنفجها ؟

حمود : أنا بسير أييب سكين من بيتنا

يموع : هات وياك ماي بعد

حمود : و الله إنك خبله .. شو مينون قالوا لك تبا أمي إتزخني

يموع : إنزين اشقايل تبانا ناكل بدون ما نشرب ؟

حمود : عقب ما ناكل بننزل بنشرب من المسيد

يموع : أخييييييييييي .. وع .. ماي المسيد مشبي و يلوع بالجبد

سلطون : يموع نش و سير دوِّر قواطي خاليه و إترسها لنا ماي و هاتها

يموع : إنزين

و ينش يموع ينزل عشان يدوِّر على قواطي خاليه يصب فيها ماي و حمود يسير بيتهم عشان إييب سكين يفجون فيها قواطي التونه

يدخل حمود البيت و إيسير صوب المطبخ و يسرق سكين و يدسها في مخباه و يظهر من البيت دون محد يشوفه

يموع يحاوط احذال المسيد يدوِّر قواطي خالية .. ما لقى شي .. سار الفريج الثاني يدوِّر .. و فجأة !! .. سمع وراه نبيح جلاب .. يموع ما عرف شو يسوي تم يركض و جلبين كبار وراه و راعيهن يحاويهن عليه و هو يضحك : ههههههههههههههههه حوكش .. حوكش .. حوكش هههههههههههههههههه .. و يموع يركض و يباغم لين ما ابتعد عن الجلاب .. ما تم فيه حيل .. يلس تحت نخله عشان يرتاح .. حس بعوار في ريوله يوم طالع و إلا دم في قاعة الريل و مب رايم يحرك إريوله .. نش يبا يخوز الدم حس بألم فضيع .. حاول يتحرك ما رام .. خذ خوصة من مال النخلة و تم يخوز الدم اللي اختلط بالتراب من على ريوله لين ما شاف إن غرشه داخله في ريوله .. حاول يظهرها لين ما ظهرت و تم يصيح من الألم .. إرتاح إشوي لين ما خف الألم عنه و إلا يسمع أصوات أولاد قريب منه .. زاغ يموع يتحرا راعي الجلاب وراه ويا جلابه .. حاول يندس ما شي مكان .. و إشوي و إلا حمود و عبود و سلطون ظهروا .. زقرهم من بعيد : حووووووووووه أنا إهنيه .. يوا يتراكضون صوبه

عبود : يموع بلاك ؟ .. ليش تأخرت ؟ .. وين القواطي ؟ .. شفناك تأخرت يينا ندورك

يموع : يعل القواطي إن شاء الله تنقع على راسك .. كله منك يا البطيني .. عشان بطنك بهدلتنا اليوم .. الجلاب ركضوا ورايه و راعيهن الخايس يحاويهن عليه .. و راس أمي و أبويه لو أعرفه بأكسر له عظامه .. لا و البلوَّه العوده دخلت في ريولي غرشه و مب رايم أتحرك الحينه .. و الله إني آنست الموت

سلطون : إنزين قوم ويانا خل نوديك البيت

يموع : و الله ما سرت قبل ما آكل التونه و البصل و اللومي الحامض و الخبز

حمود : خيبه تخيبك .. عنبوه وين فيك حيل تاكل عقب اللي ياك

يموع : مب من جيس أبوك باكل .. الخبز من بيتنا و التونه و اللومي من عند سلطون .. إنته شو يخصك

حمود صد الصوب الثاني عن يموع لأنه تأثر من رمسته و قال حق عبود و سلطون أنا بسير البيت

يموع حس بغلطته و حاول يصفي الجو

يموع : حمود لا تستوي ياهل .. نحن رياييل و ما نزعل من بعض

حمود : يموع يا السبال سبني أنا و إغلط عليه لكن لا إتيب طاري أبويه

يموع : خلاص إنزين عاد .. أفا عليك بو جاسم لا تزعل

حمود رضى بسرعة و تم يطب يموع برمل و هم يتضاحكون

و ساروا صوب المسيد و صعدوا الدري مال المنارة لين ما وصلوا فوق و فجوا قواطي التونه و عصروا اللومي على التونه و نش يموع و خذ روس البصل و ضربهن بإيديه لين ما فجهن و وزع عليهم الخبز و البصل و تموا ياكلون لين ما خلصوا .. بعد ما خلصوا نزلوا من منارة المسيد و ساروا شربوا ماي من المسيد و هم يراقبون الباب عن حد يشوفهم و يزخهم لكن محد لكملشافهم .. بعدين كل واحد سار لبيته

و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم

ورقه وقلم

نصراوي777
12-23-2009, 01:38 AM
- 9 -


بعدنا في شهر رمضان .. عقب صلاة التراويح يالسين الأولاد في الساحة الرملية .. يموع يرمس و يحلف و هو فرحان

يموع : و الله و راس الكعبه ما أقص عليكم

عبود : متى عاد ؟

يموع : ما أدري يقولون خلال هالكمٍ يوم

حمود : 400 ربيه بيعطونا عشان نفصل ثياب للمدرسة و بيعطونا القماش بعد

يموع : هيه .. يقولك الدولة مخصصه هالشي للطلاب

سلطون : الله يطول لنا بعمر أبونا زايد .. من يوم ما إتحدنا يانا الخير

الكل : آمين

حمود : هيه و الله .. و سمعت أخويه يرمّس أبويه و يقوله بعد بيسوون لنا مخصص رمضان

يموع : شو بعد مخصص رمضان ؟

حمود : هذا سلمك الله يقولك إتودي جوازك و على كل جواز يعطونك 300 ربيه عشان الذباح .. يعني بدال ما يعطونك ذبايح حق رمضان يعطونك بيزات

يموع : قول و الله .. على كل جواز ؟

حمود : هيه على كل جواز

عبود : أسمينا بنعيش في راحه .. و بناكل لحم طول رمضان

سلطون : خير أبونا زايد علينا .. المدارس بلاش و حتى يعطونا ثياب و فوقها بيزات عشان نفصل لنا بناطلين و قمصان حق المدرسه .. و في رمضان يعطونا بيزات حق الذبايح .. و الله إن عايشين في نعمه .. خير الإمارات .. و الله خير

يموع : يعالجونا في المستشفيات ببلاش و الدوا ببلاش و حتى الدفاتر و الكراسات يعطونا ببلاش و أقلام الحبر و الرصاص و المساطر و حتى التغذيه اللي إييبها جسوم ببلاش

حمود : ما تحيدون يوم كانوا يعطونا حتى البروش و المعجون ببلاش .. إستاد أحمد مال الرياضه كان يعلمنا إشقايل ننظف ضروسنا .. و سمعت بعد حتى الأيتام بيعطونهم بيزات شرات مال الشؤون

سلطون : يعني سلوم بيعطونه بيزات

حمود : هيه بيعطونه لأنه يتيم

يموع : إشقايل أبونا زايد يعرف إن سلوم يتيم و بيعطيه بيزات ؟

عبود : أنا سمعت وزعوا أوراق في مدرستنا للي ما عنده أبو يكتب أسمه و بيعطونه

سلطون : أنا وايد أحب أبونا زايد لأنه بيعطي سلوم بيزات و بيشتري ثياب حق العيد

حمود : شفت بيت سلوم إشقايل يخر يوم يطيح المطر و أمه تنصب خيمه في الحوي يايبتنها من بيت قوم حميد

سلطون : هيه

حمود : الحينه قوم سلوم بيتحولون فريج ثاني يديد بعيد وايد عن هور العنز ينقاله الراشديه كله رمل و هناك بيعطونهم بيت شعبي

يموع : منو بيعطيهم

حمود : سمعت أخويه يقول راشد بن سعيد الله يطول لنا بعمره بنالهم بيوت هناك .. يقولك البيوت شو كشخه .. و فيها كنديشنات

يموع : ليش نحن ما نتحول هناك بدال هالبراجيل

حمود : هلنا ما يبون يتحولون عشان هناك بر و رمل و السيايير ما توصل

يموع : اليوم السيايير ما توصل باجر بتوصل .. و نحن أصلاً ما عندنا سيايير عشان توصل و إلا ما توصل

حمود : لا أنا ما أبا .. أبا أتم في هور العنز

سلطون : سمعت بيشلون كرتون و بيبنون بيوت شعبيه هناك حق المواطنين

عبود : زين بيسسون .. هالمهنده و البنغاليه مخيسين المكان

سلطون : لا أنا ما أبا .. بعدين يوم سيكلي بيخترب وين أوديه أصلحه

يموع : سلطون ترا واحد أسمه طاهر فتح له دكان يصلح فيه السياكل في هور العنز جريب من المطينه

سلطون : قول و الله

يموع : و الله سمعون قالي

سلطون : يوم جي عيل جلعه تجلعهم خل يشيلونهم و يفكونا من ريحتهم

حمود : سمعت أخويه يقول إن البترول ظهر في دبي لأنه من زمان كانوا فيه ديناصورات مدفونه في البلاد عندنا

يموع : لا تخورط وايد .. وين عندنا ديناصورات في دبي

حمود : يا الخايس أخويه ما يجذب .. أخويه ييلس ويا مدرسين هم يخبرونه

سلطون : و اشقايل الديناصورات تستوي بترول ؟

حمود : أخويه يقول مب لازم ديناصورات .. أي شي يندفن من الحيوانات في الأرض يستوي بترول

عبود : أنا دفنت جلبنا يوم مات يعني بيستوي بترول ؟

حمود : هيه

عبود : أفا .. أنا دفنته عند عريش غريبه لو كنت أدري بأدفنه في حوينا عشان البترول يوم يظهر يكون لنا

حمود : أنا يوم سمعت أخويه جي يقول سرت جان أجتل قطوة قوم حمدونيه و أدفنها عند باب حوينا

يموع : إشقايل جتلتها

حمود : ربطتها من رقبتها في السدره اللي جدام بابنا و تميت أضربها بعصا لين ما ماتت

يموع : يقولون القطو بو سبعة أرواح

حمود : أدري .. عشان جي يوم كانت تسوي عمرها ميته كنت أعد لها لين وصلت سبعه بعدين شليتها و دفنتها

يموع : يعني بيظهر جدام حويكم بترول ؟

حمود : هيه و بنبيعه و بنستوي تجار

يموع : حمود و راس أمك لو إستويت تاجر لا تنساني

حمود : شوف يموع .. يوم بيظهر البترول أبويه بيبعيه .. و طبعاً أبويه أنا بقوله عن القطوة اللي دفنتها و إستوت بترول .. عشان جي بيعطيني بيزات وايد .. و يوم بيعطيني كل يوم بأشتري لك مينو و كولا

عبود : و أنا ؟

سلطون : و أنا ؟

حمود : كلكم بأشتري لكم

عبود : بتوديني على حسابك بمبي

حمود : بنسير كلنا بمبي و بنشوف هيما مالي

عبود : و بنسافر في دواركا

حمود : هيه بنسافر في دواركا

يموع : أنا بعد بسير بأجتل كم حمامه من حمام سيفوه و بأدفنها في حوينا

عبود و سلطان : و نحن بعد

حمود : و بنستوي تجار و بنلبس كل شهر كندوره يديده

يموع : أنا بأشتري لي لنج و بحمِّل عليها سامان بوديه ممباسا

عبود : وين ممباسا هاي ؟

سلطون : سمعت أبويه يرمس عنها و يقول إنها بعيده عن دبي وايد .. و إييبون منها الخشب اللي يسوون فيه المحامل و اللنجات و اللي يبنون فيه البيوت

عبود : هيه .. كشخه و الله .. أسميك يا يموع بتستوي تاجر عود

يموع : الله يسمع منك

سلطون : اليوم سرت دكان حسن شفتهم يايبين شي شرات الكولا أسمه فيوري

يموع : شربت منه ؟

سلطون : هيه شربت وايد حلو

حمود : شو طعمه ؟

سلطون : ما أعرف كيف أقولك بس حلو غير عن الكولا لكنه يفور

عبود : بكم ؟

سلطون : الغرشه بربع

يموع : و الخييييييييييبه

عبود : أبويه ياب لنا من البحرين نامليت

حمود : شو هذا بعد ؟

عبود : شي شرات الشربت و في غراش بس من فوق الغطى ماله ما أدري إشقايل يسسون لها وتنقع مره وحده

يموع : إنزين فضل عنك جان صرقت وحده و يبتها نشربها يا الزطي

عبود : أبويه يايب 8 غراش .. كل يوم يفج وحده و داسنها في الزويّه

سلطون : أحيدها هاي الغرشه .. أبويه ياب لنا منها بعد من زمان .. طعمها وايد حلو

يموع : شو قلت لي أسمها ؟

عبود : نامليت

يموع : يا رب أستوي تاجر عشان أسير البحرين و أشتري نامليت

حمود : إشتريتوا مجلة ماجد ؟

يموع : شو هاي بعد ؟

حمود : مجلة ماجد هاي مسوينها حق الصغاريه و فيها قصص حلوة

عبود : وين شفتها ؟

حمود : توها نازله يوم الأربعاء .. أول مرة تنزل

يموع : بكم ؟

حمود : بريالين

يموع : و الخيبه .. كل شي استوى غالي

و فجأة !! سمعوا أذان و أصوات دق

حمود : أذان الحينه ؟

عبود : أسمع صوت حد يدق رشاد و هاون

يموع : طالعوا فوق .. القمر غدا لونه أحمر !

سلطون : يمكن الحينه يوم القيامه

حمود : إشقايل يوم القيامه و نحن ما سافرنا بمبي

يموع : أويه بندخل النار .. ما صمنا كل أيام هالشهر

عبود : القمر صار لونه أحمر و أسود

سلطون : أنا سمعت الاستاد يقول .. بسم الله الرحمن الرحيم : "اقتربت الساعة و إنشق القمر"

يموع : يعني الحينه بينشق القمر ؟ .. وابووووووووويييييه

حمود : هاذوه عثمون خنافس ياي خلونا نتخبره ليش جي القمر ؟

حمود يزقر عثمون خنافس : عثمون عثمون

يصد عثمون خنافس صوب حمود و يقوله : عثمون ؟ .. يا جليل الحيا .. أصغر عيالك قالولك ؟ .. أنا أسمي عثمان يا السبال

حمود : إنزين عثمان ليش جي القمر ؟

عثمون و هو يطالع فوق : هذا يا الثور القمر منخسف .. يعني يصير جي دوم .. ما تسمع الأذان و الناس يدقون الهاون و الرشاد ؟

حمود : و ليش يدقون ؟

عثمون : عشان يقولك إن الشيطان لاعب بالقمر .. يوم يسمع الشيطان صوت الأذان و الدق يخاف و يشرد

يموع : بس نحن في رمضان ماشي شياطين

عثمون إتوهق لأنه جذب و ما عرف شو يسوي : جب إنته يا الخويدم .. إنته ما تعرف شي

يموع : لا تقول خويدم أنا أسمي يمعه إحترم نفسك

عثمون إيي صوب يموع و يهفه طراق على ويهه و يسير عنه

يموع تم يصيح و خذ حصا و تم يفر عثمون اللي ركض بعيد عنهم

يموع و هو يصيح : هالسبال الخايس و الله لأضربه

سلطون : خله يولي ما عليك منه

يموع : ليش يضربني طراق و يسبني

حمود : يموع هذا يباله خساس .. ما عليك .. أنا بخسس فيه اصبر إشوي

عبود : يموع خله يولي .. بنراويك فيه هالسبال

حمود : صدق الميّت يزور أهله عقب ما يموت ؟

سلطون : شو ياب سوالف الميتين الحينه ؟

عبود : بلاك زايغ نحن في رمضان لا تخاف

يموع : اشقايل بعد واحد ميت و يزور أهله

حمود : أنا سمعت أمي تقول جي .. تقول إن يدي زارها من يومين

عبود : ما أدري و الله .. أول مرة أسمع جي

و تموا يسولفون لين ما تأخر الوقت بس هلهم يخلونهم يتأخرون في رمضان لأن كل واحد من العايله مشغول في زيارات الأرحام و الأصدقاء و اليران .. و بعد ما خلصوا سوالف كل واحد سار على بيته

و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،

ينقلها لكم
ورقه وقلم

نصراوية قول وفعل
12-23-2009, 01:53 AM
يسلمووو عاليومية

نتريااااااااااا باقي اليوميات

دلوعه_نصراويه
12-23-2009, 06:44 PM
يسلموووو ع يومياااااااااااات

✿~Яєd fℓoωєя
12-23-2009, 07:09 PM
يعطيك الف ع ـا فيهـ

نصراوي777
12-24-2009, 10:03 PM
- 10 –


شهر رمضان .. الساعة عشر في الليل .. حمود يالس يتريا عبود في الساحة الرملية .. الساحة الرملية هاي عبارة عن تله و عليها عريش تسكنه حرمة عيوز في القيض .. محد يعرف من وين إتي هالحرمة لأنها إتقيّض في هالعريش .. و عبود و حمود و اعيال الفريج يستعملون هالعريش في الأيام العادية لقضاء أوقات حلوة و مسلية فيه.






حمود يتريا عبود اللي إتأخر عليه وايد .. يالس يقصد و يقول :




عــبــود بـــلاك تــــأخــــرت

................. (ع)الصينيه تاكل هــريس ؟



و إلا إنك طحت و تـكـسـرت

................. و إعـتـفـسَّــت حالتك عفيس



تحيدني يــوم ويـاك تسحرت

................. ويــانــا يــمــوع هالخـسيس



من يومها طحت و تـعـثـرت

................. على فراشي أرفـس رفـيـس



بطني يعـورني و ما تفطرت

................. كله مــن أفـعـال هـالنحـيـس



حـَـط لي الفلفل و تـشـطـرت

................. و إحـمـر الـويه كني عريس



من عـدها من يموع تحذرت

................. و حذرت منه اربيعه خميس



على الطلعه ويــاه تـبـطـرت

................. و تـمـيـت في بـيـتـنـا حبيس



من خلص عد الأبيات و إلا يسمع واحد يتصقع وراه و ناقع من الضحك .. عبود طبعاً إللي خلاه لين ما يخلص عده للقصيدة .. نقز حمود من مكانه .. فز كأنه ملدوغ



حمود : بسم الله .. اللهم سكنهم في مساكنهم .. يقولون الشياطين ينربطون في رمضان .. و أنا أشوف واحد بعده مهدود



عبود : هههههههههههه .. آآآآآآآآآآه بطني يعورني بموت من الضحك .. تذكرتك يوم تمت دموعك أربع أربع من الفلفل .. مسوي عمرك ريال أونك ههههههههههههه



حمود : ضحكت من سرك يا السبال .. على شو تضحك على ويهك الخايس



عبود : لا أضحك على ثوارتك .. حد ياكل فلفل خضر ؟



حمود : أصلاً ما حرقني الفلفل عادي .. دموعي نزلت لأن رمل دخل في عيني و هاك اليوم كان فيه مهب



عبود : هههههههههه خل عنك .. كنا في الحر .. لاهوب الدنيا .. لا مهب و لا شياته



حمود : انزين فكنا من هالرمسة ويا ويهك .. وينك ياي متأخر ؟



عبود : اليوم فطرنا بيت يدوه في الشندغه .. و صلينا العشا و التراويح هناك



حمود : هيه .. عشان جي تأخرت



عبود : هيه .. و أبويه قالي تعال بوديك السوق بفصل لك كندوره و باخذ لك نعال حق العيد لكن أخويه العود كان يبا يسير عند ربعه و خرب علينا



حمود : ما عليك بنسير ارباعه عند الكعيبي بناخذ نعال بو كعب .. يقولك يايبين نعال فنان لونه أبيض يركب على البنطلون اللي بنلبسه حق العيد يوم بنسير السينما



عبود : أنا أبا شرات بنطلون أميتا باتشا بس أبويه أخافه ما ياخذ لي يقولي أونه مرصص .. ما يعرف هالشيبه حق الموديلات



حمود : صدقه بعد شو .. خذ شرات بنطلوني أبرك لك بدال هالبنطلون اللي ما ينلبس إلا لو دهنت جسمك بكريم 21 ههههههههههههههه



عبود : جب جب .. و الله إنك ما تفهم في الموديلات .. نعال بو كعب و البنطلون اللي مختارنه و الله شي .. بس يباله حد يفهم يا ولد حلوم



حمود : لا تطري أمي قلت لك .. أنا ما قلت لك ولد حموم .. حموم أمك أزقرها خالوه حمامه و ما قد قلت لك ولد حموم



عبود : انزين فكنا خلالالالالالالاص .. حشرتنا



حمود مد بوزه شبرين أونه زعل و صد عن عبود الصوب الثاني



عبود ما يروم على زعل حمود تم يزقره عشان يراضيه



عبود : أفا بو جسيم .. حد يزعل من أخوه .. أمك أمي و نحن متربين ويا بعض من سنين



حمود : انزين خلاص أنا مب زعلان بس لا تزقرني ولد حلوم مرة ثانية .. ياخي عيب ترمس جي أخافك ترمس هالرمسة جدام الربع و يتمون يضحكون عليه و استوي مصخرة امبينهم



عبود : لا ما برمس و يخسي حد يضحك عليك و الله لأكسر له فجه



نش حمود و خذ غفة رمل في إيديه و طب بها عبود و تموا يتضاحكون و هم مستانسين






و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم
برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

نصراوي777
12-24-2009, 10:05 PM
11 –



بعدنا في شهر رمضان .. عبود و يموع و سلطون و حمود يالسين عقب صلاة العشا على الرمل و يسولفون

يموع : أقولك إنجلبت جدامي و تطايرت الغراش فوووووووووق

حمود : و ليش ما تخبرنا من الصبح

يموع : كنت راد من المسيد عقب ما صليت التراويح أبا أسير بيتنا و شفتها يوم إنجلبت .. يعني توه من إشوي

عبود .. نشوا بسرعة يالله .. ما فينا نتأخر .. أخاف الناس ما يخلون لنا شي

يموع كان يخبر قوم حمود و عبود و سلطون عن سيارة الكولا اللي إنجلبت قريب من فريجهم .. بين فريجهم و بين الحمريه .. يقول لهم إنه شاف غراش الكولا تتطاير فوق و إطيح جدامه على الأرض .. الأولاد نووا يسيرون ياخذون نصيبهم من الغراش اللي طايحه

وصلوا لمكان السيارة المنجلبه و شافوا الناس متيمعين عليها .. و اليهال يصرقون غراش الكولا و يشردون .. الشواب يوقفونهم و يضربونهم بعصا

حمود : خيييييبه ما خلوا شي .. شو تم لنا خبروني ؟

يموع : إنته واقف وين واقفه السيارة .. تعال الصوب الثاني ورا كوود الرمل هاذاك و شوف الغراش اللي هناك ( و أشر يموع على مكان مب بعيد) .. و ساروا على المكان اللي أشر عليه يموع

عبود : هيه و الله صدقه يموع .. شوف مكثر الغراش إهنيه

يموع : أصصصصصصص .. إشوي إشوي .. عن حد يشوفنا و يعرفون المكان

حمود : أنا عندي فكرة

الجميع : قول

حمود : بناخذ كل واحد غرشتين و إلا ثلاث بنشربهن و الغراش الباقية بندفنها في كوود الرمل عشان محد يشوفها .. و كل يوم بني بناخذ لنا شي

سلطون : فكره حلوه

و تموا الأولاد يدفنون غراش الكولا في الرمل لين ما دفنوا فوق الثلاثين غرشه و الباقي شلوه وياهم و ردوا الفريج

يموع : يا ربي على الكولا يوم إييك بلاش .. شي شي

عبود : هيه طبعاً .. مال عمك ما يهمك

يموع : عمت عينك .. لو مب أنا جان الحينه ما شربت يا الخمام

عبود : اللي يسمعك يقول إنته اللي مشترنهم لنا عاد

سلطون : ردينا على الضرابه مره ثانيه ؟

يموع : أنا ما قلت شي .. هو اللي بدا

حمود : إنزين خلاص فكونا من هالرمسه

يموع : شو رايكم نلعب صايح و إلا يوريد و ميْت ؟

الصايح و اليوريد و الميْت ألعاب شعبيه قديمة معروفه في دبي و معظم إمارات الدولة

حمود : نحن بس أربعه يبالنا زيادة عشان نلعب الميْت بس الصايح أشوفه أحسن

يموع : أبويه .. الميْت لعبة الرياييل وتبالها قوة .. إنته سير إلعب حوَيْم ويا البنات أبرك لك

الحويم لعبة شعبية قديمه يلعبونها البنات في الامارات

حمود : يموع و الله لو ما اصطلبت بأكسر لك عظامك

سكت يموع و هو يشرب الكولا و لا يرمس لين ما خلص الغرشه

يموع : يالله خلونا نلعب صايح بدال هاليلسه

و تيمعوا الأولاد و يا الدور على يموع اللي لازم يوقف و يجابل الصوب الثاني و يعد لين الميه و بعدين يتم يدور ربعه و اللي يلقاه أول واحد يكون عليه الدور

يموع تم يعد .. طبعاً يموع حرامي ما كان يعد صح و في الأساس ما يعرف يعد لين الميه لأنه دومه يسقط في الرياضيات .. المهم على عده خلص العد .. و سار يدورهم

يموع : وين ساروا ؟

يموع و هو يفكر : أكيد مندسين في العريش

و سار يموع صوب العريش اللي شكله يزيغ في الليل

يموع : بسم الله الرحمن الرحيم .. لو مب رمضان و يقولون إن الشياطين مربوطه و الله ما حفت هالمكان

يوم تقرب يموع من العريش سمع صوت .. قال في خاطره ملاعين مندسين في العريش .. أنا بفاجئهم .. و تم يموع يمشي إشوي إشوي لين ما وصل لباب العريش جان ينقز مرة وحدة

يموع : زخييييييييييييييييييتكم وييييييييييييييييييو


و فجأة شاف يموع عيون تلمع في الظلام .. تم يتنافض في مكانه و ما عرف شو يسوي .. و عقبها سمع نبحه قويه .. يموع عاد مب إصلاح ويا الجلاب أبد .. خواف درجة أولى .. حط طرف كندورته في حلجه و نفخه .. ركيض أسرع من البرق .. و هو يصرخ لحقوووووووني .. جلب .. جلب .. جلب .. بيعضني

الجلب كان سريع لحقه و حاصره عند بيت من البيوت .. يموع حاول يتشلبح اليدار لكنه قصير و اليدار عالي .. تم واقف و لاصق في اليدار و هو ينتفض

يموع : الله يغربل هالحاله .. اليوم رحت ملح .. بياكلني هالجلب .. يا ربي شو أسوي

الجلب يتجدم من يموع و يموع ما يتحرك لأنه سمع إن الجلب لو الواحد تحرك جدامه بيعضه .. تم يموع واقف و هو يتنافض .. و فجأة !! .. الجلب نقز عليه .. إهنيه يموع تم يصارخ لالالالا .. و تم يركض مرة ثانية و الجلب عاض على طرف كندورته و يموع يركض و يصارخ لين ما شافوه قوم عبود و حمود و سلطون اللي كانوا مندسين في مكان قريب .. و تموا يفرون الجلب بحصا عشان يبتعد عن إربيعهم و في الآخر الجلب ركض بعيد بعد ما يته حصاه في راسه

يموع : الله يغربله .. أسميه جلب ما يخاف .. إنتوا لو خليتوني عليه كنت بأجتله

حمود : يموع عن الخقه وايد .. إنته كنت تصارخ و إتصيح خل عنك

يموع : إتخسي كنت أصيح .. أنا أصلاً كنت يالس أزيغه

عبود : هيه صح و كندورتك المنطره ؟

يموع تم يطالع كندورته و هو متوهق شو يقول حق أمه .. تم يفكر كيف يتصرف وياها يوم بتسأله منو اللي طر كندورتك

يموع : خلونا من الجلب الحينه و شوفوا مصيبتي .. شو أقول حق أمي عن الكندوره ؟

سلطون : تباني أييب لك كندورة من كناديري ؟

يموع : ما يصير .. أنا أمتن عنك إشوي و كندورتي هاي أمي تعرفها .. ما عندي غيرها .. يا ربي شو أسوي

حمود : أنا عندي فكره

يموع : قول دخيلك .. الحق على أخوك

حمود : إتأخر اليوم لين يرقدون .. بعدين سير البيت و نحن بني وياك .. يوم بتدخل البيت حرك المواعين و تم إصرخ حرامي حرامي و نحن بنكون وياك أونه شفنا الحرامي و هو داخل بيتكم و إنته اللي مسكته و تميت متقبض فيه لكنه كان عود و ضربك و طر كندورتك و شرد

يموع : هيه صح .. هاي هي الفكره الزينه

و تأخر يموع لين نص الليل و دخل البيت يمشي إشوي إشوي و ربعه وياه لين ما سار عند المواعين و تم يحركها عشان يسوي صوت و تم يصارخ حرامي حرامي .. ما وعى إلا بضربه على ظهره و أمه تقوله : يا مسوّد الويه ياي متأخر و تبا تسوي لنا سالفه أونه حرامي ها .. اليوم و الله لأكسر هالقب على ظهرك يا جليل الحيّا

و تمت أمه تضربه بالقب اللي في إيديها و هو يباغم و ربعه طبعاً من شافوه ينضرب زاغوا و على طول شردوا


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،




ينقلها لكم
ورقه وقلم

نصراوي777
12-24-2009, 10:09 PM
12 –


ليلة العيد .. حمود و عبود كل واحد ساير ويا أبوه عشان إييبون كناديرهم و يشترون نعال للعيد

حمود : أبويه .. هذا النعال أباه

بو حمود : لا هذا مب حلو

حمود ويّم و تم صاخ و منزّل راسه

بو حمود : تعال إهنيه شوف هذا النعال

حمود : أبويه هذا مب حلو أنا أبا النعال الثاني فيه كعب

بو حمود : شو عايبنك فيه بتخبرك ؟ .. من زينه عاد

حمود : أبويه الله يخليك إشتر لي هالنعال أباااااااااه

بو حمود : إنزين لا تحشرني ما وراك غير الخساير

بو حمود يزقر الهندي : أيه إنته .. تعال هات هالنعال خلنا نشوفه

سار الهندي وياب النعال و ناوله لبو حمود .. قام حمود يقايس النعال

الهندي و هو يرمس بو حمود : أرباب هذا نعال فيه كبير .. أنا يجيب نعال نفس قياس ولد إنت

بو حمود : إنزين سير هاته بسرعه لا تأخرنا ورانا ستين شغله

الهندي سار و بعد إشوي رد و هو يايب نعال بمقاس حمود .. حمود قايس النعال و شاف إنه مقاسه

حمود : هيه أبويه هذا زين

بو حمود يكلم الهندي : بكم هالنعال ؟

الهندي : هذا أرباب منشان إنته خمسة عشر ربيه

بو حمود : و الخيبه تخيبك .. شو خمسة عشر .. و الله لو بعت حمود في السوق ما بييب آنتين .. يالله لا تستوي حرامي و قصر إشوي

الهندي : زين أرباب إنته كم يبي ؟

بو حمود : بسك ثلاث ربيات

الهندي : لا أرباب ما يصير هذا واجد نعال زين

بو حمود : أقولك عاده عن الجذب و اللواته .. قلت لك بثلاث

الهندي : أرباب زين جيب عشر بس

بو حمود : هن ثلاث ربيات و ما شي غيرهن

الهندي : أرباب آخر كلام ثمان ريال

بو حمود : خل النعال حقك .. ما نباه .. يالله حمود طوف جدامي

حمود وايد اتضايق إن أبوه ما خذ له النعال و تم يطالع النعال و عينه فيه

الهندي : أرباب صبر إشوي إنته ليش فيه زعلان ؟

بو حمود : زعلان لأنك حرامي تبا تقص علي

الهندي : زين أرباب آخر كلام خمسة ريال منشان إنته

بو حمود : شوف .. ما عندي غير أربع ربيات تباهن خذهن ما تباهن خلنا نسير عنك

الهندي : زين أرباب منشان إنته عميل جيب أربع ريال

حمود طار من الفرح يوم سمع إن أبوه بيشترب له النعال .. نش بو حمود و ظهر الفلوس و عطاهن للهندي و خذ النعال و ظهروا من المحل

بو حمود : ما وراك غير الخساير .. نعال بأربع ربيات

حمود ساكت و ما يتكلم لأنه كان فرحان وايد

عبود ساير ويا أبوه خياط بوبكر .. كان يتريا الهندي يظهر له كندورته و كندورة أبوه و أخوه العود

بو عبود : حوووووووه يالله بسرعه ورانا شغل .. شو ما عندنا غيرك

الهندي : زين أرباب صبر إشوي

بو عبود : الله يغربلك و يغربل هالرمسه .. صبرنا

الهندي : ها أرباب .. هذا كندوره مال إنته

خذ بو عبود الكنادير و عطى الهندي فلوسه و ظهر من الخياط

بو عبود و هو يرمس عبود : هاذوه الكعيبي إهنيه تعال باخذ لك نعال

فرح عبود وايد لأنه بياخذ النعال اللي قاله عنه حمود

دخل عبود و أبوه المحل و سار عبود على طول على النعال اللي خبره عنه حمود

عبود : أبويه .. أبا هذا النعال

بو عبود يكلم الهندي : بكم هالنعال ؟

الهندي : منشان إنته أرباب عشرين

بو عبود : إتخسي يا الهرم .. حرامي واحد .. و الله ماخذته بعشرين

الهندي : زين أرباب ما فيه زعلان .. إنته بكم يريد ؟

بو عبود : بسك إريالين

الهندي : لا أرباب هذا نعال واجد فيه زين .. واحد نفر يشيل الحين واحد

بو عبود : آخر شي بكم بتعطينا

الهندي : و الله أرباب منشان إنته أنا يعطي خمسة عشر

بو عبود : عبود طوف جدامي .. مب خبله أشتري هالنعال من عند هالحرامي

بو عبود كان يبا يظهر من المحل و عبود كان زعلان و متضايق وايد لأنه ما بياخذ نفس نعال إربيعه حمود عشان يسيرون السينما و هم لابسين بناطلين و قمصان و هالنعال

الهندي : أرباب ما فيه زعلان .. تعال أرباب

بو عبود : شو ما تباني أزعل .. عنبوه نعال بخمسة عشر شو إخبال هو

الهندي : أرباب جيب عشر و شيل

بو عبود : آخر كلام عندي ثلاث ربيات و ما أزيد عليهن آنه

الهندي تم يفكر و قال : زين أرباب منشان إنته عميل أنا فيه خساره ما فيه مشكلة

فرح عبود لأنه بياخذ النعال .. سار الهندي و ياب مقاس عبود و عطاه إياه .. نش بو عبود و عطى الهندي ثلاث ربيات وظهر من المحل

عبود و هو يمشي شاف محل يبيع بناطلين

عبود : أبويه أبويه

بو عبود : ها شو عندك ؟

عبود : أبويه أبا هذا البنطلون ( و كان يأشر على بنطلون معلق في المحل)

بو عبود : تراني فصلت لك كندوره شو تبا بالبنطلون بعد

عبود : أبويه الله يخليك خذه حقي إربيعي حمود أبوه اشتراله نفس هالبنطلون

بو عبود : و الخيبه تخيبك إنته و حمود فوقك .. ما وراك غير الخساير .. يالله طوف جدامي خلنا نشوف بكم بيبايعنا هالبنطون

دخلوا المحل و قال بو عبود للهندي : أيه إنته .. هات البنطلون هاذاك المشيّر المعلق هناك

سار الهندي و ياب البنطلون اللي كان لونه أخضر و مشيّر على الأطراف و من تحت وسيع (موضة هاييج الأيام) و عطاه لبو عبود

بو عبود : أبا قياس الولد هذا

الهندي : زين أرباب

سار الهندي وياب البنطلون نفسه بس أصغر إشوي قياس عبود

بو عبود : عبود يالله البسه و قايسه عليك

قام عبود و رفع كندورته و لبس البنطلون على الهاف الشرعي و شافه مقاسه بالضبط

عبود : أبويه هيه زين قدي

بو عبود و هو يكلم الهندي : بكم هالبنطلون ؟

الهندي : سته ربيه

بو عبود : إتخسي بست .. شو ست .. آخر بكم بتعطيني ؟

الهندي : أرباب إنته قول

بو عبود : بريال

الهندي : لا أرباب ما يصير هذا فيه موديل جديد كله ممثل هندي يلبس

يوم سمع عبود هالرمسه وايد استانس لأنه تخيل عمره لابس هالبنطلون و هو يمثل ويا هيما مالي

بو عبود : وع .. مالت عليك و على الممثلين الهنود مالك .. محد خرب عقول اعيالنا غير ممثلينكم هالبانيان .. شوف .. ما عندي غير ريال و نص و الله ما زدت و لا آنه .. شو قلت ؟

الهندي : زين أرباب جيب ما فيه مشكلة منشان إنته

بو عبود : جذاب .. إنته فوق هذا بعد قاص علي .. لكن خذ بيزاتك و إنجلع من جدامي

دفع بو عبود ثمن البنطلون و خذ عبود بنطلونه و ظهروا من المحل و ردوا فريجهم هور العنز

بعود من وصل على طول دخل البيت ما تم إلا إشوي و سيده على الرمله يبا يسولف ويا حمود و يعرف أخباره و شو اشترى

وصل على الرمله و شاف حمود و يموع و سلطون يالسين و وياهم علوه بو كشمه

علوه بو كشمه هذا واحد فوضوي .. كبرهم في العمر بس شر الأرض .. و سموه بو كشمه لأنه يحب النظارات وايد و دومه يلبس نظاره شمسيه حتى في الليل

وصل عبود عند الشله

حمود : ها عبود .. شو استريت ؟

عبود : صبر علي .. خلني آخذ نفَس .. ياينكم ركيض من البيت .. توه واصل من السوق

يموع : اللي يسمعك يقول راكض من الراس لين هور العنز .. دلوع والله

عبود : جب إنته

عبود : حمود .. أنا اشتريت نعال بو كعب من الكعيبي و البنطلون اللي خبرتني عنه .. وايد حلو

حمود : إشقايل لون النعال ؟ .. أبيض ؟

عبود : هيه

حمود : شرات اللي اشتراه أبويه حقي و البنطلون الخضر خذته نفسه

عبود : هيه نفسه

يموع : كااااااااااااااع كعكعكعكع .. بنطلون خضر عاد .. مالت على أذواقكم .. أنا خذت بنطلون وردي و القميص خضر و النعال أسود لأن أمي تقول النعال الأسود ينلبس على كل شي

علوه بو كشمه : لا صدق ذوق .. بنطلون وردي و قميص خضر .. هههههههههههههههههه

يموع : أقول بو كشمه .. عدل كشمتك الله يخليك .. أحيدك تلبس كشمه مب أشلق عشان ما تعرف الذوق

علوه بو كشمه : سير لا خسك الله .. يوم هذا ذوقك

يموع : جب لا .. مب قاصر غيرك بعد .. و الله

علوه طالعه و سكت عنه لأنه يدري إنه فاضي و يبا يتضارب و هو ما فيه على الضرابه الليله

يموع و هو يظهر شي من مخباه : أقول .. أنا سرقت سجارة من دكان حسن و سرقت جبريت بعد .. تعالوا خلونا ندوخ و نقلد الرياييل .. ترانا بنستوي رياييل ما يستوي نكبر و ما نعرف ندوخ بيضحكون علينا

ظهر باكيت السجاره من مخباه و الجبريت و فج باكيت السجاره و تم يوزع على الشله كل واحد صلب

حمود : يموع الله يغربلك .. و الله لو أبويه عرف اليوم بيجتلني

عبود : و أنا بيكون آخر يوم في حياتي

علوه بو كشمه : خسك الله يا يموع يا المسهج .. ناوي علينا يعني اليوم

يموع : لا تقول مسهج يا الياعده يا ديج ميناو (مدينة إيرانية) يا بندلة القطن .. يوم إنته مب ريال لا إدوخ ويانا محد جبرك .. أبويه السجاره تبالها رياييل مب خمه .. روح زين

خذ يموع صلب سجاره و ياب الجبريت و بدا يولعه لكن في كل مره يلبق عود الجبريت ينطفي .. و تم على هالحاله لين ما تعب و في الآخر ولع الصلب و خذ نفس عميق قوي أونه ريال و يقلد الرياييل

و فجأة !! عيون يموع بغت تطلع برع .. ما رام يتنصخ .. و تم يكح و يكح و يكح و يكح و طاح على الأرض و هو يكح قو و دموعه تنزل من زود الكحه وتم على هالحاله فترة طويلة لين ما هدأ في الآخر

يموع : الله يعلن السجاره .. آآآآآه يا صدري .. خيبه تخيبها .. زين ما مت

حمود : إنته غبي .. حد يشفط جي قوووو .. إشوي إشوي لين ما نتعلم

و تموا الباقين يولعون الصلوب و يدوخون و يكحون و اللي ما يعرف يدوخ و اللي يشفط قوووو و صدره يعوره .. و تأخروا عن بيوتهم و هم ناسين الوقت .. و تموا أهلهم يدورونهم في كل مكان .. لين ما وصلت لهم أم يموع و هم يدوخون

أم يموع : يمووووووووووع و غصة تغصك إن شاء الله .. شو تسوي يا السبال ؟ .. شو هذا اللي في إيديك ؟

يموع : ها .. ماشي .. هاي خوصه ملبقنها أمي

أم يموع : خوصه يا الحمار .. هاتها خلني أشوفها هالخوصه

يموع : أمي خلاص طفيتها الخوصه خليها تولي

أم يموع : يا السبال هاي سجاره .. يالس أدوخ سجاير لا بارك الله فيك و لا في شيفتك

و تمت تطالعهم واحد واحد

أم يموع : و إنتوا .. مب عيب عليكم أدوخون سجاير .. و الله لأخبر عليكم أهلكم و اخليهم يأدبونكم

تأشر على يموع و تقوله : و إنته يا مسوّد الويه .. ببلح لك جسمك اليوم من الضرب .. خل تنفعك السجاره هاييج الحزه عاد

يموع : أمي و الله و راسج ما دخت ؟

أم يموع : لا تحولف براسي يعل راسك الكسر إن شاء الله .. اليوم بتموت على إيدي يا يموع يا السبال

يموع و هو يصيح لأنه يعرف إن أمه ما ترحم و عقابها قاسي .. حتى أبوه يخاف منها .. حتى خواته و إخوانه يخافون منها .. و نص حريم الفريج يتجنبونها

يموع : أمي خلاص الله يخليج و الله آخر مره

أم يموع : اليوم سجاره باجر ترياك و اللي عقبه خمر و زمر يا الهرم

يموع : و الله العظيم و راس الكعبه ما بسويها مره ثانيه .. توبه

أم يموع : عليه رفجه لأضربك لين أكسر لك عظامك و أحبسك في الزويّه لا أكل و لا شرب لين ما تموت

يموع تم يصيح لأنه يدري إنه ينتظره عقاب قاسي محد بيروم يفججه من إيدين أمه

حمود و عبود و علوه بو كشمه إتشاردوا كل واحد سار بيته

أم يموع طبعاً و هي تمشي و تضرب ولدها ما خلت حد ما خبرته عن سوالف يموع و ربعه لين ما وصلت الأخبار بيوت ربعه إن عيالهم يدوخون سجاير .. يعني أول ما وصلوا الشباب بيوتهم شافوا إن الأخبار سابقتنهم .. يعني تزهبوا حق الضرب يا حلوين

و يستلم بو حمود ولده و يمرغه مراغ لين ما لاعت جبده .. ضرب .. تشويت .. طراقات .. بواير .. بعصا

حمود : أبويه و الله ما بسيوها مره ثانيه

بو حمود : جب يا السبال .. لعنة الله عليك .. سجاره في هالعمر .. عيل يوم بتكبر شو بتسوي ؟ .. بتحشش و إلا بتشرب خمر ؟

و في بيت عبود .. أبوه رابطنه تحت اللوزه و راقد عليه بيريده جالعنها من النخلة اللي في البيت

عبود : آآآآآآآآآآآآي .. و الله أبويه آخر مره .. بمووووووت

أم عبود : حرام عليك الصبي بيموت .. دخيلك إرحمه

بو عبود : جب إنتي .. كله منج .. هاي تربيتج الخايسه .. هذا دلعج للصبي .. إنجبي أحسن لج و إلتعني داخل قبل ما أربطج إحذاله و أرقد عليج مب بيريده و الله لأغسلج بواير يا الجلبه

أم عبود تحاول تحايز عن ولدها ضناها و إطيح عليه و الضرب إيي فيها و بو عبود يدزها عن عبود و يضربه و نص الضرب فيها

بيت علوه بو كشمه .. علوه يركض في الحوي و أبوه وراه من مكان لمكان يبا يزخه .. علوه بو كشمه أبوه ريال كبير في السن ما فيه شده على الركيض بس من الغيض اللي فيه صار شاب في العشرينات .. يبا يزخ علوه و يضربه عشان يأدبه

أم علوه : علوه أوقف لا تركض أبوك ما فيه على الركيض بيتعب علينا

علوه : أمي أنا ما سويت شي و يموع و عبود و حمود هم اللي داخوا مب أنا

بو علوه : يوم هالأشكال ترابع دواك تنضرب الحينه

علوه : أبويه و الله ما بعيدها مره ثانيه .. توبه

إهنيه يدخل ميود أخو علوه العود و يعرف من أمه السالفه .. يسير و يزخ علوه و يصفعه طراقات و يضربه على ظهره و بطنه و علوه يباغم

علوه : ميود لا تضربني أنا ما سويت شي

ميود : لا تقول ميود يا السبال أنا أسمي مايد حمار واحد

علوه : أخويه مايد و الله ما بعيدها بس دخيلك خف الضرب

ميود : هالقاصر بعد .. إتيب لنا الفضايح .. سجاره عاد يا الحمار .. سجاره يا السفله

و يتم يضربه و أبوه يضربه بعد و أمه إتصيح و إتحاول تحايز عن ولدها

و تموا على هالحاله .. بيت يموع طبعاً الصريخ واصل حده من الضرب و يموع يتلوى على الأرض و يحلف و يقسم مليون يمين ما بيعيدها .. و في الآخر خذته أمه و عقته في الزويّه و صكت عليه .. بيت حمود الضرب ما توقف إلا يوم حمود طاح على الأرض و ما رام يتحرك و خافوا إنه مات لكنه في النهايه نش .. بيت عبود الحبيب مربوط في اللوزه أبوه مب مقصر فيه من الضرب لين ما الأم حلفت يمين على أبوه إنه يرحمه لأنه بيموت و يالله يالله لين ما فجه.

يوم بدايته هدايا حق العيد و لبس يديد و نهايته ضرب و ترفيس و حبس .. و الله حاله ويا هالعيال .. شياطين و عفاريت

و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

نصراوية قول وفعل
12-25-2009, 12:31 AM
نتريااااا الباااااقي

يعطيك العافية

Hkayat EhsAs
12-25-2009, 02:43 AM
تسلم يديك يالغالي على اليوميات
وبنتظار البااقي

نصراوي777
12-27-2009, 10:52 PM
- 13 –




يوم العيد .. متيمعين اعيال الفريج ويا هلهم للصلاة في مصلى العيد اللي في الحمرية .. اليهال لابسين ملابس العيد و مستانسين وايد .. و بعد الصلاة الكل يلس يوايه الثاني و يسلم عليه ويعايده


يموع : تعال حووووووووووه .. حمود يا السبال .. تعال بعايدك

حمود : يا أخي إتعلم ترمس شرات خلق الله .. نحن في العيد محد يرمس جي

يموع : سير ول .. تعال بوايهك

طبعاً يموع أونه لابس غترة و عقال .. أول مرة يلبس جي و مسوي عمره غترة و عقال و طبعاً لأنه أول مرة كان واقف و يحرك جسمه بكبره يوم يبا يصد

حمود : ههههههههههه يموع بلاك جي مب رايم تحرك راسك هههههههههههه يوم إنته مب قد العقال و الغتره ليش تلبس ؟

يموع : حووووووووووه .. أنا أصلاً دوم ألبس جي بس اليوم رقبتي تعورني البارحة راقد بالغلط على المخدة

طبعاً يموع جذاب بس ما يعرف شو يقول لأنه مفتضح في ربعه

عبود : سلطون تعال شوف يموع تقول ملبسين رقبته حديد ههههههههههههه

يموع : حديد شلك و شل ويهك يا الخايس

سلطون : يموع بلاك تتحرك جي ؟

يموع : أوووووف .. حشا منكم .. يعني أول مرة تشوفون واحد رقبته تعوره ؟

و في هاي اللحظة .. مر صوبهم خماس يربوع

خماس يربوع سموه بهذا الإسم لأنه يشبه اليربوع في الشكل .. و هو ولد طيّب بس من يطيح في حلج حد منهم ما يسلم من القراض

خماس يربوع : عيدكم مبارك

يموع : هلا خماس .. كل عام و إنته بخير

الجميع : كل عام و إنته بخير

يموع : أقول خماس .. بلاك تمشي بدون نعال ؟

خماس يربوع : صرقوا نعالي في المصلى

الجميع : هههههههههههههههههههههههههههه

يموع : إنته أكبر صروق في دبي .. منو هذا اللي صرق نعالك ؟

خماس يربوع : أول شي أنا مب صروق .. ثاني شي لو أعرفه جان خبرت عليه أبويه

حمود : خسك الله جان شليت نعالك وياك و حطيته احذالك

خماس يربوع : شو أسوي .. هذا الحرامي ما خلاني أتهنا بنعالي اليديد و أبويه بيضربني اليوم لين أقول بس

و مشى عنهم خماس و هو منزل راسه تحت و مب عارف شو يسوي

يموع : أقول .. يالله قوموا بدال هالوقفة خل نسير ندوّر عيديه

حمود : أول شي بنسير بيت سلطون

سلطون : يالله

و ساروا الأولاد يدورون عيديه .. ساروا بيت سلطون أول شي و عطتهم أم سلطون كل واحد ربع و ظهروا فرحانين وايد .. و تموا يحوطون على بيوت الفريج .. اللي يعطيهم و اللي يصك عنهم الباب و اللي ما يفج لهم الباب .. و تموا على هالحاله لين جريب الظهر

حمود : آآآآآآآآآآه هلكت .. خلاص مب رايم خلونا نسير دكان حسن نشتري كولا نشرب

يموع : لا إستريح .. وفر بيزاتك حق السينما و المطعم الهندي

سلطون : متى بتسيرون السينما ؟

عبود : خلونا نمشي الحينه عشان نسير نتغدى كيما و براتا في المطعم اللي احذال سينما دبي و بعدين بندخل الفلم

يموع : خلونا قبل نمر الفريج الثاني يمكن يعطونا شي

حمود : يالله .. فوقه

و ساروا الأولاد فريج المنامه و تموا يدقون البيبان .. اللي يعطيهم و اللي يروغهم لين قريب العصر

يموع : خلاص .. ما تم بيت ما سرناه .. يالله خلونا نسير السينما

حمود : يموع كم يمعت ؟

يموع : ما أدري تعالوا خلونا نحسب

و يلسوا تحت سدرة بيت قوم عبود محروقه يعدون بيزاتهم

حمود : أنا يمعت خمس ربيات و آنتين

عبود : أنا خمس و 12 آنه

يموع : أنا خمس و نص

سلطون : أنا 11 ربيه و 9 آنات

حمود : و الخيبه .. اشقايل قدرت تيمع جي ؟

سلطون : خالي عطاني و أبويه بعد و أمي

عبود : زين .. عيل الغدا عليك .. يعني بتعزمنا

سلطون : إن شاء الله .. بس التذاكر مب عليه

يموع : لا .. كل واحد يشتري تذكرته بروحه

حمود : يالله عيل لأني ميّت من اليوع و العطش

و ساروا الأولاد المطعم اللي احذال سينما دبي و طلبوا لهم كيما و براتا و ناشف

يموع : و الخيبه .. مب فلفل حاط هالهندي إبن اللذين

حمود : أنا ياني زجام حشا مب حروره

عبود : خلونا نطلب كولا عشان يبرد علينا

يموع : لا ما ينفع .. يقولك الشي البارد ما إيوز ويا الحار يسوي انكسار

عبود : إشقايل يعني ؟

يموع : إنته ما شفت هاك اليوم إستاد العلوم يوم قال لنا القلاص اللي فيه ماي بارد لاتحط فيه ماي حار عشان ما ينكسر ؟

عبود : هيه أحيده

يموع : إنزين .. عشان جي لو شربنا كولا الحينه و نحن ماكلين هالسقم الحار بيستوي عندنا إنكسار في البطن

سلطون : يعني بطنا بينكسر

يموع : هيه بينكسر

حمود : عيل شو نطلب أنا هلكت

يموع : الفلفل حار و الحار ما يخوزه إلا شي حار .. أحسن شي نطلب شاي كرك

و زقر يموع الهندي مال المطعم و طلب منه شاي كرك لهم .. ياب الهندي الشاي الكرك و عطاهم إياه

حمود : ول ول ول ول .. الله يخسك يا يموع و يخس شورك .. خيبه مب شور هذا

يموع : بلاك تتحرطم تقول حرمه مطلقه ؟

حمود : يا الخايس الشاي الكرك لبّق لي حلجي أكثر الله يخس هالشيفه

يموع : يعلك ما شربته شو أسوي بك يعني .. أنا شوفني أشرب و ما حرقني

يموع يجذب .. لأن دموعه جريب بتنزل من عينه من زود ما هو حار لكنه ما حب يكون غلطان جدام ربعه

سلطون يزقر الهندي : رفيك رفيك

الهندي : ها .. شو فيه ؟

سلطون : رفيك جيب واحد قلاص ماي

الهندي سار و ياب حق سلطون ماي بارد و من شربه سلطون إرتاح و ما تم يحس بالحراق في حلجه

حمود و عبود يوم شافوا جي كلهم طلبوا من الهندي ماي بارد وياب لهم إلا يموع اللي عاند و يلس يشرب الشاي الكرك لين ما إحمرت عينه

يموع و هو جريب بيموت من الفلفل : الله يسود ويهه هالهندي .. و الله إمخسس فينا .. شوفوا كل الهنود ياكلون عادي و ما يحرقهم .. ليش نحن بس

سلطون : الهنود متعودين على الفلفل

يموع : أصلاً هالمطعم مب شي أكله .. هذا يقولون إنه يذبح قطاوه و يسوي منها الكيما

حمود : لا إتلوع جبدي الله يغربل هالشيفه

يموع : يعل جبدك الطر .. خليت شي إنته ما كلته .. حتى البصل قضيت عليه

حمود : يموع لا إطفربي .. مب متفيج حقك .. لين الحينه آنّس لساني بيتقطع

يموع : يعله القص

عبود : فكونا من هالرمسه

حمود : نشوا يالله خل نسير نشتري تذاكر الفلم بيبدأ

و قاموا الأولاد و ساروا صوب السينما و دخلوا في وسط الزحمه .. حمود و عبود لابسين بناطلين و قمصان راموا يدخلون في الزحمه و ياخذون تذاكر .. سلطون كان لابس كندوره خاف يرصونه في الزحمه و يطيح .. و يموع بو الشباب طبعاً كاشخ بغرته و عقاله و هو يوم محد احذاله صاير رجل آلي وين بعد لو دخل في الزحمه أكيد الغتره صوب و العقال صوب .. حمود و عبود دخلوا و اشتروا التذاكر للجميع و ظهروا

عبود : يلعن أمه هالهندي زين ما طر لي بنطلوني إبن اللذين

حمود : ما عليك أنا داويته .. حطيت إيدي في مخباه في الزجمه جان أصرق البوك ماله

يموع : تعالوا بسرعه نسير ورا السينما نشوف كم في بوكه

و ساروا الأولاد بسرعه يتراكضون يبون يعرفون كم في البوك .. و يوم و صلوا و فجوا البوك لقوا فيه 15 ربيه

يموع : حلو .. يا سلام .. أسبوع بنتعشى في المطعم من بيزات الهندي

حمود : و بنشتري كولا و مينو من دكان حسن

عبود : يالله بسرعه خل نسير عن يبدأ الفلم

يموع : يالله

و من نش يموع طاح عقاله و الكل ضحك عليه

يموع : ضحكتوا من سركم .. عنلات هالأشكال .. على شو تضحكون يا الخمه ؟

حمود : يا أخي مسوي عمرك ريال و لابس غترة و عقال .. سير الله يخليك عق العقال اللي تقول جنه تاير على راسك ههههههههههههه

يموع : يعل التاير يدهسك إن شاء الله

عبود : يموع صد وراك شوف منو هناك

عبود كان يقص على يموع يباه يصد عشان يطيح عقاله .. و من صد يموع طاح عقاله مره ثانية و تموا يضحكون عليه

يموع : سيروا لالالالالالالالالا .. خياس .. اللي يرابعكم مب ريال و الله

سلطون : إنزين يموع خلاص .. تعال نسير الفلم

و ساروا و هو يتصقعون على يموع اللي يمشي كأنه رجل آلي

يموع : إشقايل تبونا ندخل جي .. وين الهندي عشان يبطل لنا البجلي .. ما ينشاف الدرب .. كله ظلام

حمود : مش إشوي إشوي ترا جدامنا دري

عبود : وابوييييييييه .. زين ما طحت

يموع و هو يمشي اتخرطف و حاول يتيوّد في شي ما لقى غير شي احذاله حس فيه جان يمسكه و إلا يحس ببغمه

راعي الصوت : آآآآآآآآآآآآآآآآآي .. آآآآآآآآآآيه هرامي ييه كيا هيه ؟

يموع : سوري يا خي ما شفتك

يموع طاح على هندي يطالع الفلم و اتقبض في قميصه و قص العقم ماله

الهندي : جاو جاو أندا ( روح روح يا أعمى)

يموع : بلاه هالخايس يتحرطم .. شو يقول ؟

عبود : شو يقول بعد .. يسبك .. تعال إهنيه خله يولي

سلطون : تعالوا يلسوا هالصوب .. شي أماكن فاضيه

و ساروا صوب سلطون و هم يمشون إشوي إشوي و الهنود يفاتنون عليهم لأنهم خربوا عليهم الفلم لين ما وصلوا عند سلطون

يموع : قسم بالله و راس أمي ما بيلس إلا ورا هالهندي الجلب عشان أأدبه

حمود : يموع فكنا ما فينا ننضرب

عبود : يموع ماشي أماكن ورا الهندي

يموع : تعالوا ورايه خلونا ندوِّر

حمود : عنيد و راسك يابس .. خال ضاربتنك الشمس شو بنقول

يموع : إتخلخلت عظامك يا السبال

تم حمود يضحك و الربع كلهم ضحكوا من سوالف يموع و الهنود متضايقين لين ما وصلوا ورا الهندي اللي سب يموع و لقوا لهم أماكن

صادف إن بعد ثلاث كراسي ورا الهندي شي أماكن و يموع خذ زاوية يقدر من خلالها يشوف الهندي .. شو كان ناوي يسوي ؟ .. الله يستر

عبود : أووووووووووف .. أخيراً يلسنا

حمود : يموع تشوف الحينه ؟

يموع : هيه الحينه عيوني تعودت على الظلام .. أشوف زين

يموع دخل إيديه في مخباه و ظهَّر شي و يلس يعابل بإيديه الشي اللي عنده

سلطون : يموع شو اتسوي ؟

يموع : هذا لاستيك يايبنه ويايه حق السينما عشان أضرب الهنود الخياس من ورا

سلطون : بتبلشنا اليوم إنته

يموع : ما عليك خمه ما يعرفون منو اللي ضربهم

و تم يموع يقطع من القرطاس اللي طايح على الأرض اللي عاقينه الهنود و يسوي منه قطع صغار يلفها في بعضها .. تم يسوي لفافات ورق لين ما خلصت الورقة الكبيرة اللي كانت في ايديه

و بعدين مره وحده الكل سمع صوت وحده تقول : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي

كانت حرمه هندية لابسه (ساري) و ظهرها و خاصرتها نصها ظاهر برع لأن الساري يظهر البطن و الجتف و إشويه الخواصر .. طبعاً الأخ يموع حب يضرب الهندي باللاستيك و الورقة اللي سواها صغيرة و صارت قوية من زود اللف فبالغلط ضرب الهنديه اللي عورتها الضربه و ما عرفت منو ضربها

و بعد إشوي الكل سمع : أري أري أري بابريه همارا آآآآآآآآكيه .. مي أندا هوقيا ( يعني آآآآآآآآآآآي يا ربي عيني .. إستويت أعمى)

و نش الهندي اللي انضرب في عينه يدور اللي ضربه و تم يصارخ و يضرب يمين و يسار يبا يدل الدرب و تم يطيح لين وصلوا مال السينما و فجوا الليتات و ساعدوا الريال عشان يوقف و إلا عيونه محمره و مب رايم يفجها و هو يبغم همارا آآآآآآآآآآآآكيه (عيني)

يموع يرمس إشوي : يعلك من هذا و زود يا الخايس .. تستاهل يا السبال .. عيل يوم طحت دزيتني و ما أدري شو قلت لي بالهندي .. دواك يا الهرم

حمود : الله يغربلك يا يموع .. عق اللاستيك و الأوراق تحت الكرسي أشوف الهندي مال السينما يطالعنا و الهنود اللي ورا يأشرون علينا

نش يموع و بطريقة حريصه عق اللاستيك و الأوراق من إيديه تحت الكرسي و تم يحرك ريوله يبا يبعد اللاستيك و الأوراق عن المكان اللي هو فيه

واحد من الهنود مال السينما شاف يموع يوم يعق اللاستيك و الورق و يبعدهم بعيد عنه .. تم يتمشى لين ما وصل صوب الأولاد و أشر على يموع : توم كيا كرتاهيه ؟ (إنت شو يالس إتسوي؟)

يموع : شو تقول إنته ؟

الهندي : كيو توم أوسكا مارتاهيه أوسكا آكيه مي ؟ (ليش تضرب الريال في عيونه ؟)

يموع : شو تقول إنته يا الخايس ها ؟

نش الهندي و زقر الهنود ربعه و سحبوا يموع و ربعه برع السينما و قام واحد من الهنود و ضرب يموع كف على ويهه و تم يشتمه بالهندي و يموع يباغم و ربعه تفججوا من الهنود و الكل شرد صوب سكيك هور العنز لين ما إبتعدوا عن السينما

حمود و هو يناهي : آآآآآآآآآآآآآآآآآآه .. ما أروم أركض اكثر .. هلكت

سلطون : طبجه وحده من نعولي ضيعتها

عبود : يموع عقالك و غترتك وين ؟

يموع : يا بوك زين يوم يت على الغتره و العقال تهون .. زين ما ضربونا زيادة و الله .. بس تبا الصراحه تترياني العصا في البيت .. أمي ما بتقصر فيني اليوم لأني ضيعت الغتره و العقال

سلطون : يوم قلت لك بتبلشنا ما طعت الشور .. زين جي الحينه ؟

و تموا يسولوفون لين أذان العشا و بعدين كل واحد سار بيته

و طبعاً .. كالعادة .. يموع إنغسل

و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،



ينقلها لكم
ورقه وقل

نصراوي777
12-27-2009, 10:53 PM
- 14 –



إنتهى العيد و سوالف العيد و إجازة العيد .. و الأولاد ردوا لمدارسهم

يموع : بنغسلكم

حمود : ههههههههههاااااااااي .. حليلك إنته

يموع : بتشوف .. سانتو بيراويكم الويل

عبود : مسكين إنته .. حسن نزري بيوقفه

يموع : خل حسن نزري يوقف سانتو .. حموري بيداويكم

حمود : إنزين .. بنشوف يا الخايس .. حسن روشان ما بيلاعبكم

طبعاً اليوم مبارة الأهلي و النصر على ملعب الأهلي .. حمود و عبود يشجعون الأهلي و يموع و سلطون يشجعون النصر .. حموري و سانتوا لاعبين النصر سودانيين و حسن نزري و حسن روشان لاعبين الأهلي إيرانيين

يموع : خماس حارسنا مب لعبه

عبود : حوووووووووه لا تنسى إن حارسنا هو حارس المنتخب إبراهيم رضا

سلطون : إنزين منو بيلعب للأهلي اليوم ؟

حمود : كلهم بيلعبون .. حسن نزري و حسن روشان و حمدون و عيسى كرم و داوود و جمعه صنقور و صلاح راشد .. كل هالنجوم بيلعبون

يموع : حبيبي .. شو تقول إنته .. عندنا سالم بو شنين و عبدالرحمن و عوض مبارك و سانتوا و حموري و أحمد عتيج

عبود : سير إنقع .. سبال .. بتشوفون اليوم

نش يموع يبا يتضارب ويا عبود .. حمود و سلطون ما خلوهم يتضاربون بس تم يموع يسب

يموع : يا الخمام و الله لو يهدوني عليك براويك سنع الله .. مب قاصر غيرك إنته بعد بو المخاط

عبود : أنا بو المخاط يا بو الروّان .. أنا بو المخاط يا القار يا الصخامه

يموع : برايني صخامه يا ويه العنز .. يا قلة التمر .. يا دياية إعدي

سلطون : فكونا من الضرابه و الله عيب عليكم .. شو إنتوا .. يموع قسماً بالله و راس الكعبة ما برمسك إن ما سكت

يموع : عيل ما تشوفه هالقطو شو يالس يقول

عبود : لا تسب يموع ترا و الله ما برحمك

سكت يموع و سار ويا سلطون صوب دكان حسن و حمود ير عبود و سحبه و وداه بعيد عنهم

حمود : بلاك إنته .. خله يولي .. يعني ما تعرفه كيف لسانه متبري منه ؟

عبود : شو يعني أخليه يسبني يخسي و الله

حمود : إنزين خلاص فكنا من الحشره

مر الوقت لين وقت المباراة و طبعاً عبود إتراضى ويا يموع و سلموا على بعض كأن ماشي صار بينهم و ساروا المباراة اللي كانت في النادي الأهلي

يموع : حيووووووه الأزرق حيووووووووووه

حمود : خوزوا عنه الأحمر .. اليوم يومك يا الأحمر

و تبدأ المباراة

يموع : أووووووووف يا أخي شوت عدل بلاك اليوم

سلطون : ما أدري شو فيهم اليوم لعيبتنا

يموع : الأهلاوية مسوين لهم سحر .. أنا سمعت إن ساحر يايبينه من الباطنه عشان هالمباراة

حمود : يالله روشان .. شوت .. شوووووت .. يالله .. شووووووووووت .. جوووووووووووووووووووووووووووووووول

النتيجة واحد صفر لصالح الأهلي

عبود : أيوه يا الأحمر .. عاشوااااااااااااا

يموع : ياخي و الله الحكم حيوان .. هذا سركيس معروف عنه إنه غشاش عود .. الله يغربله من حكم خايس .. و الله إنه تسلل مب جول

سلطون : أنا سمعت عاطينه سيارة عشان يخليهم يفوزون في المباراة

حمود : موتوا قهر .. براينا خل نعطيه سيارة .. إنتوا شفتوا إشقايل لعب بكم لعب روشان .. خلاكم ما تسوون بيزه

يموع : إنزين إصبر إشوي .. بتشوف حموري شو بيسوي بكم

عبود : ههههههههاااااااااااااااي .. بنشوف

ردوا يطالعون المباراة .. و يموع ما خلا لاعب ما سبه

يموع : شوت يا أخي أووووووووووف

حمود و عبود : الله حي و الثاني ياي .. الله حي و الثاني ياي

يموع : حمود و عبود لو ما سكتوا قسماً بالله ما بيلس إحذالكم .. لا تخلوني أسير وين مشجعين نادي النصر

حمود : بلاك إنته .. يعني عشان مغلوب جي ترمس

و إهنيه يصفر حكم المباراة .. الشوط الأول إنتهى .. واحد الأهلي و صفر النصر

يموع : إن شاء الله الشوط الثاني بيعوضون .. لعيبتنا مضروبين بعين

سلطون : هيه و الله .. ما يرومون يتحركون في الملعب

عبود : يا بويه مب مضروبين بعين و لا شياته .. لعيبتكم جي ما يعرفون يلعبون .. المنتخب كل اللعيبه من الأهلي .. من الحارس لين الهجوم .. و إنتوا إلا إثنينه بس .. بو شنين مالكم و عوض .. منو عندكم غير خبروني

يموع : لازم محد بيختار لعيبتنا .. يوم جمعه غريب لاصق تقول لزقة سالم باس في مدرب منتخبنا شحته المصري

محمود : ما يخصه .. حمعه غريب ما يخصه .. هالمصري هو اللي يبا جمعه غريب يكون وياه عشان يعلمه كيف يدرب

يموع : صخ صخ .. لا ترمس وايد .. بنشوف الشوط الثاني و الله لأنخليكم ما تسوون بيزه .. و بأعزمكم على حسابي على لبن و مينو

عبود : هههههههههههه مغلوب و بيعزم هههههههههههههه

يموع : المباراة ما إنتهت .. الحينه بيبدأ الشوط الثاني

و بدأ الشوط الثاني

يموع : هالمدرب الغبي ليش طلع عوض مبارك .. عوض كان رابشنهم في الهجوم .. أكيد الأهلاوية عطوه بيزات عشان يغير

حمود : يموع بتسكت و إلا شو يعني .. يا خي خلنا نطالع المباراة

يموع : إنزين إنزين .. سكتنا

و تمر الدقايق و النتيجة بعدها للأهلي .. و النصر يغير لاعب ثاني و يتغير اللعب للنصر

يموع : أيوووووووه عليهم .. كسروهم اليوم .. نبا جول .. يالله مب باقي وقت

و من هجمه مرتدة توصل الكوره لسالم بو شنين .. يمررها لعوض مبارك .. يحولها عوض لعبدالرحمن محمد .. عبدالرحمن يرفعها في منطقة الجزاء .. يتقدم حارس الأهلي عشان يصدها .. يتدخل سانتو و ينقز أعلى عن الحارس .. و

جووووووووووووووووووووووول


يموع : جووووووووووووووووول .. جووووووووووووووول

و يتم يموع يرقص و يصفق

يموع : يابوه يابوه تراهم يابوه

حمود : ما عليه .. هاي الكوره .. الجول ياي عليكم

يموع : بنشوف .. الله حي و الثاني ياي .. عاشواااااااااااا

و تستمر المباراة .. لعب في وسط الملعب و الطرفين يعتمدون على الهجمات المرتده .. و توصل الدقيقة 45 من زمان المبارة و الهجمات للأهلي على النصر و فريق الناصر متراجع لمرماه


يموع : صفر يا حكم .. صفر الله يغربلك

و من هجمة مرتدة .. توصل الكوره لحسن نزري و من وسط ملعب الأهلي يرسل الكورة عالية لحسن روشان .. اللي يتوغل بين لاعبين النصر و يحاور الدفاع و ينفرد بالحارس .. و

جووووووووووووووووووووووول

حمود و عبود : جووووووووووووووووول .. جووووووووووووووول

عبود : يابوه يابوه تراهم يابوه .. فديتك يا الأحمر .. تربش

حمود و عبود : أنا أقول آه و هذا يقول آه .. و هذا الشيطان الأحمر لا تلعب وياه

عبود : عيني عليك يا الأحمر .. عاشوا

يموع : يعل ريولك الكسر يا روشان .. لازم بتيب جول .. ما تم جراشي ما يا المباراة عشان يشجعك إنته و نزري

حمود : جراشي و إلا غيره .. المهم يبنا عليكم جول

و صفر الحكم معلناً نهاية المباراة بفوز الأهلي على النصر بهدفين لهدف

سلطون : فشلونا ربعنا

يموع : ما عليك .. الدور الثاني في ملعبنا و بنفوز عليهم 8

حمود : هيه .. تراكم تلعبون ويا الرمس مب ويا الأهلي .. لا تحلم وايد .. بنغلبكم في ملعبكم

يموع : إتخسي تغلبونا .. أصلاً هالمباراة نحن عطيناكم إياها

عبود : هيه صح .. تراكم توزعون صدقه هههههههههههههه

يموع : جب إنته ما يخصك

عبود : هههههههههههههاااااااااااااي .. لا برمس لأني فايز

و ساروا الأولاد فريجهم .. مرة يسولفون و مرة يتضاربون و مرة يضحكون


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

غموض
12-28-2009, 08:27 PM
شكلك كنت شراتهم يا 777
تصدق كنت حلمان فيك من يومين :aa_love: إن شاء الله تكون بخير وصحه,,,
ويلا نتريا التكمله,,

نصراوي777
12-29-2009, 12:01 AM
^
^

ان شاء الله حلم حلو8-x

ولك وحشه الغالي :aa_love:

غموض
12-29-2009, 07:47 AM
وإنته أكثر :225:
عالأقل افتحوا الرسايل الخاصه للإداريين والمشرفين بس,,:aa_anger:
الواحد مايعرف كيف يوصل لكم اللي صاير :aa_blush2:
نصراوي أحس إنه في دبي مافي بيت يخلى من إسم حمود وعبود قبل صح؟؟؟

✿~Яєd fℓoωєя
12-30-2009, 08:06 PM
يعطيكـ الف عافيهـ..
بانتظار باقي اليوميات

نصراوي777
12-30-2009, 09:20 PM
وإنته أكثر :225:
عالأقل افتحوا الرسايل الخاصه للإداريين والمشرفين بس,,:aa_anger:
الواحد مايعرف كيف يوصل لكم اللي صاير :aa_blush2:
نصراوي أحس إنه في دبي مافي بيت يخلى من إسم حمود وعبود قبل صح؟؟؟


فتحنا الرسايل :225:

حمود وعبود عندنا في البيت هه

نصراوي777
12-30-2009, 09:22 PM
15 –




فصل الشتاء .. و مطر .. و الأرض غرقانه .. السيارات طبعاً ما توصل من الأساس للفريج .. توقف بعيد و إتنزل الركاب .. المنطقة وقت الشتاء الله يستر .. كلها ماي تقول بحيرة



حمود : لقيت درام في المنامه .. وديته صوب بيتنا بقصه اليوم نصين و بنسويه لنج



عبود : بسرعه .. خاطري أتسبح في الماي



حمود : لا أنا ما أروم .. أمي بتضربني



عبود : هات لك هاف شرعي و تعال إفصخ كندورتك و حطها ويا نعالك و دش الماي



حمود : هيه صح .. إنزين أشويه و بييك



مر الوقت و شاف عبود حمود يأشر عليه من بعيد يقوله تعال



عبود سار صوب حمود و شاف وياه يموع و سلطون



يموع : أسميه المطر كشخه .. سباحه على كيف كيفك اليوم ها ؟



عبود : وين اللنج ؟



حمود : تعالوا ساعدوني خلونا نوديه صوب الماي



الجميع : يالله



ساروا الأولاد صوب بيت حمود عشان إييبون الدرام اللي قاصينه نصين و مسوين منه لنج (قارب)



يموع : عبود إشوي إشوي كسرت إيدي الله يكسر راسك



عبود : كله إتسب .. بلاك إنته



يموع : يعني ما تشوف عمرك تدز الدرام صوبي تباني أتكسر ؟



حمود : إنزين إشوي إشوي يالله



و بعد زور و قوة راموا يحركون الدرام و إييبونه صوب الماي



يموع : و الخيبه أنا هلكت .. يا بوك هالدرام طلع علينا أغلى من بيع السوق



حمود : إنزين يوم جي عيل سير إشتره من السوق جان حصلت



سلطون : تعالوا نركب بسرعه .. بس وين المياديف ؟



يموع : ما يهمك .. المياديف حاطنهن إهناك بسير إييبهن



سار يموع و ياب المياديف و ركبوا اللنج



يموع : يا سلام .. كشخه و الله



عبود : هيه و الله وايد كشخه



حمود : لو ماشي مدارس جان افتكينا



يموع : مب سايرين باجر المدرسه .. بنودي شنطنا بنحطهن في المدرسة و بننفخه على هالمكان



حمود : أخاف حد من هلنا يشوفنا و بعدين ننضرب



يموع : وين بييون أهلنا إهنيه .. هالمكان بعيد إشوي عن البيت



حمود : تعالوا نتسبح



الجميع : يالله



يموع أونه يغوص جان يشرب ماي و نش يكح



يموع : كح كح كح كح كح .. شربت ماي .. مب رايم أتنصخ



حمود : تعال إركب اللنج عن تغرق



يموع : لا مب راكب .. خلني أتسبح



حمود : برايك



و تموا يتسبحون لين أذن المغرب



عبود : أذن المغرب .. تعالوا نرد بسرعه .. بننضرب لو تأخرنا



حمود : يالله بسرعه



و ساروا الأولاد و ركبوا اللنج و وصلوا وين حاطين ثيابهم



يموع : وين ثيابنا ؟



حمود : كنا حاطينهن إهنيه



عبود : حد صرقها



يموع : منو بيصرقها ؟ .. خبروني منو خل أسير أزغده من رقبته



سلطون : مب وقت الرمسه الحينه .. شو إنسوي ؟



يموع : لا اليوم صدق أمي بتبلح جسمي .. تزهَّب للضرب يا يموع



عبود : أوووووووووف شو هالحاله .. الواحد ما يستانس مول .. دوم جي تستوي لنا مصايب



و تموا يالسين و يفكرون شو يسوون .. كلهم لابسين هافات شرعيه .. و كناديرهم إنصرقت .. و نعولهم بعد .. يعني اليوم وجبة ضرب دسمه تترياهم في بيوتهم



يموع : مب راد البيت بدون ثيابي .. ما فيني على الضرب .. خلونا ندوّر منو اللي صرق ثيابنا .. بسرعه قبل ما تسْلم الشمس



حمود : وين بندور ؟ .. ما نعرف منو اللي صرقها



يموع : هاي سوايا جسوم سمبوسه



جسوم سمبوسه .. سموه بهذا الإسم لأنهم يقولون إن ويهه مثلث شرات السمبوسه .. واحد أجلح أملح خسف .. صروق عود .. يصرق النعول من عند المسايد و يسير يبيعهن للبتان في الصبخه



حمود : يموع .. ظنك جسوم يسويها ؟



يموع : محد غيره



سلطون : تعالوا صدق .. صح كلام يموع .. أنا شفت جسوم سمبوسه يوم كنت طالع من البيت .. و سألني وين ساير .. قلت له بسير ويا قوم يموع و حمود و عبود نتسبح في ماي المطر .. أكيد لحقنا لين إهنيه و بعدين صرق ثيابنا و نعولنا



حمود : عيل يالله .. خل نسير إندوره و نضربه و ناخذ ثيابنا



الجميع : يالله



و ساروا صوب فريجهم و تموا يدورون جسوم سمبوسه و يسألون عنه إعيال الفريج لين ما عرفوا مكانه .. ساروا و شافوه واقف ويا واحد من الأولاد يتكلم .. يموع ركض بسرعه صوبه و زخه من رقبته من ورا



جسوم سمبوسه : آآآآآآآآآآآآآآي منو هذا



يموع : هذا أنا عمك يمعه يا السبال .. عيل إنته تصرق ثيابنا و تتحراني بأسكت عنك



الولد اللي كان يرمس ويا جسوم سمبوسه شرد يوم شاف يموع زاغد جسوم



جسوم : يموع و راس أمي أنا ما صرقت ثيابكم



و في هاي اللحظة وصلوا قوم حمود و عبود و سلطون



حمود : يموع إنته زخه و ثبته من ورا و أنا بأضربه بكوس في بطنه لين ما يزوع دم



عبود : و أنا بييب جبريت و بأحرق له ويهه



جسوم سمبوسه : لالالالالالالالالالا حرام عليكم .. أنا ما سويت شي



و تم يصيح و يترجاهم يخلونه



يموع : يعلك تصيح دم اليوم .. و راس أمي ما بهدك لين ما إترد ثيابنا



و تم يرص على رقبته من ورا و حمود يضربه بكوس في بطنه و عبود يشوته في ريوله لين ما قال



جسوم سمبوسه : خلاص .. خلاص .. هدوني بقول لكم وين ثيابكم



يموع : مب هادينك لين ما تقول وين يا الجلب



و تم يرص أكثر على رقبته لين ما إحمّرت عيونه



جسوم سمبوسه : يموع .. بموت .. و الله مب رايم أتنصخ .. هدني و الله بخبركم



يموع : يعني ثيابنا عندك يا الجلب ؟



جسوم سمبوسه : هيه عندي



يموع : وينها .. قول بسرعه



جسوم سمبوسه : دسيتها في عريش غريبه



يموع : سلطون .. عبود .. سيروا صوب عريش غريبه و شوفوا ثيابنا هناك و إلا لا



و ساروا سلطون و عبود صوب عريش غريبه و تم يموع ماسك جسوم سمبوسه من رقبته و حمود كل إشويه يضربه بوكس في بطنه و جسوم يتويّع



و ردوا سلطون و عبود يتراكضون بسرعه و كانوا يايبين وياهم ثيابهم



جسوم سمبوسه : هاذم يابوا ثيابكم .. هدني الحينه الله يخليك بموت



يموع : مب هادنك .. بوديك للقاضي خل يقص إيديك عشان ما تصرق مرة ثانية



جسوم سمبوسه و هو خايف : لا يموع .. الله يخليك .. و الله و راس أمي و راس الكعبه ما بصرق مرة ثانية



حمود : جذاب .. القطو العود ما يتربى



عبود : لا إتخلونه يسير .. أنا بسير بيت القاضي الحينه و بأزقره



جسوم سمبوسه و هو ميت من الخوف : عبود لا الله يخليك .. ما بعيدها مره ثانية .. خلوني الله يخليكم



سلطون : خلوه يولي هالخايس ..لو عادها مره ثانية دواه عندنا



يموع : شوف يا السبال .. هالمره بأرحمك .. لكن المره اليايه لو عدتها و الله لأكسر لك عظامك .. تسمعني يا الخايس ؟



جسوم سمبوسه : هيه أسمعك .. و الله أسمعك



و هد يموع جسوم سمبوسه اللي ركض بسرعه و ابتعد عنهم



يموع : يالله إنجلع من جدامي .. عنلاتك يا السبال .. ما أبا أشوف رقعة ويهك إهنيه مره ثانيه



و ساروا الأولاد كل واحد بيته .. وصل يموع أول واحد بيتهم



أم يموع : يموع يا السفله .. توه الناس .. ليش ياي من وقت ؟



يموع و هو منزل راسه : أمي كنت ألعب



أم يموع : لعب عليك أرضي و إلا عفريت .. يايني عقب صلاة العشاو تقول تلعب ؟



يموع : ما بعيدها مره ثانيه



أم يموع : محد يايب لي المرض غيرك .. يعلك اليهد إن شاء الله .. يالله بسرعه سير إغسل ويهك و ريولك هالملحا و سير إنخمد باجر وراك مدرسه



سار حمود و غسل ويهه و ريوله الملحا على قولة أمه و سار يرقد



و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،



ينقلها لكم

ورقه وقلم

نصراوي777
12-30-2009, 09:23 PM
-
16


حمود و عبود في الصف .. حصة لغة إنجليزية و الأستاذ يشرح الدرس .. حمود يهمس لعبود

حمود : إتريا إشويه .. أخافه يشوفنا .. خله يظهر من الصف أول شي

عبود : ما عليك منه هذا سبال غبي ما تشوفه هالمتن

حمود : وين داسينه إنتوا ؟

عبود : حاطينه في قوطي في درج يموع ورا الكتب

و في هاللحظة دخل جسوم الفراش عليهم الصف شايل على راسه السطل اللي فيه التغذية .. طبعاً جسوم دخل الصف بدون استئذان لأنه ما يسوي سالفة للمدرسين .. حط السطل عن راسه في الأرض قريب من الصبوره و وقف يطالع الطلبة

جسوم : حوووووووه يا الخمه يا الزطوط .. ما نبا عفسه و حشره على التغذية .. لا اتخيسون الصف خاس يلدكم .. أدري بكم مزطه و ميتين على السندويجات خسكم الله .. التفاح لا اتفرون فيه بعض و تخيسون ساحة المدرسة .. و الأكياس مال السندويجات اتحملوا تحطون فيها ماي و اتفرونها على المدرسين ترا بزوالكم


خلص جسوم كلامه و سار صوب الباب يبا يطلع من الصف .. لكنه مره وحده صد وراه و طالع يموع و قاله : حوووه إنته يا الخوديم .. إتحمل مره ثانية إتفل في الممر فضل عنك .. لو تفلت مره ثانية ما تلوم إلا نفسك

خلص اللي عنده جسوم و ظهر من الصف و الأستاذ المصري ما قال و لا كلمة .. سكت لين ما خلص جسوم رمسته و كمل الدرس و لا كأنه شي صاير

رد حمود يكلم عبود

حمود : إنزين خبرني .. ما بيموت ؟

عبود : لا .. القوطي مخبوق من الأطراف عشان يتنفس

حمود و عبود كانوا يتكلمون عن يربوع يايبنه يموع من البر .. و الأولاد يبون يخسسون في محمود المصري زميلهم في الصف .. يموع داس اليربوع في قوطي و حاطنه عنده في الدرج ورا الكتب .. يتريون يدق جرس الفصحة عشان يدسون اليربوع في درج محمود المصري

دق جرس الفصحه .. و الطلبة طلعوا برع الصف إلا حمود و عبود و يموع و سلطون ما تحركوا من مكانهم حتى ما ساروا ياخذون تغذية

يموع : هاذوه يربوعنا الحلو .. طالعوا محلاته .. و الله إنه أحلى من هالمصري الخايس

عبود : هيه و الله .. شكله فنان

حمود : هاتوه خل نحطه في درج هالمصري عشان نضحك عليه

يموع : إنزين خذ .. بس إتحمل عن يشرد عنك

عبود : خلوني أول شي أشيل الكتب من درج هالمصري و إنت يا حمود حط اليربوع في الدرج بعدين برجع برد الكتب مكانها

حمود : إنزين يالله بسرعه عن حد يدخل الصف و يشوفنا

قام عبود و شل الكتب من درج محمود المصري و حمود حط اليربوع اللي كان يتحرك يبا يشرد منه لكن كان ماسكنه قو و حطه في الدرج و بعدين عبود حط الكتب في الدرج و سد كل الدروب على اليربوع إنه يشرد

توهم مخلصين و إلا جسوم الفراش داخل الصف

جسوم : ها .. شو تسوون في الصف ؟ .. ما قلنا ممنوع حد ييلس في الصف في الفصحه ؟ .. إنتوا ما تسمعون الرمسة ؟

يموع : وين تبانا نسير يعني بتخبرك .. ما عندنا بيزات ناخذ فيها سندويجات من المقصف

جسوم : و ليش ما تاكل من التغذية اللي يايبينها لكم من إشوي ؟ .. و إلا تتحرى عمرك ولد فلان الفلاني يعني ؟

يموع : أيه إنته .. لا تغلط علي فاهم ؟

جسوم : خس الله هالسوّده .. تعال إضربني بعد .. حش اللي شيفتك يا الخمام

و ظهر جسوم برع الصف و هو يتوعدهم و يلعنهم و يسبهم

حمود : بلاه هالخايس دومه يسب و يلعن ؟ .. صدق إنه سبال

يموع : دواه عندي .. هذا جسوم يباله نصرق جلبتهم سوادوه لأنه يحبها وايد .. لو صرقناها بيموت من القهر

عبود : عيل فوقه .. اليوم بنصرقها

حمود و هو يفكر : لا .. خلوها ليوم الخميس .. عشان حرمته ما تكون في البيت لأنها اتسير تطبخ في المعاريس .. و هالأسبوع عرس علي ولد سعيد بن سيف .. يوم حرمة جسوم بتسير المعاريس نحن بنسير نصرق جلبتهم سوادوه


يموع : زين .. عشان أفج غيضي في جلبتهم .. و الله لأدفنها و هي حيِّة

سلطون : حرام

حمود : لا يا الغبي .. بندفنها في عريش غريبه محد بيشوفنا .. و بعد كم سنة بيستوي بترول بيكون لنا

سلطون : أنا وياكم ؟

عبود : لو ييت ويانا يوم نصرق الجلبه بتكون ويانا

سلطون : خلاص باي وياكم عيل يوم الخميس

خلصت الفصحة .. دق جرس الحصة الرابعة .. ترن ترن ترن ترن

الحصة الرابعة جغرافيا .. الإستاذ فلسطيني يسمونه الطلاب إستاد تاتا .. لأن شعره من فوق خفيف و فيه قرعة و إييب شعره من ورا لجدام و يثبته بدهن تاتا عشان جي يسمونه إستاد تاتا

الإستاذ تاتا : طلعوا كتاب الجغرافيا على صفحة 52 درس خارطة الوطن العربي

الطلبة ارتبشوا يطلعون كتبهم من الأدراج و فجأة الكل سمع صوت صرخه

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي

كل الطلبة و الإستاد تاتا صدوا صوب محمود يبون يعرفون شو السالفة إلا حمود و عبود و يموع و سلطون يالسين مكانهم و يتصقعون إشوي إشوي لأنهم عارفين السالفة

محمود : أستاز .. فار .. فار .. و الله العظيم فار

أستاذ تاتا : من وين راح ييجي الفار ولاه ؟

محمود : و الله العظيم فار في الدرج بتاعي


أستاذ تاتا : أوم لشوف

تقدم الأستاد تاتا من درج محمود و وايج في الدرج ياب يشوف وين الفار اللي يتكلم عنه محمود و فجأة نقز الفار في ويه أستاد تاتا اللي ما عرف شو يسوي و تم يركض مبتعد عند الصبوره


يموع : أستاد .. إشقايل جي .. حد يخاف من فار .. أفا و الله

أستاذ تاتا : أسكوت ولاه .. ما تتكلم أبداً

يموع : سكتنا .. خسك الله يوم إنته بعد يعدونك من الرياييل و اتخاف من يربوع

أستاذ تاتا : شو عم تقول ؟

يموع : ما أقول شي .. أقول حر اليوم وايد ماشي مهب

أستاذ تاتا : محمود كيف الفار دخل الدرج تبعك ؟

محمود : مش عارف يا أستاز و اللهِ

أستاذ تاتا : هلا وين راح ؟

محمود : أنا شايفه هناك في الزاوية ورا الزباله

أستاذ تاتا : يا جمعه روح إنده لجاسم الفراش خليه ييجي يشيل الفار من هون

يموع : مب ساير .. جسوم هذا ما أدانيه .. طرش حد غيري

أستاذ تاتا : أوم ولالالالالالالالاه

يموع : إنزين بنسير لا اتصارخ .. خيبه مب صرخه .. إستاد على هالصرخه ما نطر لك عرج ؟

أستاذ تاتا : هيدا شو عم بيقول ؟


عبود : إستاد يموع يقولك بيسير بيدور جسوم وين و بييبه

ظهر يموع من الصف .. تم يدور جسوم لين ما لقاه واقف عند باب حجرة الناظر

يموع : جسوم تعال إستاد تاتا يباك

جسوم : حوووووووه أنا أسمي جاسم مب خادم أبوك تزقرني جسوم تفهم ؟ .. بعدين سم الرياييل بأساميها شو بعد إستاد تاتا

يموع : جسوم خل عنك إنته بروحك تزقره إستاد تاتا تباني أذكرك ؟


جسوم : طوف يالله جدامي و عن الهذربان الزايد .. خل نشوف هالعله شو يبا بعد

مشى يموع جدام جسوم سايرين صوب الصف .. دخل يموع الصف و يلس على كرسيه و جسوم سار صوب الأستاد تاتا

جسوم : نعم إستاد .. آمر شو تبا ؟

أستاذ تاتا : جاسم شوف هناك ورا الزباله فيه فار بدي ياك تطلعه لبرا

جسوم : فار في مدرستنا .. إتخسي و الله .. لا ترمس هالرمسه .. شو يعني أنا ما أنظف و إلا شو قصدك يعني ؟

أستاذ تاتا : يا جاسم أفهمني .. إنت إطلّع ورا الزباله راح تشوف بنفسك

راح جسوم ورا الزبالهو شاف اليربوع هناك


جسوم : ههههههههههههههههههههاي .. حوووووووووه .. هذا إلا يربوع خسك الله .. يقول فار أونه ههههههههههههههه إشدراك إنته بهاي العلوم .. سير يا بويه كل حمص و زيتون أبرك لك

أستاذ تاتا : شو عم بتقول ؟

جسوم : أقولك هذا مب فار .. هذا يربوع

أستاذ تاتا : لا هايدا فار .. شوفه منيح

جسوم : سير لا .. هذا الحينه بيعلمني الفرق بين الفار و اليربوع .. أقول أستاد .. فار فار .. شو تبا الحينه ؟

و في هاي اللحظة شرد اليربوع من ورا الزبالة و تم يتحرك و يركض في الصف و الطلبة يصارخون اللي راكب فوق الأدراج و اللي يركض في الصف يبون يسوون فوضه طبعاً و الأستاد تاتا يركض و شعره رد على ورا و بانت القرعه و جسوم يركض ورا الفار و قوم يموع ميتين من الضحك على محمود المصري اللي راكب فوق الدرج و ميت من الخوف و في الأخير جسوم قدر يمسك اليربوع


جسوم : عنلاته .. طهر لي قرون .. حشا مب يربوع عفريت هذا

أستاذ تاتا : خلاص وديه برا بسرعه

جسوم : ليش إستاد إنته خايف منه ؟ .. هذا إلا يربوع ما يخوّف

أستاذ تاتا : لا أنا مش خايف بس شكله مقرف


جسوم : أستاد هذا نحن نشويه و ناكله شو تقول إنته

أستاذ تاتا : جاسم ما إتخليني أتقزز من هالشي .. روح الله يخليك وديه لبرا

جسوم : خسك الله شو عرفك إنته .. هذا يباله رياييل يعرفون له

و ظهر جسوم من الصف و وياه اليربوع

و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،



ينقلها لكم
ورقه وقلم

✿~Яєd fℓoωєя
12-30-2009, 11:14 PM
يعطيكـ الف عافيهـ..
بانتظار باقي اليوميات

نصراوي777
01-01-2010, 06:22 PM
17-

يوم الجمعة الساعة 9 الصبح .. عبود و حمود و يموع و سلطون راكبين تاكسي و سايرين منطقة الراس و هم متحمسين و يرمسون و لا سكتوا و سببوا ازعاج لراعي التاكسي

راعي التاكسي : بابا شو فيه وايد جرجر إنته ؟

يموع : إتجرجرت ضلوعك إن شاء الله .. و إنته شو يخصك فينا عنلات هالشيفه ليلك

راعي التاكسي : إنته واجد فيه كلام

يموع : جب و لا كلمة .. سوق يالله بسرعه و عن الرمسه

سكت راعي التاكسي لأنه قد تعرض لمشاكل من قبل ويا الركاب و تعود على هالنوعية من الركاب عشان جي سكت و كمل طريقه

حمود : معقولة يعني ؟ .. حد منكم شاف الهافات الشرعيه و القمصان ؟

يموع : سعود الأشلق يقولك بارز في السوق و مسوي له بسطه و حاط عليها الهافات الشرعيه و القمصان و يالس يبيع .. أسميها مكده و الله

عبود : هيه أنا سمعت بعد رشود ولد عفروه يقولون مأجر بتاني مخلنه يبيع اللي حصله ليلام

سلطون : عيل فوقه .. بنسير بندور نحن بعد و بنبيع اللي نحصله على الهنود

يموع : لا أبويه .. أنا نويت أسوي لي بسطه في الصبخه احذال بسطة سعود الأشلق غياضاً فيه

طبعاً الأولاد يتكلمون عن الدوبه اللي غرقت في الخور .. و الدوبه هي سفينة نقل بضائع غرقت في الخور و احترقت و البضائع اللي عليها عبارة عن أقمشة و ملابس جاهزة .. و طبعاً من غرقت الدوبه الكل عليها بدون تردد .. كل واحد و نصيبه من الغنيمة .. الأقمشه و الملابس الجاهزة كانت على سطح البحر وسط الخور و من كثرتها و إنته واقف على السيفه توصلك

حمود : هاذوه وصلنا

يموع : رفيك كم تبا ؟

عبود : عطه نص و فكنا منه

راعي التاكسي : لا ما فيه نص .. أنا يريد 2 ريال

يموع : جب .. رياليين هيه حاضر عمي .. كل واحد نوله ربع .. و نحن أربعه يستوي 3 إربوع

حمود : خسك الله يا يموع حتى ما تعرف الحسبه .. فشلتنا

يموع : بلاك إنته أيه .. شو فشلتك .. صح بعد شو .. يستوي له 3 إربوع

عبود : يا الغشيم .. نحن أربعة و كل واحد نوله ربع يعني ريال

يموع : منو قال عاد ؟

حمود : إستاد الحساب قال

يموع : شو دراه هالمصري .. خذ الحسبه من عندي

راعي التاكسي : أنا يقول 2 ريال ما فيه 3 إربوع

يموع : إسمع عاد .. دوك ريال و فكنا

راعي التاكسي : و الله إنته واجد مشكل .. ما فيه ريال .. أنا يريد 2 ريال

سلطون : خلاص أنا بأعطيه ريال من عندي و إنته يموع عطاه ريال بدالنا كلنا

يموع : و الله و رفجه ما عطيته رياليين لو يموت اليوم .. ما شي غير هالريال لو يباه خل ياخذه و لو ما يباه يعله ما خذه

راعي التاكسي : زين زين جيب .. إنته فيه حرامي و أنا فيه مسكين

يموع : الحرامي أبوك و الحرامية أمك يا معلون الوالدين يا الخسيس .. و الله لو مب مستعيل جان كسرت لك راسك يا الجلب .. دوك ريال خذه خذك الله

و فر يموع الريال على راعي التاكسي و مشى عنه .. و تبعوه ربعه اللي كانوا يضحكون على يموع و هو معصب على راعي التاكسي

تحرك التاكسي يمشي نش يموع جان يفر عليه حصاه ضربت الجامه من ورا .. وقف راعي التاكسي .. ركضوا الأولاد بسرعه و اختفوا في سكيك منطقة الراس

حمود : الله يغربلك أخافه يخبر علينا الشرطه

يموع : ما بيروم يلحقنا نحن أسرع عنه

سلطون : إنزين وين غرقت الدوبه ؟

و في هاي اللحظة ظهر لهم جسوم فراش المدرسة و هو يمشي و ولده وراه شايل هافات و قمصان غرقانه بماي البحر

جسوم : ها .. على وين يا الخمه ؟ .. سايرين تصرقون الهافات و القمصان يا الحرامية من الدوبه ها ؟ .. يالله على بيوتكم و إلا بخبر عليكم أستاد عبدالوهاب

يموع : و إنته و هالدغص (الدلفين) اللي وراك اللي شايل الهافات و القمصان شو تسوون يعني ؟ .. تراكم صارقين بعد

جسوم : حوه إنته يا الخويدم .. خس الله هالنمره .. يا بو الفناخر إنطب طبك الله .. إن ما إنجلعت من جدامي الحينه و الله لأكسر راسك عنلات هالشيفه

يموع : جسوم لا تسب .. إحترم نفسك أحسن لك .. تراني بطر بطنك و الله

جسوم و هو مصعب : يعل راسك الطر يا الحمار .. و الله لو ظهرت أيام قبل جان بعتك يا السبال و خليتك تخم تحت البقر و الهوش .. لكن حسافة على زمانٍ ولى و راح .. آآه يا القهر

حمود و هو يهمس حق يموع : يموع خله يولي .. هذا يبا يسوي مشاكل ما عليك منه .. تعال نسير عن نتأخر

يموع : صدقك و الله .. يالله نسير

و ساروا الأولاد عن جسوم اللي يلس يسب و يطنز عليهم و هم مسوين إعمارهم ما يسمعونه

جسوم : أونك يا الخوديم ما تسمع ؟ .. يعلك ما سمعت أذان بلال إن شاء الله

يموع : لا حول الله .. هذا اليوم بيخليني أضربه صدق

عبود : يا بويه خله يولي .. هذا خربوط عود .. طوف عنه طوف

و ساروا الأولاد لين ما ابتعدوا عن جسوم و وصلوا لخور دبي جهة ديره

يموع : خييييييبه .. يالله يا الناس .. كل هل دبي اليوم على الخور .. غنيمة غنيمة ههههههههههه

حمود : من وين نبتدي .. ما أدري شوف الناس مكثرهم .. تعال نسير مكان ما فيه حد عشان ناخذ على راحتنا

عبود : لا في هاي المنطقة أحسن لأن كل الناس إهنيه يمكن الهافات و القمصان في هالمنطقة أكثر

يموع : صدقك و الله .. يالله تجدموا .. تعالوا صوب البحر

و مشوا الأولاد صوب البحر و شافوا العالم و الدنيا .. يهال و كبار الكل مرتبش يسبح في وسط الخور و يشيل من هالهافات و القمصان و اللي اطيح ايديه عليه

حمود : عقوا ثيابكم و يالله عليهم .. سباحه بس خلكم احذال بعض عشان لو حد تعب الكل يساعده

الجميع : يالله

و ساروا عقوا ثيابهم و تموا بهافات شرعيه و نزلوا الخور

يموع : هيه هيه .. اليوم لابسين هافات شرعية ببيزات باجر بتلبسون هافات طبعه بلاش

الهافات اللي لقوها في هاييج الأيام في الخور كانوا الناس يسمونها (هافات طبعه) لأن الدوبه طبعت في البحر يعني غرقت و من إهنيه حطوا عليها هذا المسمى

عبود : هيه و قمصان و فوانيل طبعه و يمكن دلاغات طبعه بعد هههههههههههههه

يموع : هاذوه هاف طاح في إيديه .. بس خايس قار

حمود : خذه لا اتخليه

يموع : أخافه هاف جديم عاقنه واحد من الإيرانيين بحريه اللنجات

عبود : هههههههههههههههه .. يعععععععع .. لوعت بجبدي

يموع : ما باخذه خله يولي

و تموا يسبحون لين ما وصلوا وين الناس في نص الخور

يموع : هاذوه هاف .. بعد خايس قار يا أخي

حمود : تراني قلت لك .. هاذه من هافات الطبعه .. خذه .. أنا لقيت 4 لين الحينه

و تموا يجمعون هافات الطبعه و الفوانيل و القمصان

سلطون : لقيت دلاغ طبجه وحده

عبود : شو لونه ؟

سلطون : بني

عبود : أنا لقيت أزرق .. خله عندك يمكن تلقى الطبجه الثانية

يموع : لقيت شرشف .. بأعطيه حق أمي

حمود : و أنا لقيت دلاغين كل واحد لونه شكل .. بس طبجه وحده

يموع : لا اتخلون شي .. يمعوا كل الدلاغات لو كانن طبجه وحده بنسير على السيفه و بنشوف يمكن الطبجه اللي عندي يناسبها اللي عندك

سلطون : أنا تعبت ما أروم أسبح أكثر و عندي أغراض وايد .. أشوفني بأسبح لين السيفه

حمود : يالله كلنا خل نسير السيفه و نرتاح و بعدين نرجع

عبود و هو يأشر على الناس : أخافهم يخلصون الهافت و القمصان

حمود : لا ما عليك .. هاي الهافات تبالها سنه لين ما اتخلص

و سبحوا الأولاد سايرين صوب السيفه و وصلوا و يلسوا يرتاحون

يموع و هو ينتفض من البرد : أوووو .. أأأأأي .. برررررررررد

حمود : هيه و الله برد .. ما عليه بنرد للبحر الحينه

عبود : وايد حصلنا .. يا مكثر الهافات و الفوانيل و القمصان .. بس نصها عليها قار

يموع : القار يخوزه الجاز .. بنشتري جاز و بنخوزه و بنبيع اللي عندنا

حمود : لو سرنا الحينه اشقايل نخلي هاي الأغراض إهنيه ؟ .. أخاف حد يصرقها و نحن في البحر

عبود : سلطون إنته تم عند الأغراض إحرسها .. و ترا مالنا هو مالك .. كلنا بنتقاسم اللي نحصله إنزين ؟

سلطون : إنزين .. سيروا بأترياكم إهنيه

و ساروا الأولاد البحر مره ثانية .. و تموا يسبحون و يلقطون هافات الطبعه و الفوانيل و القمصان .. لين ما تعبوا و ردوا مره ثانية على السيفه

يموع : يالله يالله يالله .. يا بوك ما فيني حيل خلاص .. تعبت

حمود : كلنا تعبنا .. بسنا اليوم لقطنا وايد .. هاي الأغراض اللي لقيناها تبالها الحينه تنشف .. خل نسير نوديها الفريج و إنظفها و إنشفها

يموع : عيل يالله خل نلبس ثيابنا و نسير الفريج .. ورانا شغل

و لبسوا الأولاد ثيابهم و شلوا الأغراض اللي حصلوها في البحر وياهم و ركبوا باص المواصلات العامة مال البلدية لأنه أرخص و لأنه يوصل لين هور العنز بآنتين للشخص .. و وصلوا فريجهم على الساعه 3 الظهر

يموع : إنتوا خبرتوا أهلكم إنكم بتسيرون الراس عشان تشوفون الدوبه ؟

الجميع : هيه

يموع : أنا ما خبرت أمي لازم أسير البيت إشويه عشان ما تحرج علي .. هاتوا الشرشف أبا أعطيها إياه عشان ترضى علي

و خذ يموع الشرشف و سار صوب بيتهم .. دخل يموع البيت و أمه كانت يالسه تخم الحوي

أم يموع : ها يموع .. وين مسترغد من الصبح لين الحينه ؟

يموع : أمي سرت ويا ربعي الراس نشوف الدوبه و يبت لج هالشرشف الحلو

أم يموع و هي تطالع الشرشف .. عيبها وايد .. خذته عن يموع و تمت تتفحصه

أم يموع : هيه .. و شو يبت بعد ؟

يموع و هو فرحان لأن أمه أول مره ما تضربه و لا إتحرج عليه : يبنا الله يسلمج هافات شرعيه و قمصان و فوانيل

أم يموع : عيل وينها ؟ .. ما أشوف شي في إيديك غير هالشرشف ؟

يموع : عند قوم سلطون و حمود و عبود .. نبا إنشفها و نغسلها بجاز و إنبيعها

أم يموع : على منوه بتبيعوها إن شاء الله ؟

يموع : على الهنود في الصبخه

أم يموع : و شو بتسوي بالبيزات عقب ما إتبيعها ؟

يموع : باخذ لي مينو و لبن و الباجي بأعطيج إياه أمي

أم يموع و هي مستانسه : هيه جي أباك .. الحينه إنته ولدي .. بس ربعك لا يقصون عليك ياخذون أكثر عنك .. أحيدك ريال ما ينقص عليك

يموع : لا أمي لا إتخافين .. ربعي ما بيقصون علي

أم يموع : إتغديت ؟

يموع : لا

أم يموع : أحسن عشان ما تنخمد عقب الأكل .. سير بيع الأغراض و بعدين تعال إتغدى و إتعشى مره وحده

يموع : إنزين

و ظهر يموع من البيت و هو مستانس لأنه أول مره أمه ما تضربه و لا أتفاتن عليه و سار عند ربعه

سلطون : هاذوه يموع ياي

وصل يموع عند ربعه

حمود : يموع تأخرت علينا وايد ياخي .. ماشي وقت عن المغرب

يموع : الأغراض نشفت عن الماي ؟

عبود : هيه نشفت خلاص بس القار يباله جاز يخوزه

يموع : أنا سمعت إن سعود الأشلق يبيع الهافات اللي بدون قار بنص و اللي بقار بربع .. شو رايكم نسوي شراته ؟

حمود : فكره حلوه .. ما فينا نعبل على أعمارنا و نسير نشتري جاز و نغسل الهافات لأنه يمكن ما يخوز عنها .. خل نبيعها جي و نفتك

عبود و سلطون : إنزين

و شلوا الأغراض وياهم و ركبوا باص المواصلات العامه مره ثانية و ساروا صوب الصبخه .. و يوم وصلوا شافوا أمة لا إله إلا الله هناك .. الكل يالس يبيع هافات طبعه و قمصان و فوانيل

يموع : و الخيبه .. وين نفرش أغراضنا ماشي مكان ؟

حمود : ما عليك تعال بنلقى لنا مكان

و ساروا الأولاد يدورون لهم مكان و حصلوا مكان حلو لكن اللي كان قريب منهم مع الأسف منو؟ .. جسوم فراش المدرسة

جسوم يالس هو و ولده و فارشين الأغراض يالسين يبيعون و من شافهم إستلبس ما أدري شو ياه

جسوم : حوووووووه هالمكان ما أباكم تتقربون منه .. ترا بزوالكم و الله

يموع : بنفرش إهنيه و بنبيع غصباً عنك .. المكان مب مكانك

جسوم : إتخسي تفرش إهنيه هاي منطقتي فاهم ؟

يموع : لا مب فاهم و الله بأفرش و لا علي منك

جسوم و هو معصب : جب إنته .. أنا قبلك يالس إهنيه إنته ما لقيت مكان إلا هالمكان يا الخوديم ؟

يموع : سير لا .. ما برد عليك .. حمود عبود سلطون .. يالله إفرشوا و ما عليكم من هذا

و فرشوا الأولاد أغراضهم يبون يبيعون حالهم حال غيرهم و جسوم يطالعهم بطرف عينه و هو معصب و لابق .. و الزباين اللي كانوا يشترون من جسوم خلوه لأنه كان يسبهم و ما ينزل لهم و ساروا عند قوم يموع و ربعه و تموا يشترون

جسوم : بتقومون من إهنيه و إلا أخبر عليكم الشرطه و أقول لهم إنكم حرامية سرقتوا أغراضي ؟

حمود : حوووووووه إنته .. تراك مصختها .. لا إتخليني الحينه أييك و أتضارب وياك صدق .. حشّم إشوي .. إستح على ويهك .. بين هالمهنده تقول زطي يالس تصارخ .. بلاك إنته ؟

جسوم : جب إنته .. عنلاتك يا السبال .. صدق إنك مب مرباي

حمود : لا خليت التربية حقك و يا هالفار المصلخ اللي يالس احذالك (حمود إهنيه يقصد ولد جسوم اللي كان يلده مصلوخ و مبقع نص جسمه لأنه فيه جديري)

جسوم : هذا عمك و عم طوايفك يا الحمار

حمود : عمت عينك إنته وياه .. مب قاصر بعد غير هذا يكون عمي .. إتعمم بك يبل إن شاء الله

جسوم : إنزين يا مسوّد الويه .. دواك عندي يوم السبت .. بخبر عليك الأستاد عبدالوهاب و بقوله شفتك تدوخ سجاره في حمام المدرسه

حمود : سير ول إنته وياه .. ما أخاف إلا من ربي أنا

و تموا حمود و جسوم يتشاتمون و يموع و عبود و سلطون يبيعون الأغراض اللي عندهم لين ما خلصوها و جسوم بعده ما باع إلا إشويه و نص الزباين ساروا عند قوم حمود يشترون منهم

عبود : أقول جسوم .. نحن بعنا و خلصنا الحمد لله .. و سايرين إنيب بعد غير هذا اللي بعناه و إنته تم إهنيه لين باجر و موت قهر

جسوم : إنطب طبك الله يا السفله

عبود و هو يضحك : ههههههههههههه .. أقول جسوم .. الفار المصلخ اللي احذالك ليش ما توديه البحر .. يقولك البحر يخوز اليذام

جسوم : جب .. يذام في جبدك يا الحمار .. ولدي ما فيه يذام عنلات هالشيفه

و ساروا الأولاد عن جسوم و هم يضحكون و جسوم يشتم و يلعن و يسب و ما خلى كلمة ما قالها و تم يتوعدهم إنه بيخبر عليهم الأستاد عبدالوهاب ناظر المدرسه يوم السبت

و صلوا الأولاد الفريج و يلسوا عند دكان حسن يتحاسبون

يموع : كم إستوى حمود ؟

حمود : ما بتصدق يموع .. 27 ربيه !

يموع : يا سلام .. أسميني باكل مينو لين أشبع

سلطون : أنا اللي بيطلع لي بأعطيه حق سلوم لأنه يتيم

يموع : يا بويه سلوم تعطيه الشؤون هو و أمه بلاك إنته ؟ .. لو ما تبا البيزات عطني إياها أنا بعد عدني يتيم لأن أبويه ما يشتغل

سلطون : لا حرام سلوم ما عنده كندوره يديده و من زمان ما فصّل كندوره

حمود : أنا بعد بأعطيه من عندي إشويه

عبود : و أنا بعد

يموع و هو يحك راسه و يفكر : شو نسوي .. يوم كلكم بتعطونه أنا مب أقل عنكم .. أنا بعد بأعطيه من عندي و هو يستاهل و الله

و تقاسموا الأولاد البيزات و كل واحد خذ نصيبه و ساروا دكان حسن يشربون كولا و لبن و ياكلون مينو و بعدين مروا على بيت سلوم و دقوا الباب و ظهرت لهم أم سلوم و عطوها المقسوم اللي رفعت إيديها للسما ويلست تدعي لهم بالخير و التوفيج و هي عيونها تدمع لأنها تأثرت من الموقف .. و بعدين الأولاد كل واحد سار على بيته


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

نصراوي777
01-01-2010, 06:23 PM
- 18 -



يوم الخميس الساعه 4 العصر .. حمود و عبود و يموع و سلطون يالسين عند عريش غريبه و يسولفون



يموع : جسوم اليوم بيموت و الله هههههههههههههههههه



حمود : هالدب بو كرشه متينه بخليه يضعف السبال



عبود : يالله الحينه غايته .. خل نسير الحينه لأن حرمته سايره العرس تطبخ حق المعاريس و جسوم في سوق السمج يالس في الدجه ماله يبيع سمج ويا ولده هالدغص (الدغص يعني دلفين)



الجميع : يالله عيل



طبعاً الأولاد يتكلمون عن جلبة جسوم سوادوه يبون يصرقونها عشان يقهرون جسوم .. جسوم يحب جلبتهم وايد و يدلعها و يرقدها مب عند الباب لا في الحوي مسوي لها عريش صغير



ساروا الأولاد و من وصولوا صوب بيت قوم جسوم شافوا الباب مفتوح .. استغربوا لأنهم يعرفون إن لا جسوم و لا حرمته و لا ولدهم الدغص في البيت .. منو عيل اللي فاج باب الحوي ؟



تجدموا من الباب و وايجوا داخل البيت شافوا واحد يالس يحفر في الأرض .. دخلوا البيت و تجدموا من الحفره و إلا يشوفون سبيل يالس يحفر طوي



سبيل هذا واحد بلوشي .. طويل وايد و معضل و جسمه ضخم .. حفر كل طواية الفريج و فريج المنامه .. سبيل يعتز بأصله و يقول هيه أنا بلوشي و أصيل و أنا من شيوخ البلوش بس الحظ الردي عقني و خلاني أحفر إطوايه .. سبيل الكل يحبه و هو يحب الناس



يموع : سبيل شو يالس إتسوي ؟



سبيل : أحفر طوي حق جاسم



حمود : وين عيل هل البيت ؟



سبيل و هو يطالعهم : مب إهنيه بس أنا بروحي إهنيه



عبود : ما تدري متى بيردون ؟



سبيل : لا و الله .. أنا بخلص شغلي و بسير



يموع : زين عيل برايك نحن مروحين



ظهروا من بيت قوم جسوم و تموا يتشاورون



يموع : مشكلة .. اشقايل بنسير صوب سوادوه و سبيل في البيت ؟



حمود : مب هاي المشكلة بس .. المصيبه إن سوادوه تعض .. ما فيني على عضات الجلاب



عبود : عندي فكره .. بناخذ قوطي و بنخلي سوادوه تدخل راسها في القوطي و ما بتروم إتظهره و بنسحبها و راسها في القوطي شو قلتوا ؟



حمود : فكره حلوه .. إنزين و سبيل شو نسوي به ؟



يموع : الله يغربله .. هذا وقته الحينه يحفر طوي



سلطون : أنا عندي فكرة .. خلوني بأتصرف وياه



سار سلطون صوب سبيل و تم يرمسه .. بعد إشوي سبيل ظهر من بيت قوم جسوم



سلطون تم يزقر قوم يموع و حمود و عبود



يموع : سلطون .. وين سار سبيل ؟



سلطون : أنا طرشته الدكان و قلت له سير اشتر لك كولا لأنك تعبان و غمضتني و عطيته ربع سار يشتري له كولا



حمود : و الله إنك ذكي سلطون .. مب هين ثرك



عبود : أخافه يخبر علينا جسوم يوم يكتشف جسوم إن جلبتهم مب موجوده



يموع : لا اتخاف .. ما بيعرف لأن سبيل قرب يخلص حفر الطوي تعال شوف الماي ظهر



حمود : يالله بسرعه قبل ما يرد سبيل من الدكان



و ركضوا الأولاد بسرعه صوب العريش اللي فيه سوادوه و كان عبود يايب قوطي كبير و تم يزقر سوادوه اللي تمت تنبح و تتجدم من قوم عبود و هي داخل العريش لين ما تجدمت و حط عبود القوطي في راسها ما عرفت كيف اتظهره و تمت تنبح و الأولاد يسحبونها برع البيت لين ما ظهروا و سبيل بعده ما صول يعني ما شافهم



وصلوا الأولاد للفريج و ساروا صوب عريش غريبه المكان اللي يتجمعون فيه دوم عشان يتشاورون و يلسوا يرتاحون و الجلبه تحاول اطلع راسها من القوطي مب رايمه



يموع : أخيراً .. بنقهر جسوم



عبود : بس شو نسوي بها الحينه ؟ .. لو خليناها إهنيه حد بيي بيفججها و بترد بيت جسوم



سلطون : خل نوديها نعقها في شعبية كرتون



يموع : بعد بترد مره ثانيه بيت جسوم .. شو رايكم ندفنها و هي حيه عشان يموت جسوم من القهر ؟



حمود : لا .. أنا عندي فكره حلوه .. عشان نأدبه هذا بو لسانين .. قاهرني من هاك اليوم اللي كنا نبيع فيه هافات الطبعه



يموع : قول شو هي فكرتك ؟



حمود : سمعوني .. نحن شو نبا من جسوم ؟



عبود : نباه يموت قهر ؟



حمود : و بعد ؟



يموع : نبا نلعب وياه كوك .. بلاك إنته أيه .. شو بعد يعني .. نبا نقهره بعد شو ؟



حمود : يعني لو انقهر دقايق شو بتستفيدون ؟



يموع : شو نقدر نسوي يعني ؟ .. نجتله ؟ .. ما يستوي بيعدمونا



حمود : لا ما نجلته .. بس نخليه يتأدب و ينضرب



يموع : إشقايل ؟



حمود : شوفوا .. بنودي الجلبه بيت القاضي و بنهدها في بيته .. القاضي ما يحب الجلاب و لا يطيقها .. و لو دخلت سوادوه بيت القاضي و خربت البيت أكيد بينقهر القاضي و بيسأل جلبة منو هاي .. و تدرون الكل يعرف إنها جلبة جسوم .. القاضي بييب جسوم و بيمده على ريوله و ظهره بخيزرانه و نحن نطالعه و نضحك عليه



يموع : يا سلالالالالالالالالالام .. صدق إنك بو الأفكار .. داهيه و الله إنك داهيه



عبود : الفكرة حلوة .. يالله عيل فوقه ما نبا نتأخر .. الحينه بيأذن المغرب و نبا السالفه تستوي بعد صلاة المغرب



و ساروا الأولاد صوب الفريج يبون بيت القاضي و الجلبه قايدينها وراهم .. و هي تبا اطلع راسها من القوطي مب رايمه .. لين ما وصلوا صوب بيت القاضي و اندسوا في السكه اللي مقابله بيته



يموع : الباب مفتوح .. خل نوديها الحينه و انفجها في بيتهم



عبود : بنعق عنها القوطي أول شي .. عشان محد يشك في شي .. يمكن يقولون مضيعه دربها و داشه البيت بالغلط لو شافوا على راسها القوطي



حمود : صح كلامك .. هاي شغلتك إنته لأنك تعرف للجلاب و كم مره عضوك يعني صرت تعرف لهم عدل



عبود : مب مشكلة .. خلوني أنا بأتصرف



و تقدموا الأولاد من بيت القاضي لين ما وصلوا عند باب الحوي .. سار عبود و دخل الجلبه من الباب و سحب عنها القوطي و لايم الباب و ركض بعيد .. و تمت الجلبه تنابح في بيت القاضي و إعيال القاضي و حرمته تموا يصارخون .. و في هاي اللحظة كان القاضي راد من المسيد بعد صلاة المغرب و سمع أصوات حشره و نبيح جلاب في بيته و صريخ و كان وياه حميد بن خلفان و صالح بن سلطان اللي ساروا ويا القاضي صوب بيتهم يبون يعرفون شو السالفه و فج القاضي الباب و الا يشوف الجلبه سوادوه تبا تعض ولده الصغير و حرمته واقفه من بعيد تباغم



دخل بسرعه حميد بن خلفان و تم يحوِّش الجلبه لين ما ظهرها من البيت



القاضي : جلبة منو هااااااااااااااااااي ؟



حميد بن خلفان : هاي يا حضرة القاضي جلبة جسوم



صالح بن سطان : هذا جسوم ما إيوز عن أفعاله .. يهد جلبته دوم على العرب .. ما يقبضها في البيت عنده



القاضي : هاتوا لي جسوم الحينه .. لازم إييني الحينه



و ساروا حميد بن خلفان و صالج بن سلطان و كم ريال من الفريج بيت جسوم يبون إييبونه لكنهم ما لقوه في البيت و كان الباب ملايم لكن محد في البيت و تموا يتريونه و إلا قبل أذان العشا بإشوي شافوه راد البيت .. و على طول قالوا له تعال ويانا القاضي يباك .. سار جسوم وياهم و هو ما يدري شو السالفه



جسوم : ها يا حضرة القاضي آمر



القاضي : جسوم إنته لين متى بتم جي .. اشقايل اتهد جلبتكم تعض خلق الله .. يا أخي هاي نجسه .. و فيها أمراض .. دخلت بيتي و بغت تعض ولدي الصغير .. خاف الله في يرانك يا جسوم



جسوم : أوب أوب أوب .. إذكر الله يا حضرة القاضي .. بلاك غادي تقول رشاش .. جلبتي سوادوه مؤدبه و تعرف الأصول .. أنا مربنها من يوم هي صغيره .. و ما تظهر من البيت أبد .. مسوي لها عريش و إتبات فيه



القاضي : أقولك دخلت بيتي و بغت تعض ولدي الصغير و عفست البيت كله



جسوم : لا هاي مب جلبتي سوادوه إنته غلطان أكيد



القاضي و هو معصب : يا جليل الحيا يعني أنا مخرف ؟ .. و هالرياييل اللي جدامك و اللي شاهدين على هالشي كلامهم يضيع في الهوا يعني و إلا مب مازرين عينك ؟



جسوم : إمبونه حميد بن خلفون ما يدانيني



حميد بن خلفان : أبويه ينقال له خلفان يا جسوم بو السهج .. إزقر الرياييل بأساميها تفهم ؟



القاضي : إنته دواك عندي .. باجر أباك إتصلي الجمعه ويانا في المسيد .. و من أخلص الصلاة أباك تكون جدامي فاهم ؟



جسوم : أنا دوم أصلي في المسيد اللي إنته إتصلي فيه .. و ليش يعني باجر تبا تشوفني .. تراني الحينه جدامك .. آمر شو تبا ؟



القاضي و هو فاير دمه على الآخر : قلت لك باجر عقب صلاة الجمعه .. يالله سير بيتكم الحينه و يستوي خير لين باجر



ظهر جسوم من بيت القاضي و هو يتحرطم و يسب و يلعن ما يدري شو اللي ظهر جلبته من البيت



وصل جسوم بيتهم و تم يرمس حرمته



جسوم : خدوي .. خدوي و سجين إن شاء الله



خدوي : و عزرايين يشلك يا الخايس .. ليش تدعي علي بسجين ؟ .. ماكله حلال أبوك .. أنا أصرف على عمري بروحي و آخذ من الشؤون و أطبخ حق المعاريس .. أنا اللي أصرف عليك مب إنته اللي داس بيزاتك في التجوري و طول الليل بايت سهران تخاف حرامي يدخل و يصرقها



جسوم : إنطبي طبج الله .. يا بنت ياقوت يوم خذتج كنتي مفصخه راس مالج كندوره جديمه .. الحينه يوم عشتي في نعمه اتبطرتي علي ؟



خدوي : حووووووه جسوم .. لا تنسى عمرك يا اللي كنت إدق طبول ويا بروك .. و يوم تنزل الزيارين عليك كنت إتزبد فضل عنك .. كندورتك يوم عرسك كانت ما تتشاهد كلها مرقعه .. اليوم ياي ترمس علي أنا



جسوم : و أنا منو علمني على دق الطبول غير أبوج ياقوت .. نسيتي أبوج اللي كان يحضر الزيارين و يحلف إن على راسه بانيان .. و ما يتصابا يوم ينزلون على راسه .. تقولين ثور هايج .. ما يرضى إلا إييبون له بقره و يذبحونها حقه و يشرب من دمها .. أبوج أصلاً مب مسلم



خدوي : جب .. أبويه مسلم غصباً عنك يا السبال .. ابويه عمك و عم طوايفك يا المسهج .. يا الصروق .. نسيت عمرك يوم تصرق دياي خموسه و إتسير إتبيعها على هل الشندغه



جسوم : إن ما سكتي و الله بزوالج .. يا الجلبه أبا أعرف منو اللي طلع سوادوه من العريش ؟ .. ها ؟ .. قولي



خدوي : وابويه عليك إنته .. أنا مب ظاهره قبلك اليوم و سايره المعاريس من الغبشه ؟ .. إنته اللي كنت في البيت مب أنا .. و إلا تبا تتبلى علي .. بعدين سوادوه في العريش هكي جدامك



جسوم : القاضي زقرني من إشويه و هزبني و قالي تعال باجر عقب صلاة الجمعه .. ما أدري شو يبا فيني ؟



خدوي : شو مسوي بعد ؟ .. تراك دوم مسوّد ويهك أكثر مما هو أسود



جسوم : صخي يا حرمه .. الله ياخذج إن شاء الله و أفتك منج .. أنتي دواج أسير حيدر باد و أعرس على راسج .. إلا أييب لج عديله عشان تغدين حرمه .. يقول المتمثل : "أدب النسا بالنسا"



خدوي : نساك حظك قول آمين .. ووووووووع .. خسك الله إنته و هالهنديه اللي بترضابك .. أكيد بتغرها بيزاتك و إلا إنته من زينك عاد .. سير عرس يعلك ما عرست .. شو تهمني إنته بأتخبرك .. هكو الدرب



جسوم : إنزين خل إتخلص المدارس إن ما سرت حيدر باد ويبت لج حيدرباديه أنا مب جسوم



خدوي : اتخسي إطب بيتي .. بزوالك إنته و هي .. قصوري بعد آخر عمري أخدم وحده هنديه .. إتخسي و الله



و تموا على هالحاله .. جسوم يسب حرمته خدوي و خدوي ترد عليه و اتلاسنه و اتسكته



اليوم الثاني .. يوم الجمعه .. بعد صلاة الجمعه .. خلص القاضي الصلاة و زقر جسوم .. الأولاد كانوا حاضرين صلاة الجمعه و يتريون القاضي شو بيسوي في جسوم .. نش جسوم سار صوب القاضي و هو رافع خشمه أونه ما يهمه شي .. وقف القاضي مره ثانيه على المنبر



القاضي : يا إخواني .. شو جزاه اللي يهد جلبه في بيوت الناس .. يدخل البيوت و يعض اعيالهم و يعفس البيت فوق حدر ؟



الكل رد عليه : هذا يباله ضرب بخيازرين على ظهره عشان يتأدب



القاضي : جسوم هذا اللي واقف جدامكم أمس هد جلبتهم في بيتي و بشهادة حميد بن خلفان و صالح بن سلطان .. و دخلت الجلبه البيت و بغت تعض ولدي الصغير و كل اللي في البيت عاشوا في خوف لين ما دخلنا أنا و حميد و صالح و ظهرنا الجلبه



الكل : إمرغه بعصا يا حضرة القاضي عشان يتأدب



القاضي : و أنا بسوي جي يا إخوان بس حبيت إنكم تشهدون هالشي و إتشوفونه و هو ينضرب الحينه .. و عقبها ناخذ عنه جلبته و إنعقها بعيد في البر عن تأذي عباد الله



و سحبوا جسوم برع المسيد عشان يضربه القاضي بالعصا و هو يصارخ : هدوني .. عنلاتكم هدوني ما سويت شي .. حضرة القاضي و راس أمك و أبوك آخر مره .. بأحبس جلبتي و الله



لكن محد سمعه و ودوه برع المسيد و ربطوه من ريوله و عقوه على الأرض .. ياهم القاضي و عق بشته و رفع العصا و تم يضرب جسوم على ريوله و جسوم يصرخ سامحني و الله ما بعيدها مره ثانيه .. و تم يضربه لين ما كمل خمسين ضربه و بعدين فجوه و ساروا عنه .. و تموا اليهال يضحكون على جسوم و من ضمنهم يموع و حمود و عبود و سلطون



يموع : دواك .. و الله لأفضحك باجر في المدرسه جدام المدرسين



جسوم : جب يا الخمام .. عنلاتك يا الخوديم



حمود : هههههههههههه .. كشخه شكلك جسوم و إنته تنضرب



عبود : أقول جسوم تباني أييب لك ماي و ملح عشان إتودن فيه ريولك هههههههه



جسوم : و الله إن ما سروتوا عني بأفلعكم بحصا



يموع : تستاهل .. يعلك كل يوم من هذا يا رب .. عشان تتأدب و إتقص لسانك



جسوم : قص الله رقبتك يا العبد .. يا الدغمه .. يا الصخامه



يموع : من زينك إنته عاد .. إنجليزي مره .. شوف سودتك و بعدين تعال إرمس



و تموا الأولاد يضحكون على جسوم و جسوم يسبهم و يلعنهم





و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

Hkayat EhsAs
01-01-2010, 09:24 PM
يعطيك الف عافيه يالغالي:225:
وبنتظار الباقي..

نصراوية قول وفعل
01-08-2010, 01:48 AM
يعطيك العافية يالغالي

نتريا الباقي على احر من الجمر

متيم النصر
01-08-2010, 04:22 PM
في كثير من الحلقات فاتتني
الظاهر برد اشد حيلي والحق بالربع
مشكور اخوي بو سبعات والله لا يحرمنا من طرحك الحلوووو

✿~Яєd fℓoωєя
01-10-2010, 10:52 PM
يعطيكـ الف عافيهـ يالغالي:225:
بانتظار باقي اليوميات ...

نصراوي777
01-14-2010, 12:26 AM
- 19 –



بيض مفوّر .. اسكريم فيمتو .. حياك حياك .. كله بربع .. جامي مثلج .. باجله و دنقو

يموع يالس يبيع عند دكان حسن .. أونه يبا يعتمد على نفسه و ما يبا ياخذ بيزات من أمه .. يقول أبا أستوي تاجر و بدايتها من بيع البيض المفوّر و اسكريم الفيمتو

حمود : يموع بعت وايد لين الحينه ؟

يموع : هيه .. حتى غلام مقهور مني .. يالس يراقبني وده يروغني لكنه ما يقدر

عبود : شكلك شرات هالعيايز اللي يبرزون في الأعراس و يبيعون نخي و قحافي و همبا خضر ههههههههه

يموع : جب إنته .. شو عرفك إنته بالتجاره .. التجاره تبالها ناس يفكرون مب إنته يا الثور

و في هاي اللحظة مروا ثلاث أولاد و اشتروا عن يموع اسكريم فيمتو و جامي مثلج

حمود : من وين اشتريت الجامي يموع ؟

يموع : من عند هذا اللي يمر بالسيارة و يبيع

عبود : هيه تقصد الشيبه ؟

يموع : هيه

سلطون : من وين يبت بيزات عشان تشتري هالأغراض و تبيعها ؟

يموع : ما اتحيد يوم بعنا ثياب الطبعه ؟

سلطون : هيه

يموع : تراني دسيت عندي 3 ريالات و ما عطيتهن حق أمي و خليتها عندي لأني كنت مقرر أسوي لي تجاره بروحي

سلطون : أسميك شيطان و الله يا يموع

و في هاي اللحظة وصلت شيخوه بنت بروك هي و إربيعاتها و وقفت عند يموع

شيخوه : يموع بكم البيض المفوّر ؟

يموع : بربع

شيخوه : و الله إنك حرامي .. بتعطيني بآنه ؟

يموع : حرامي ؟!! .. ما صرقت من بيت أبوج يا بنت بروك .. لا مب بايع عليج شي

شيخوه : يموع يا السبال و الله بأرفسك تراني .. لا إتسب و إلا بتشوف شي ما شفته

يموع : أوهوووووه .. ما فيني على ضرابة البنات .. روحي عني أحسن لج

شيخوه : و الله لأكسر البيض على راسك تراني .. صخ أحسن لك

يموع : إتخسين و الله تكسرين البيض .. بخلي ويهج خريطة الوطن العربي و الله

و إهنيه قامت شيخوه و زخت يموع و تمت ترفسه و تكسر البيض و كل اللي طاح في ايديها و اختلط كل شي بالرمل و يموع يتضارب وياها و هي تضربه و هو يضربها لين ما طلع الدم من خشمه و خلته طايح و سارت عنه

عبود : قوم .. فشلتنا .. إبنية تضربك ؟

يموع : لأنها إبنية ما مديت إيدي عليها و إلا كنت بأكسر لها فجها

حمود : هيه مره عاد .. لو ما شفنا بنصدق بس شفنا بعيونا

يموع : و الله العظيم كنت بأضربها بس خفت إنها تتعور

حمود : شو بتسوي الحينه ؟

يموع : هاي شيخوه دواها عندي .. بتشوف شو بسوي بها اليوم

عبود : على شو ناوي يا يموع ؟

يموع : ناوي أحرق قلبها مثل ما حرقت قلبي ؟

حمود : شو بتسوي يعني ؟

يموع : بأصرق البيبي متوه مالها اللي مسمتنها باريتا

عبود : البيبي متوه البيضا اللي على راسها ريش لونه أحمر ؟

يموع : هيه

حمود : الله يغربلك اشقايل بتوصل للبيبي متوه و هي في بيتهم

يموع : الليلة بغزي بيتهم و بأصرقها و بأشويها و بعق ريشها و عظامها عند باب بيتهم خل تتأدب و تموت غصة و قهر

حمود : مممممممم حلو .. نحن بنفازعك

يموع : أدري بك ما تقصر يا حمود و الله إنك ريال

عبود : كلنا وياك .. حتى سلطون

سلطون أشّر ليموع إنه وياهم

يموع : عيل سمعوني .. اليوم بنغزي بيتهم .. شيخوه ترقد من وقت و أمها و أبوها و إخوانها ما يسهرون وايد .. يعني بعد صلاة العشا يتعشون و يسيرون يرقدون .. نبا على الساعه 12 نغزي بيتهم .. بس منو عنده ساعه عشان نعرف الوقت ؟

سلطون : أنا بييب ساعة أبويه لأنه يوم يرقد يعق الساعه

يموع : عيل فوقه .. عقب صلاة العشا بنتلاقى ورا بيت بروك و بنندس هناك لين يرقدون و على الوقت اللي حددناه بندخل البيت

و ساروا الجميع صوب بيوتهم و بيتلاقون بعد صلاة العشا

الساعة 9 في الليل الكل متواجد ورا بيت بروك .. مندسين في السكة المقابلة لبيتهم و يراقبون الناس اللي بدوا يسيرون بيوتهم

يموع : فيني قهر و غصه عليها هالسباله .. ودي أدخل بيتهم و أجتلها و الله

حمود : باريتا لو صرقناها بتموت قهر ما عليك

يموع : و راس أمي بأشوي البيبي متوه مالها و هي حية و بعق عنها ريشها و هي حية أبا أطلع غيضي في باريتا مالها

سلطون : الساعه الحينه استوت عشر .. و أشوف صخه .. شو رايكم الحينه ندخل البيت ؟

حمود : لا ما فينا .. أخافهم مب راقدين ما فينا يمدونا و ننضرب بالعصا .. القاضي يتريا هالسوالف

عبود : خل إنتم إشويه نراقب الوضع .. إتريوا شو وراكم ؟

يموع : أنا سويت عمري راقد و شردت من البيت لو أمي عرفت اليوم بزوالي

حمود : كلنا شردنا و هلنا يتحرونا إرقود .. الله يستر اليوم بس

سلطون : أنا بعد يتحروني راقد .. يوم برد بأعفد من فوق اليدار و بأدخل البيت لأن بابنا يسكرونه عقب صلاة العشا

عبود : كلنا بنعفد من فوق اليدار

و تموا يتريون لين وصلت الساعه 11 و نص في الليل

حمود : يموع الدنيا صخه .. خلنا ندخل الحينه .. أكيد رقود

يموع : رايك يعني ؟

حمود : هيه هذا اللي أنا أشوفه و إلا شو رايكم عبود و سلطون ؟

عبود و سلطون : فوقه

حمود : أنا و حمود بندخل البيت و إنتوا تموا راقبوا و لو حسيتوا بشي صفروا لنا

عبود : إنزين

و إهنيه إتجدموا يموع و حمود و اتشلبحوا اليدار و دخلوا بيت شيخوه و تموا يمشون إشوي إشوي عشان يبون يعرفون وين مكان البيبي متوه

و فجأة سمعوا صوت بنت تقول : حرامي .. حرامي .. حرامي .. حرامي

يموع و حمود ما عرفوا شو يسوون و بغوا يشردون لكنهم ما حسوا إن فيه حد وراهم و يوم صدوا في الظلام شافوا الصوت يطلع من القفص و يوم طالعوا في القفص شافوا المتوه باريتا هي اللي تقول حرامي حرامي

يموع و هو يهمس حق حمود : حمود بشيل القفص بالبيبي متوه شو رايك ؟

حمود : إنزين بسرعه هاي فضحتنا الله يخسها

سار يموع و شل القفص و البيبي متوه باريتا بعدها تصرخ حرامي حرامي و محد يسمعها لأن هل البيت رقود .. حمود و يموع ركضوا صوب اليدار و اتشلبحوه مره ثانية و نزلوا القفص و اختفوا في الظلام

بعد ما ابتعدوا عن المكان و وصلوا صوب عريش غريبه

يموع و هو يرمس عبود : هاتها هاي البيبي متوه الجلبه خل أنتف ريشها و هي حية لأني حالف

خذ يموع البيبي متوه و تم ينتف ريشها و هي تصارخ هدني هدني هدني .. آي آي آي

حمود : حشا تقول آدميه ترمس

عبود : يموع اصبر إشويه .. عندي فكره

يموع : قول شو عندك ؟

عبود : شو رايكم نخليها هالبيبي متوه لين باجر و نوديها العصر سوق السمج نبيعها

حمود : هيه و الله بتيب لنا بيزات وايد لأنها ترمس

يموع : و راس أمي ما ببيعها .. و الله بأشويها و هي حية و بعق ريشها و عظامها عند بيت شيخوه

و ياب يموع الجبريت و الحطب يبا يلبق الضو عشان يشويها

سلطون : يموع .. لا حرام .. هاي حيوان ماله ذنب .. إذبحها عشان اتريحها .. حرام و الله

حمود : صدقه سلطون .. هاي السباله شيخوه يوم بتعرف إن البيبي متوه مالها ماتت بتموت من القهر عشان جي حرام نعذب هالحيوان

يموع : بس أنا حلفت

سلطون : كفر عن حلفتك أنا بأعطيك بيزات سير اتصدق على الفقارا يوم الخميس

يموع و هو يفكر : إنزين .. ما بعذبها .. بأذبحها بس ما عندي سكين

حمود : خل هالشغله علي .. هاتها

و خذ حمود البيبي متوه و حط رقبتها بين اصبوعه و بالصبع الثاني بسرعة البرق فصل رقبتها عن جسمها

خذ يموع البيبي متوه عن حمود و يلس يشويها على الضو و الريش مالها حطه على صوب و بعد ما انشوت زين وزع لحمها على ربعه إلا سلطون ما طاع ياكل لأنه ما يحب لحم البيبي متوه .. و تموا الأولاد ياكلون و يحطون العظام على صوب لين ما يمعوا العظام و الريش في صوب و شل يموع الريش و العظام و سار صوب بيت شيخوه و حطها عند الباب و ابتعد .. و الكل سار على بيته عشان وراهم مدرسه الصبح

الصبح الساعه 5 الفجر بروك أبو شيخوه طالع من البيت يبا يسير المسيد عشان يصلي الفجر .. فج الباب و اتفاجأ بالريش و العظام

بروك : شو هذا ؟ .. عوذ بالله .. هذا ريش و عظام شو اللي عق هالأشياء عند باب بيتي ؟ .. يا ربي هالريش مب غريب عليه

و تم بروك يفكر لين ما إتذكر المتوه مال بنته شيخوه و رد البيت يركض صوب قفص المتوه لكنه اكتشف إن المتوه و القفص مب في البيت

بروك و هو يزقر حرمته : منوه .. منوه .. منوه و عله تعلج إن شاء الله

منوه : ها بلاك تصارخ من صباج الله خير .. شو ياك ؟

بروك : حد صرق المتوه مال شيخوه و شواها و كلها و عق ريشها و عظامها عند باب بيتنا

منوه : منو يعني بيصرقها خبرني ؟

و سارت تشوف القفص لكنها ما لقته و يت تركض

منوه : منو هالجلب اللي صرق متوة البنت .. الله يغربله هالخايس .. يبا يحرق جبدها فديتها

و تمت اتصيح لأن شيخوه متعلقه وايد في البيبي متوه مالها و اللي مسمتنها باريتا

بروك : اشقايل دخل الحرامي بيتنا و متى ؟

منوه : متى بعد .. أكيد يوم نحن رقود .. الله ياخذه إن شاء الله .. يعله ما يتوفق

و إهنيه نشت شيخوه على صوت أمها و أبوها و عرفت السالفة و تمت ساكته منصدمه و ما تعرف شو تسوي

شيخوه : و الله لو عرفته بآكل لحمه ني .. ما برحمه و راس الكعبه

بروك : ما عليه يا إبنيتي .. بدوّر لج غيرها لا تتضايجين

شيخوه : أبويه هاي عندي من 5 سنين .. علمتها على الرمسه و على كل شي .. بموت من القهر أبويه

لكنها ما صاحت رغم الغيض اللي فيها ما نزلت من عيونها و لا دمعه لأن شيخوه معروف عنها ما تدمع عيونها لو شو ما صار

منوه : شيخه أمايه .. لا تزعلين فديتج .. أبوج باجر بيدوّر لج على وحده أخيّر عنها

شيخوه : أمايه مب زعلانه .. بس بتوله على باريتا وايد .. حرام يسوون فيها جي .. شو سوت فيهم هالخياس .. ليتني أعرف منو هالسبال اللي سوابها جي

و سارت شيخوه صوب حجرتها و هي مقهوره و تتوعد إنها تدوّر اللي سوا جي في البيبي متوه مالها


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم

ورقه وقلم

نصراوي777
01-14-2010, 12:29 AM
20



نهاية العام الدراسي .. إختبارات نهاية العام .. حمود و عبود و يموع و سلطون يالسين عند عريش غريبه .. يتكلمون عن الامتحانات

حمود : ما بذاكر و لا شي .. أنا فاهم الدروس كلها

عبود : إتذاكر من ورانا يا الخايس ؟

حمود : لا و الله ما أذاكر بس فاهم من الشرح

يموع : حوووووووه .. على منو ؟ .. علينا يا السبال .. إنته متى كنت تنتبه للدروس ؟

حمود : يا الخبله .. أقبض ساعات من الاستاد يوم يحرج علينا و نسكت

عبود : هيه صح أحيدك كنت اتركز وياه و تنتبه

حمود : و إنته بعد عبود كنت تنتبه

عبود : أنا قبضت بعض الأشياء لكن فيه دروس مب فاهمنها وايد و خصه الانجليزي

حمود : دخيلك لا اتذكرني بهالمادة .. ما أطيقها

يموع : أنا ما أطيق كل المواد .. مب فاهم شي في كل الدروس

سلطون : يموع إنته اللي يشوفك يوم تنتبه للدروس يقول هذا هو اللي ما يحتاي يذاكر و مناك و لا فاهم شي

يموع : أدري بعمري ثور في الدراسة .. أشوفني ببرشم هالسنه

حمود : هههههههههه و إنته يعني في السنوات اللي طافت كنت إتذاكر ؟ .. ترا كله براشيم في براشيم

يموع : أحسن طريقة للنجاح البراشيم

عبود : هههههههههههه .. إتذكرت شي

الكل إنتبه لعبود يبون يعرفون شو يبا يقول

عبود : حمود تحيد يموع العام يوم سواله براشيم حق كل المواد .. و في امتحان العربي ياب براشيم الدين ؟

حمود و سلطون : ههههههههههههههههههههه

يموع : يا الخايس و لا حد سوالي سالفة و لا خبرني إني كنت غلطان

حمود : الله يخسك نحن شو عرفنا إنك يايب براشيم الدين ؟ .. كنت يالس إتحل و ما تسوي حق حد سالفة .. اللي يشوفك يقول شاطر و الأمور ماشيه وياه

عبود : هههههههههههه هيه صح و يوم صديت صوبك أنا شفتك إتحل من البراشيم و مندمج .. حتى تميت أأشر لك إنته اللي ما سويت لي سالفة

يموع و هو ويهه معورنه : هيه أنا كنت أتحرا عمري أحل صح .. ما تم شي ما كتبته .. من أقرا أول كلمة في الورقة مال الامتحان أسير أدور على الكلمة اللي تشابها في البراشيم و أنقل المكتوب .. شو عرفني إني كنت أنقل بالغلط ؟

سلطون : هههههههههههه يموع إنته ما كنت تسوي سالفه حق حد .. لا و القهر رفعت إيديك و قلت للأستاد خلصت و نحن كلنا استغربنا منك

يموع : كنت أتحرا عمري شاطر و خلصت و ظهرت أول واحد حتى الاستاد استغرب و قالي راجع قلت له راجعت ما كنت أباه يشك فيني و يتم يفتشني كنت أبا أظهر بسرعه من الصف

حمود : هههههههههههه و يوم ظهرنا و تمينا نراجع ههههههههههههه آآآآآآآآي يا بطني بموت من الضحك .. كح كح كح .. الله يخسك يا يموع .. و الله بموت من الضحك

يموع : ضحكت من سرك يا السبال .. على شو تضحك ؟

حمود : أحيد قلت لك شو سويت في الاعراب ؟ .. ههههههههههههه آآآآآآآآآآآه و الله بموت من الضحك .. سلطون عبود تدرون شو قالي ؟ .. ههههههههههه

سلطون و عبود و هم ميتين من الضحك : هههههههههه شو ؟

حمود : ههههههههه قالي الأعراب هم العرب .. بلاهم ؟

سلطون و حمود : ههههههههههههههههههههههههااااااااااااااااااااي<o:p> </o:p>

يموع : و العنه تلعنكم إن شاء الله

حمود : و يوم ييت أسأله عن بقية الامتحان لقيته مخبص .. كاتب في امتحان العربي مال الدين .. و الله يا يموع لو مب ميمِّع درجات من قبل جان صقط


يموع : البركه في البراشيم يا حلو

حمود : هههههههههههههه جان نفعتك البراشيم في امتحان العربي العام يا الخسف

عبود : هههههههههههههه اتذكرت شي ثاني .. سلطون تحيد يوم يانا سؤال العام في الدين .. (ما مكانة السحر في الإسلام ؟) .. ههههههههههههههههه .. آآآآآآآآآي بطني .. بموت و الله من الضحك اليوم .. تدري شو جاوب يموع على السؤال ؟ .. هههههههههه .. قال .. (يُقال أنه في عمان) هههههههههههههههه

يموع : صح بعد شو .. السحر في عمان عيل وين في السطوة ؟

حمود : هههههههههههه يا الغبي .. يقولك شو مكانته يعني حلال و الا حرام زين و إلا مب زين مب مكانه

يموع : إنته شو دراك .. لا تتفلفس علي

عبود : ههههههههههههههه يموع ما يقولون تتفلفس يقولون تتفلسف يا الخديه

يموع : عدال يا سمباويه

سلطون : هههههههههه يموع بلاك اليوم هههههههههه أسمه سيباويه الله يخسك

يموع : أوهوووووووووو .. بلاكم اليوم .. يا أخي سمباويه و إلا غيره .. برايه يلتعن .. شو هو من هلي يعني

حمود : ههههههههههه و الله إنك سوالف يا يموع .. إنزين متى بتبدأ إتبرشم ؟

يموع : من الليلة بأبدأ و أخافني ما أخلص .. خل حد منكم يعاوني

عبود : أنا ببرشم لك الدين

حمود : أنا ببرشم لك العربي

يموع : عيل سلطون إنته برشم لي الحساب

سلطون : الحساب ! .. يموع بلاك ؟ .. إشقايل أبرشم لك الحساب ؟!

يموع : إكتب لي المعادلات الله يغربلها ما أعرف أرسمها خصه هاي الدويره

حمود : الدويره قصدك مال الهندسه ؟

يموع : هيه هي ما غيرها

حمود : سهله .. هات آنتين و حطها على الورقه و حرك القلم على أطرافها بتنرسم لك دويره

يموع : ذكي الكلب .. علمني يا أخي يوم إتعرف

عبود : ههههههه يموع مب المشكلة في الدويره .. المشكل كيف بتحل بعدين و شو بتحط في الدويره ؟

يموع : سهل .. بشخبط و الاستاد بيعطيني علامات .. ترا هو يقول نص الحل في المعادلات و أنا بسوي له معادلات و دواوير و مثلثات و مربعات و ما أدري شو هذاك أسمه بعد

حمود : شو هو ؟

يموع : هذاك العريض ما أدري شو يسمونه اللي شرات المربع بس ماخذ على عرض اللي يشبه ويه خماس همباه

عبود : ههههههههههه يطري المستطيل

حمود : هيه هههههههههههههه

يموع : إنزين العربي و نعرف نغش لكن الانجليزي شو نسوي ؟

حمود : هيه و الله .. صدق إنها بلشه

يموع : تدرون .. برابع محمود المصري و بأستوي إربيعه لين ما أخلص امتحان الانجليزي و بعدين بألبسه

حمود : محمود المصري ما بيسوي لنا سالفة .. كم مرة ضربناه

يموع : بسير له و بهدده بالضرب لو ما غششني ما بسوي له سالفه

عبود : أخافه يخبر علينا أستاد عبدالوهاب

يموع : يخسي و الله .. بزواله صدقني

حمود : يقولون إستاد الإنجليزي يعطي دروس خصوصية للي يدفع له بيزات

سلطون : كم ؟

حمود : يقولون ياخذ خمس ربيات

يموع : و الخيببببببببببببببببببببببه .. شو خمس .. لا أبويه أخيّر لي أغش و إلا أصقط و لا أدفع خمس .. منو بيعطيني خمس ربيات

حمود : أنا عندي فكرة

الجميع : قول

حمود : شو رايكم نتفق وياه يدرسنا و بعدين بنعطيه البيزات و يوم بنخلص بنقوله خل نمتحن لأن هلنا مب طايعين يعطونا البيزات إلا عقب النجاح عشان نجبره ينجحنا غصباً عنه لأنه لو ما نجحنا بيخسر بيزاته

يموع : إنزين يا الدعمه و لو نجحنا من وين بنعطيه البيزات ؟

حمود : ما بنعطيه

سلطون : يمكن يصقطنا

حمود : ما بيروم يسقطنا لأنه لو نجحنا ما بيروم يتراجع عن الدرجات اللي حطها

يموع : أخافه يخبر علينا

عبود : بيخبر منو ؟ .. شو اتخبلت إنته يموع .. تبا الريال يفضح عمره يعني و يقول أعطي دروس خصوصية ؟ .. ما يروم يرمس

سلطون : إنزين و لو يانا السنه اليايه و كان هو مدرسنا ؟

حمود : لا السنة اليايه إستاد حمدي بيدرسنا

يموع : يا سلام .. عيل ضمنا النجاح في الانجليزي .. الحينه ارتحت

سلطون : صدق إنك عبقري يا حمود

يموع : شو يعني عبقري ؟

عبود : يعني ذكي يا غبي

يموع : محد غبي غيرك يا السبال

عبود : يموع قص السانك و إلا بقصه

سلطون : فكونا من ضرابتكم خلاص

حمود : خلونا نسير الحينه نطالع شو بيينا في الامتحانات و انبرشم حق يموع

الجميع : يالله سرنا

و ساروا الأولاد كل واحد بيته يبون يراجعون دروسهم و يبرشمون حق يموع


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،



ينقلها لكم

ورقه وقلم

جودي ابوت
01-14-2010, 12:48 AM
ما شاء الله

وصلت للبارت 29 8-x

متابعة بصمت

وشكرا على كل شيئ


:225:

Hkayat EhsAs
01-14-2010, 01:00 AM
يعطيك العافيه يالغلا:225:

نصراوي777
01-24-2010, 11:20 PM
21


إمتحان الحساب .. يموع طبعاً طمه و لا يفهم شي في باقي الدروس وين بعد الحساب .. الكل يحل إلا يموع إمبهت و يالس يطالع الورقة ما يدري شو المكتوب فيها

يموع يرمس عمره : أوووووووووف .. الله يغربل هالحاله .. الحينه يوم الوزارة تعطينا حساب شو بنستفيد .. يا أخي ما أبا أطلع أستاد حساب .. لازم أدرس حساب يعني

الكل مشغول في الامتحان إلا يموع .. يتصدد يمين و يسار .. سلطون يالس جدامه و عبود على يمينه و حمود على يساره

يموع يزقر حمود بصوت خفيف: حمود .. حمود

يلتفت حمود صوب يموع و يأشر له شو تبا ؟

يموع : أول سؤال في أي برشامه عندي .. المعادلة ؟

حمود يرمس إشوي إشوي : يا الخبله اشقايل بعرف يعني ؟

يموع : تراني راويتك البراشيم و كنت مرقمنها

حمود : إسمع .. أنا برفع الورقة لأني .......

و في هاي اللحظة يشوفهم المراقب و إيي صوبهم

المراقب و هو يكلم حمود : إنته يا ولد .. أي كلمة مرة ثانية بأطردك برع الصف .. فاهم ؟

حمود : حاضر أستاد

و راح عنهم المراقب و هو يطالعهم

يموع يرمس عمره : خسك الله و خس الله هالويه يا السبال .. يقولون:" من راقب الناس ماتت أمه" .. يعني إتحمل لو كنت إتحب أمك

نص ساعه مرت من الامتحان و يموع ما كتب و لا كلمة و متضايق

دخل جسوم الصف و زقر المراقب اللي خلا الصف و سار صوب غرف المدرسين و جسوم تم هو في الصف

جسوم يمشي مسوي عمره مراقب و سار صوب يموع

جسوم : ها الخويدم ؟ .. حليت ؟

يموع ساكت ما يتكلم

جسوم : رد علي يا الخمام .. أدري بك طمه و دعمه و غبي .. إنته مب مال مدراس .. إنته حدك حمالي على الفرضه

يموع و هو كاتم غيضه و يرمس جسوم بهدوء لأنه محتاج له : عمي جاسم .. دخيلك ساعدني

جسوم : ههههههههههااااااااااي .. عمك ؟ .. عمت عينك .. ما عندي ولد أخو شراتك .. ما بساعدك يعلك تصقط عشان أضحك عليك

يموع : عمي جاسم الله يخليك متوهق و الله و لا حليت شي

جسوم : و أنا شو قالوا لك .. أستاد يعني .. أنا ما أعرف الألف من الباء .. يقولون مسوين مدارس العصر مال نحو الأمية (يقصد محو الأمية) و هالمدارس تدرس الكبار .. أشوفني بسير أتعلم كم كلمة

يموع : أنا بعلمك عقب ما أخلص امتحاني بس دخيلك غششني الحينه

جسوم : ههههههههههههه بتعلمني ؟ .. إنته ؟ .. علم عمرك أول شي .. مالت على هالشيفه

حمود : جسوم يموع ما قالك شي .. ليش تسبه ؟

جسوم : جب إنته .. لو ما سكت بروغك برع الصف و بقول للأستاد إنك كنت تغش

سكت حمود لأنه يدري إن جسوم يبا ينتقم منهم الحينه

عبود : جسوم ما خبرتك ؟

جسوم : أسمي جاسم يا السبال

عبود : إنزين جاسم ما خبرتك ؟

جسوم : عن شو بتخبرني يعني ؟ .. من زين علومك عاد

عبود : برايك و الله لو ما تبا تعرف أخبار جلبتك سوادوه إنته حر

و من سمع جسوم ذكر طاري جلبته سوادوه اللي يحبها وايد و اللي خذها عنه القاضي و عقها في البر ما عرف شو يسوي .. يبا يسأل عبود عن أخبارها لكنه ما يبا يتنازل عن كبرياءه .. قاوم و قاوم و عبود يشوفه ميت يبا يعرف الأخبار لكن كبرياءه يمنعه .. بس في الأخير ما قدر يقاوم و إستسلم

جسوم : حووووووه إنته .. قول شو تعرف عن جلبتي سوادوه ؟

عبود أونه ما يسمعه .. و جسوم لابق مب عارف شو يسوي .. تم يمشي في الصف و هو يرمس عبود و عبود ما يرد عليه .. استغل عبود الفرصه و قال حق يموع بسرعه

عبود : يموع أنا بألهيه عنكم إنته و حمود و حاول تغش من حمود

يموع : زين .. بسرعه مب باقي وقت

جسوم بعده يحاول و عبود لابسنه لين ما وصل عنده و قاله

جسوم : قوووووووول شو تعرف عن جلبتي ؟

عبود تم يفكر شو يقوله عشان يخلي قوم يموع ياخذون راحتهم في الغش

عبود : شو تبا تعرف عنها ؟ .. أنا كنت أبا أساعدك عشان إتردها بس إنته ما تبا و تميت تتطنز علي

جسوم يحاول ويا عبود إنه يرمس و نسى الصف و المراقبة و يموع و حمود شغالين غش في غش و ماخذين راحتهم و وصل فيهم الأمر إن حمود خذ ورقة يموع و تم يكتب له و يموع يالس مرتاح

جسوم : شو تبا إتذلني يعني .. ما أبا أعرف شي عنها .. أصلاً إنته جذاب

عبود : لا مب جذاب .. أنا سمعت إن جلبتك عند ريال في السطوة

جسوم : قول و الله العظيم ؟ .. منو خبرك ؟ .. من متى عنده ؟ .. منو هالريال ؟

عبود : إشوي إشوي .. بلاك .. خلني أركز في امتحاني يا أخي .. مب حاله .. أبا أخلص مب قادر أمتحن

جسوم : سير لا .. هذا وقته الحينه

عبود : إنزين لو تباني أقولك خل حد يحل لي

جسوم : لا ما أروم .. الأستاد المراقب سار حجرة الناظر يباه في موضوع لأن ناس من الوزارة يايين يبونه و أخافه يرد في أي وقت و يشوفني مخلنكم على راحتكم

عبود : عيل اشقايل تباني أخبرك و إنته مب عاطني فرصة أخلص اللي في إيدي .. و تبا الصدق لو خلصت بأظهر من الصف و بسير بيتنا

عبود طبعاً كان مخلص بس يعطي الفرصة لحمود عشان يغشش يموع و كانت أحلى فرصة ما تتعوض أبد

جسوم : يا بويه خلص بسرعه و أنا بأوقف عندك لين ما إتخلص

عبود : إنزين سير هات لي قلاص ماي لأني عشان .. خلني أشرب و أحل بسرعه عشان أخبرك

جسوم : إتخسي و الله إييب لك قلاص ماي .. شو خادم أبوك أنا ؟

عبود : ردينا على الغلط .. إنزين .. اللي يخبرك عن جلبتكم عاد

جسوم حس إنه غلط يوم رمس جي .. هو اللي محتاج لعبود .. كيف يرمس جي

جسوم : إنزين إنزين .. بسير أييب لك قلاص ماي بارد و برد بسرعه .. بس أباك توقف على روسهم لين ما أرد ما أبا حد يغش

عبود : لا تخاف .. سير و إطمن و أنا بوقف على روسهم

سار جسوم إييب الماي حق عبود و إعتفس الصف الكل يغش .. و حمود قرب يخلص حل الامتحان حق يموع و يموع مستانس و يرقص ليوه و عياله في الصف و مسوي حشره لين ما رد جسوم

جسوم : حووووووووه .. شو هالفوضه .. تراني بأسحب أوراقكم

عبود : وين المااااااااااي ؟

جسوم : هاذوه الماي .. خذ إشرب

عبود : مشكور

جسوم : إشقايل تخليهم يغشون ؟ .. مب زين جي .. الحينه لو دخل الاستاد شو بقوله ؟

عبود : جسوم إنته ما تدري ليش خليتهم ؟

جسوم : لا .. ليش ؟

عبود : يقولك .. من راقب الناس ماتت أمه .. و أنا أحب أمي

جسوم : قول و الله اللي يراقب الناس تموت أمه ؟

عبود : و الله و راس الكعبه .. أستاد الدين قال لنا جي

جسوم : عيل ليش أستاد الدين يراقب عليكم ؟

عبود : هو ما يراقب بس يسوي عمره يراقب عشان محد يقوله شي

جسوم : بس أنا أمي ميته من سنين

عبود : تباها تتعذب في قبرها يعني ؟

جسوم : لا فديتها و الله .. أنا كل ليلة خميس أتصدق عنها

عبود : زين إتسوي و الله

و في هاي اللحظة أشر يموع حق عبود إن الأمور تمام و خلص حل الامتحان اللي كان يكتبه حقه حمود

عبود : أووووووووف .. أشوفني تعبت .. بسلم الأوراق جسوم

جسوم : شوووووووووو ؟ .. إتخسي تظهر قبل ما إتخبرني عن جلبتي سوادوه

عبود : بخبرك .. ما فينا يرمسون علينا هالمصريين اللي في الصف .. شو بيقولون يعني عنا .. أخافهم يخبرون عليك أستاد عبدالوهاب بعدين

جسوم و هو يفكر حس إن كلام عبود صح : مممممممم .. إنزين عيل متى بتخرني

عبود : يمع الأوراق عنهم كلهم و سير ودها عند المراقب و تعال عند المقصف بخبرك

جسوم : إنزين

و قام جسوم يجمع الأوراق من الطلاب .. و نصهم ما خلصوا و يترجونه إن باقي وقت لكنه لبسهم و كانوا حمود و عبود و يموع و سلطون مخلصين تموا يضحكون على الطلاب و جسوم يسحب عنهم أوراق الإمتحانات .. و محمود المصري يبا يراجع ما خلاه جسوم و هزبه و تم يصيح لأنه مقهور ما رام يراجع .. و خذ جسوم الأوراق و تم يركض ساير صوب حجرة المدرسين يبا يسلم الأوراق للمراقب عشان يرد بسرعة حق حمود عشان بخبره عن جلبته سوادوه

عبود و حمود و يموع و سلطون أول ما سار جسوم عنهم .. كل واحد سلم على الثاني معلنين انتصارهم على جسوم و على إمتحان الحساب .. و ركضوا بسرعة يبون الباب و من الباب شرده على الفريج

جسوم سلم الأوراق للمراقب اللي استغرب لأن باقي ربع ساعه بس جسوم قاله إن الطلاب شطار و خلصوا و استلم المراقب الأوراق و جسوم رد صوب المقصف يبا يتلاقى ويا عبود عشان يخبره عن سالفة جلبته سوادوه و تم يترياه لين ما خلصوا كل الطلاب و محد تم في المدرسة .. و عرف بعدين إن عبود ضحك عليه و تم يتحلف له إنه بيراويه يوم بيشوفه

و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

نصراوي777
01-24-2010, 11:21 PM
- 22 –



إمتحان الإنجليزي .. الأولاد يايين متأخرين

جسوم : و رفجه ما بخليكم تحدرون .. يايين متأخرين يا الخمه ها ؟ .. دواكم تصقطون

حمود : عمي جاسم أفا عليك يعني هذا يزانا يوم نحن تأخرنا عشانك ؟

جسوم : تأخرتوا عشاني يا السبلان وإلا منخمدين لين القايله ؟ .. يالله سيروا خلوا الرقاد ينفعكم

عبود : ما عليه نحن بنسير بس قبل ما إنسير حبيت أقولك إني اليوم عقب صلاة الفجر اتلاقيت ويا الريال اللي يعرف الشخص اللي صارق جلبتك سوادوه و تفاهمت وياه عشان ندوّر طريقه ناخذها من عنده .. بس و الله ما تستاهل إنته .. برايها سوادوه خل يربطها الريال عند باب بيته و ما يعطيها لا أكل و لا شرب

جسوم من سمع إسم سوادوه تذكرها .. بغت تخنقه العبره لأنه يحب سوادوه وايد

جسوم : ها ؟ .. سوادوه ؟ .. وينها ؟!

عبود : في أمان الله عمي جاسم .. نحن سايرين

جسوم : صبر صبر .. تعال إهنيه .. وين بتسير ؟ .. بفج لكم الباب سيروا امتحنوا و عقب ما إتخلص بتلاقيني واقف لك عند الباب .. إتحمل تشرد عني شرات المره اللي طافت .. ترا بزوالك

عبود : أنا ما شردت .. وكيل المدرسه راغنا من المدرسه يوم شافنا مخلصين

جسوم : هالسبال الوكيل تقول المدرسة مدرسة أبوه .. عنلاته .. أنا براويه .. و الله لأسير له الحينه و أقوله عطني بيزاتي اللي سلفتك إياهن من أسبوعين و إلا بأشتكي عليك في الوزارة

دخلوا الأولاد المدرسة بطريقة احتياليه .. قدروا يقصون على جسوم .. و هو الحبيب صدقهم لأنه يبا يعرف أخبار جلبته سوادوه اللي متعلق فيها وايد

دخلوا الأولاد الصف و بعد دقيقة دخل الإستاذ طلعت مدرس اللغة الانجليزية .. طبعاً الإستاذ طلعت عطاهم دروس خصوصية و وعدوه يعطونه بيزاته عقب ما تظهر النتائج .. طبعاً هم جذابين لأن ما عندهم بيزات و محد بيعطيهم خمس ربيات عشان الدروس الخصوصية .. بس هو صدقهم لأن معظم العائلات اللي يدرس عيالها يقولون له لو نجحوا إعيالنا بنعطيك بيزاتك

الأستاذ طلعت : صباح الخير يا أولاد .. مش عايز أسمع نفس .. مش عايز غش .. قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :" من غشنا فليس منا" .. يعني ما فيناش نتشبه باليهود و الكفار .. إنتوا فاهمين ؟

الطلبة : فاهمين إستاد

قام الأستاذ طلعت و وزع الأوراق على الطلاب و سار وقف عند الصبوره

يموع : حمود سمعته هالسبال شو يقول .. أونه من غشنا فليس منا .. و هو يوم ياخذ بيزات الناس هذا ما يسمونه غش ؟

حمود : يموع صخ .. خلنا نحل يا أخي

يموع : شو هالامتحان .. أنا ما أعرف شو مكتوب .. عنبوه 6 ورقات .. و الخيبه .. يبالي 20 سنة لين ما أخلص ورقة وحدة

و تموا الأولاد يحلون الامتحان و يموع كالعادة يتصدد شرق و غرب و الأستاذ طلعت يشوفه و هو متوهق .. طبعاً الأستاذ طلعت ما يبا يخسر الخمس ربيات لو يموع صقط .. عشان جي سار صوبه

الأستاذ طلعت : مالك يا جمعه ؟ .. فيه إيه ؟ .. مش عارف تحل ؟

يموع : لا إستاد ما أعرف .. أبويه مب انجليزي

الأستاذ طلعت : ههههههههههه أمال أبوك إيه ؟ .. إيطالي

يموع يقول في خاطره : عنلاتك يا السبال .. تتطنز على أبويه .. إنزين بنشوف منو اللي بيعطيك البيزات

الأستاذ طلعت : الورقة الأولى اللي أدامك دي قطعة مكتوبة .. شوف الكلام الموجود في الأسئلة و دور عليه في القطعة حتلائيه و بعدين إكتب الجملة نفسها اللي في القطعة في الاجابة .. أظنها سهله مش كده ؟

يموع : هيه سهله حقك إنته لأنك إستادنا لكنه مب سهله علينا

الأستاذ طلعت و هو معصب : ما فيش فايده .. حتبأى كده طول عمرك .. زي البهيمه .. وريني الورقة

و يلس الأستاذ طلعت يحط خطوط تحت الإجابة من القطعة و يموع ينقل .. لين ما خلصت الورقة الأولى .. و يلس الأستاذ طلعت يعلمه على الورقة الثانية والثالثة و الرابعة لين ما كمل له الامتحان كله

الأستاذ طلعت : خلاص كده يا جمعه .. إنتهينا .. و إضمن النجاح

يموع طبعاً استانس وايد و من سار عنه الأستاذ طلعت صد صوب قوم حمود و عبود و سلطون و هات يا غش .. غششهم كل شي .. و محمود المصري مقهور لأنه ذاكر و تعب و هو الحينه يشوف غيره بكل سهوله حلوا الامتحان

يموع و هو يطالع محمود المصري : هاااااا .. بلاك مبقق عيونك تقول بقره شايفه حريجه .. عنلات هالشيفه .. إستاد إستاد .. هذا محمود يباني أغششه و إنته قلت من غشنا فليس منا يعني هذا كافر إستاد

الأستاذ طلعت و هو يطالع يموع بغيض لأنه توه مغششنه .. طالعوا منو يرمس

الأستاذ طلعت : محمود .. مالكش دعوه بيه .. خليك في ورقتك و حل و إنت ساكت

محمود المصري تم يطالع ورقته و يحل و يموع يطنز عليه

يموع : أقول أيه إنته .. حوووووووه .. يا واد يا مصري ويهك أحمر ليه .. من أكل الملوخيه و الحمص عليه هههههههههه

كل الصف ضحكوا على محمود المصري و هم يطالعون يموع اللي يلس يطنز عليه زيادة

يموع : أقول أيه ولد المصريه .. تباني أغششك ؟ .. و الله لو تموت يا الخايس .. مسوي عمرك علينا أستاد ها .. موت الحينه .. أنا خلصت ويالس أغشش ربعي غياضاً فيك

محمود المصري و هو مغيض على يموع : إنته حتسكت و إلا أأوم أضربك ؟

يموع : إتخسي إنته و امك و الله .. قسم بالله و راس الكعبه بحطك في قوطي طماط و بطرشك مصر .. لا إتخليني الحينه أرفسك في كرشتك

الكل ضحك من رمسة يموع و محمود المصري مغيض و ودر الامتحان

الأستاذ طلعت و هو مغيّض : إنتوا حتسكتوا و ألا أطردكوا برا الصف ؟ .. ألت مش عايز نفس .. فاهمين ؟

يموع : أستاد أنا ما يخصني .. يالس أراجع الامتحان .. هذا يقولي أباك تغششني .. يوم لبسته و ما سويت له سالفه تم يسبني .. يالس يسب أبويه و أمي أستاد

الأستاذ طلعت : جمعه .. محمود ولد مؤدب ما بيشتمش حد .. سيبه في حاله ما لكش دعوه بيه

يموع : لو أنا جذاب إسأل كل الصف

الأستاذ طلعت : محمود .. تعالا هنا أدام .. أوم من مكانك و تعالا هنا .. مش عايزين مشاكل في نهاية السنة

و قام محمود المصري و سار يلس جدام

يموع : و راس أمي هالمصري بأضربه عقب ما أخلص الإمتحان

حمود : خله أنا بداويه

و تموا يحلون و يغشون من ورقة يموع لين ما خلصوا و ظهروا من الصف قبل ما يخلص الوقت .. طبعاً جسوم يالس يترياهم برع الصف

عبود : أوهووووووووو .. أسميها بلشه .. شو نسوي به هذا الحينه ؟

حمود : ما عليك خله علي .. تعالوا نسير صوبه

مشوا الأولاد صوب جسوم و من شافهم إستانس لأنه يبا يعرف عن جلبته سوادوه

جسوم : ها .. خلصتوا ؟

حمود : هيه

جسوم : يالله خبروني عن سالفة جلبتي

حمود : ما فينا نحن متضايقين وايد

جسوم : بلاكم ؟ .. ما حليتوا عدل ؟

حمود : لا ما حلينا عدل .. هذا محمود المصري طول الوقت الإستاد يالس يغششه و نحن نترجى الإستاد يقول لنا شو معنى جملة وحده مب طايع و في الأخير تم يسب المدرسة و يقول إنتوا المواطنين خياس و حتى إنته سبك ؟

جسوم : شوووووووووو ؟ .. سبني أنا ؟ .. يخسي و الله .. و منو خياس ؟ .. نحن خياس ؟ .. خاس يلده ويا ريحته الخايسه .. وينه هو الحينه ؟

حمود : يالس في الصف و يقول هذا فراشكم جسوم لو في مصر ما بشغله عندي حمالي

جسوم : يخسي هالسبال .. أنا براويه

عصب جسوم و سار صوب الصف يبا يشوف شو سالفة محمود المصري

استغلوا الأولاد الفرصة و شردوا لأنه كان آخر إمتحان و ما بيتشاوفون ويا جسوم في المدرسة بعد اليوم

جسوم وصل الصف و كانوا ثلاث طلاب في الصف واقفين ويا الأستاذ طلعت يسولفون و وياهم محمود المصري

جسوم و هو يكلم محمود المصري : حوووووووووه إنته يا البطة .. يا الياعده .. يا جدر الهريس .. شو بيني و بينك عشان تسبني ها ؟

محمود المصري انصدم من رمسة جسوم و ما عرف شو يرد عليه و الأستاذ طلعت يالس يطالع جسوم و مندهش من اللي قاعد يصير

الأستاذ طلعت : فيه إيه يا جاسم ؟

جسوم : فيه إيه ؟ .. عنبوه إنته أونك إستاد و كبير و ما إتروم إتسكت هالخايس يوم يرمس على العرب .. طالع شكله إنته .. خلص عيش دبي و إنتفخ و غدا شرات القين (القين نوع من السمك) و بعده يالس يسب و يشتم ؟

الأستاذ طلعت : يا جاسم محمود ما شتمكش .. مين اللي آلك الكلاه ده ؟

جسوم : معلوم بتدافع عنه .. تراه من يلدتك .. نفس طينتك .. لكن و رفجه لأسير الحينه عند الإستاد عبدالوهاب أشتكي عليك و عليه

ظهر جسوم من الصف و هو معصب و يسب و يلعن و الأستاذ طلعت و الطلاب اللي في الصف مب عارفين شو السالفة !!

مشى جسوم ساير صوب حجرة الناظر .. لحقه الأستاذ طلعت و وقفه

الأستاذ طلعت : جاسم .. جاسم

جسوم : جاسم يقولك وسجين في جبدك .. ما دافعت عن جاسم يوم هالسبال تم يسبه .. عنبوه .. جان فتنت عليه .. ما سمعت المتمثل لي يقول : " الفَـتــنــه أشد من القتل" ؟ .. جان فتنت عليه مب تخليه يغلط على عباد الله و إنته داير وياه .. خس الله هالنظارة لي تقول جنها قاعة إستكانة شاهي

الأستاذ طلعت : إنته بتؤول إيه ؟ .. آعة إستكانة شاهي يعني إيه ؟ .. جاسم .. و الله العظيم يا جاسم أنا مش عارف إنته بتتكلم عن إيه .. أولي فيه إيه ؟

جسوم و هو واقف و حاط إيديه في خواصره : نعم نعم نعم ؟ .. ما تدري فيه إيه على قولتك ؟

الأستاذ طلعت : مالك يا جاسم .. و الله العظيم مش عارف فيه إيه

جسوم : هذا محمود الخايس عنلاته يالس يسبني جدامك و إنته ويا هالبراطم لي تقول براطم هامور ساكت و لا جنك سمعت شي

الأستاذ طلعت : براطم إيه و هامور إيه .. إنته بتؤول إيه ؟ .. و إمته حصل الكلام ده ؟

جسوم : في الامتحان .. يوم كنت يالس تغششه

الأستاذ طلعت : ما أسمح لكش تؤول إني غششت حد .. إحترم نفسك

جسوم : لا و الله .. تعال إضربني بعد

الأستاذ طلعت : لا أنا ما أضربش حد .. بس الكلام ده مش كويس يا جاسم .. عيب عليك إنته راجل كبير و كلنا بنحترمك

جسوم : يوم أنا على قولتك راجل كبير و كلكم تحترموني ليش تخلي هذا يسبني و إنته يالس تضحك ؟

الأستاذ طلعت : مين آلك الكلام ده فهمني بس ؟

جسوم : محمد و ربعه

الأستاذ طلعت : دول كزابين .. أصلهم عملوا مشكلة مع محمود و هُمه آلولك الكلام ده عشان إنته تيجي و تعمل مشكلة معاه

جسوم : جذابين ها ؟ .. إنزين تعال ويايه بنسير عندهم و قول جدامهم إنتوا جذابين عشان نشوف منو الجذاب من الصادق

و مشى جسوم و الأستاذ طلعت وراه و دوروهم في كل المدرسة لكن ما لقوهم

الأستاذ طلعت : همه فين يا جاسم ؟ .. أنا مش شايف حد في المدرسة ؟

جسوم و هو مرتبك و حس إنهم نقعوا في راسه خيانة مرة ثانية : هاااا .. ما أدريبهم .. كانوا إهنيه من إشويه .. وين ساروا هالخمه .. إعيال الذين قصوا علي .. دواهم عندي

و سار جسوم و هو يتحرطم و يسب قوم حمود و ربعه و تم واقف الأستاذ طلعت و هو مستغرب من الموقف اللي حصل


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،



ينقلها لكم
ورقه وقلم

نصراوي777
01-24-2010, 11:21 PM
والجزء ال 23





انتهت الدراسة و ظهرت النتايج و الأولاد كلهم نجحوا .. و يموع محد يروم يكلمه .. فرحان على الأخير .. مب مصدق إنه نجح و الحينه بيسير صف ثاني إعدادي

يموع : أمي تقولي سير الجيش إشتغل .. يعطون معاش وايد

حمود : يا بويه إتريا إشوي .. لا تشتغل في الجيش .. بعدك صغير

سلطون : خلونا نكمل الثانوية و إنسير ندرس في مصر

يموع : لا ما فيني أتم لين الثانوية .. أنا زين يوم نجحت أول اعدادي و بالدز بعد

عبود : صدقه سلطون .. خلونا نكمل الثانوية و نسير ندرس في مصر .. يوم بنتخرج بيعطونا معاش وايد

يموع : حتى لو كملت الثانوية مب ساير مصر أدرس .. بسير الكلية البحرية .. أبا أستوي ضابط بحار

حمود : تعب وايد يا يموع .. إشلك بالبحر و أهواله و رزق الله على السيف

يموع : الرزق كله في البحر .. حياتنا كلها في البحر

سلطون : شوقتني للبحر .. شو رايكم نسير البحر نتسبح ؟

حمود : هيه و الله .. فكرة حلوة .. و الحينه الصبح .. يعني فيه وقت لين السيره و الييه

عبود : غايته الحينه و الله .. شو قلت يموع ؟

يموع : يالله فوقه .. شو ورانا

و ساروا الأولاد صوب البحر .. لين ما وصلوا للسيفه اللي في الحمرية و هناك عقوا ثيابهم و دخلوا يتسبحون

و فجأة !! .. يموع يصارخ

يموع : آآآآآآآآآآآآي .. شي عضني .. أخافه يريور

و تم يموع يسبح بسرعة ساير صوب السيفه و ربعه وراه بسرعة يسبحون لين ما وصلوا عند يموع و شافوا ريوله وارمه إشوي

حمود : خسك الله زيغتني .. أنا قلت صدق يمكن يريور زين ما غرقت و أنا أسبح .. الله ياخذ بليسك

يموع : عيل هالورمه مال شو ؟ .. هاي عضة يريور

عبود : لو عضة يريور جان إنته الحينه في القوع مب يالس على السيفه

سلطون : هاي لدغة دول .. دول لدغك

حمود : و الدول جي يسوي يعني ؟

سلطون : هيه .. أبويه يقولي إن الدول لدغته تعور وايد و إتورم المكان

يموع يوم عرف إنها لدغة دول فرح و نش يسبح مرة ثانية و يتحذر عن يلدغه الدول مرة ثانية

تموا الأولاد يسبحون في البحر لين قريب الظهر و كانوا يبون يصيدون حريش (نورس) يحاولون يمسكونه بإيديهم لكن صعب

يموع : هذا يباله خيط و ميدار و إنحط فيه ييمه .. سمجه و إلا عومه و إلا نغر

عبود : ما يبنا ميادير ويانا .. إشقايل بنصيده ؟

يموع و هو يطالع طائر أسود في البحر : حمود هذا شكله صلال (الصلال نوع من أنواع طيور النورس كبير الحجم)

حمود : لا يا الدعمه .. هاي لوهه (طائر أسود قبيح الشكل)

يموع : أم القمل ؟

حمود : هيه

يموع : بسير أزخها

عبود : فضل عنك يقولك كلها قمل إنته بروحك صيبان في راسك تبا بعد قمل إييك عشان تعادينا

يموع : جب إنته .. شوف إيديك إشقايل مصلخه من الوصاخه

عبود : يا الخايس إيديه مصلخه لأني طحت من على الدجه

حمود : يموع شو تبابها اللوهه

ما سمعهم يموع و تم يمشي يبا يسير جدا اللوهه اللي طلعت من البحر و من شافت يموع بدال ما تشرد تمت تركض وراه

يموع من شافها يايه صوبه و هي تركض زاغ و ما عرف شو يسوي و تم يركض ياي صوب ربعه .. ربعه استغربوا يحيدون اللوهه تخاف من الأوادم شو ياها تركض ورا يموع و تموا يضحكون على يموع و هو يركض و اللوهه وراه تركض و هم بعد تموا يركضون لين ما تعبت اللوهه و هم بعد تعبوا بس ابتعدوا عنها

حمود : ههههههههههههههه يموع و الله إنك إنته

يموع : عنلاتها .. أشقايل ركضت ورايه

عبود : أول مرة أسمع إن لوهه ما تخاف من بن آدم .. يا أخي إنته متأكد إنك مب جني ؟

يموع : يا ملعون الوالدين أنا جني ها ؟ .. عنلات هالويه

عبود : هههههههههههههههه يموع و الله صدق ما قد صارت هالسوالف .. اشقايل لوهه تركض ورا بشر

يموع : ما أدريبها .. هاي مب لوهه .. أخافها أم الصبيان على شكل لوهه

حمود : لا هاي لوهه .. شوفها ردت البحر

و هم يتكلمون شافوا لنج طابع في البحر

حمود : شو رايكم نسبح لين نوصل اللنج و نشوف شو داخله ؟

يموع : لنج و طابع و من زمان شو بتلقي فيه يعني

عبود : مب خسرانين شي يالله نسير شو ورانا

و قاموا الأولاد وساروا يسبحون يبون اللنج

وصلوا اللنج و ركبوا على ظهره و كان نصه طابع في البحر و نصه يبان

يموع : بسم الله .. هذا شكله يخوف .. أخاف شي يستوي بنا اليوم

حمود : من شو خايف يا الردي .. تعال خل نشوف شو داخله

و تموا يمشون في اللنج و يحوطون يمكن يلاقون شي له قيمة لكنهم ما لقوا غير خيوط و ميادير

حمود : زين بعد يوم لقينا خيوط و ميادير .. خلونا نسير نصيد الحريش بالخيوط هاي

يموع : بس متشربكه .. تبا حد يفججها

حمود : هاتها ما عليك بنفججها هاي شغلتنا

و خذوا الأولاد الخيوط و الميادير و سبحوا لين السيفه و هناك فججوا الخيوط و ركبوا الميادير عليها عشان يصيدون الحريش

يموع : الحينه عندنا الخيوط و الميادير من وين بنحصل الييم ؟ (الييم يعني الأكل اللي يحطونه عشان يصيدون السمج أو الطيور البحريه و يكون عبارة عن أحد الحيوانات البحرية السمج مثلاً)

حمود : شي سمج على السيفه خل ناخذ منه

يموع : لو السمج فيه خير جان ما خلوه الحريش

عبود : هيه و الله لو فيه خير جان ما عافه الطير

سلطون : خلونا نسير الصوب الثاني يمكن نلاقي الياخ منصوبه هناك و ناخذ منها إشوية سمج (الياخ جمع ليخ و الليخ هو الشبك اللي ينصبونه صيادين السمج عشان يعلق فيه السمج)

حمود : فكرة حلوة .. يالله نسير

و مشوا الأولاد يبون الصوب الثاني من البحر .. مشوا مسافة طويلة لين ما وصلوا لمكان فيه منصوبة الياخ

يموع : فوقه .. خل ناخذ كم سمجه و إنسويها ييم للحريش

دخل حمود و يموع البحر يسبحون يبون يوصلون لمكان ليخ شافوه جريب منهم .. وصلوا لليخ و تموا ياخذون كم سمجه متعلقه في الليخ و كان معظم السمج كبار .. و يموع لقى نغر و هو المطلوب لصيد الحريش

وفجأة سمعوا قوم عبود يزقرونهم و يقولون لهم تعالوا بسرعه الريال راعي الليخ ياي صوبهم .. تموا قوم حمود و يموع يسبحون بسرعه لين ما وصلوا السيفه و شافوا الريال راعي الليخ يسبهم و يتوعدهم و تموا الأولاد يركضون و الريال وراهم شايل عصا في إيديه لين ما ابتعدوا عنه و في الآخر تعب و خلاهم و تم يفرهم من بعيد بحصا لكنهم اختفوا عنه

وصلوا الأولاد للمكان اللي كانوا فيه

عبود : يعني رايكم ما بيينا الريال ؟

حمود : لا وايد ابتعدنا عنه .. الله يغربله شيبه بس سريع في الركيض

يموع : أنا قلت بيزخنا اليوم

سطلون : هالريال أعرفه إيي دوم عند أبويه .. زين ما عرفني جان خبر علي أبويه و إنضربت

يموع : زين يوم زقرتونا قبل ما يوصل

حمود : يالله الحينه نبالنا نقطع النغر اللي عندك يموع عشان نسويه ييم للحريش و السمج بنشويه عشان نتغداه

يموع : كم سمجه إنته يبت ؟

حمود : أنا ثلاث .. حمره و شعري و هامور .. و إنته ؟

يموع : أنا هالنغر و بياحتين

عبود : يا سلام على البياح و هو مشواي

سلطون : الحمره تبالها عيش محمّر

حمود : من وين بنيب عيش الحينه .. عيش أبيض ماشي وين بعد محمّر

يموع : خل نشوي السمج و ناكله جي بدون عيش

سلطون : إنزين من وين بتيبون جبريت

حمود : أنا يبت جبريت ويايه حاطنه في كندورتي . عبود سير ييبه

سار عبود و ياب الجبريت و يلسوا الأولاد يدورون حطب عشان يشوون السمج و ولعوا الضو و يلسوا يشوون و ياكلون لين ما شبعوا و بعدين يلسوا يسوون من السمج الباقي و النغر اللي عندهم ييم حق الحريش و يحطونه في الميادير عشان يوم إتي الحريشه تبا تاكل الييمه يتعلق الميدار في حلجها و ما إتروم تتفجج و يزخونها

ساروا و يابوا حصاه كبيرة و ربطوا فيها ثلاث خيوط و في نهاية كل خيط ميدار و حاطين ييم من النغر و السمج في الميادير و بعد ما ربطوا الخيوط في الحصاه دفنوا الخيوط بحيث ما يظهر غير الييم بس عشان يخدعون الحريش و ساروا مكان قريب اندسوا عشان ما يشوفهم الحريش و يخاف منهم

بعد إشوي يت حريشه و بغت تاكل لكنها ..

يموع : هذا خيطي .. شفتوا ييم يموع شو يسوي .. زخها خيطي و الله

و تراكضوا الأولاد صوب الحريشه اللي تمت تحاول تشرد لكن الميدار عالق في حلجها

حمود : الميدار واصل بلعومها أخافها تموت

يموع : لا تخاف بحط صبعي في بلعومها و بير الميدار اشوي اشوي

حط يموع صبعه في بلعوم الحريشه و ير الميدار اشوي اشوي عشان ما يعورها و تموت لين ما رام يظهره

عبود : انتفوا ريش يناحاتها عشان ما اتروم اطير

سلطون زخها و تم ينتف ريش يناحاتها اشويه من على الاطراف عشان ما تشرد و يابها صوب المكان اللي هم يالسين فيه

و اتريوا و إلا صلال ضخم ياي و وصل عند خيوطهم و بدا ياكل لين ما اتعلق .. تركضوا الأولاد صوبه لكن الصلال كان ضخم و تم يتحرك و الحصاه من قوة الصلال تحركت من مكانها

يموع : هذا خيطك سلطون .. أنا ما يخصني .. هذا الصلال لو عضني بمنقاره و الله بيقص إيدي

حمود : ردي و الله يموع .. أنا بزخه

و ساروا الأولاد و تعاونوا على الصلال اللي قاوم وايد لين ما راموا يمسكونه من منقاره و يحالون يفجون المنقار عشان يظهرون الميدار .. بس زين الميدار مب ناشب في البلعوم هالمرة .. كان ناشب في طرف المنقار و راموا يمسكون الصلال الضخم في الآخر و هم أربعه يالله يالله راموا يسيطرون عليه

عبود : يلعن أبوه .. مب قوة فيه .. خييييييييبه

حمود : هاذ بنبيعه على سعود الأشلق بثلاثين

عبود : ما بيشتريه من عندنا

حمود : يتمناه و الله

يموع : أنا سمعت إنه يدوِّر على صلال طالبينه منه ناس

حمود : هيه أنا بعد سمعت عشان جي ببايعه إياه و لو ما يباه خموسه بتشتريه

يموع : يا رب نصيد بعد صلال عشان نبيعهم أغلى عن الحريش

حمود : أنا قالي سيفوه إن ريال بنغالي يدوِّر حريش و مب محصل .. يبا الجفت بخمس .. ببايعه إياهن

يموع : حلو .. عيل خل نزخ حريش و صلال شو ورانا

و يلسوا الأولاد يصيدون و كل إشويه إتي حريشه و تعلق في الميدار و الخيط و يسير واحد منهم يفججها و إييبها عند ربعه و تموا على هالحاله لين قريب المغرب

حمود : يالله قوموا زخينا لين الحينه 5 حريشات و صلال

يموع : صبر إشوي .. أشوف صلال أكبر عن اللي عندنا ياي صوب الميادير

و تموا الأولاد يتريون و كان الصلال ضخم وايد و أكبر من اللي صادوه .. تم يحوم حول الخيوط و يتقرب و يبتعد و تم على هالحالة وايد

عبود : أوووووووووف .. أخافه عرف إنه فيه شي

حمود : إشقايل بيعرف يعني ؟

يموع : لحظة لحظة .. شوفوا .. يالس ياكل

و فجأة !! .. علق الصلال الكبير في الميدار و تم يتحرك يبا يطير .. و بالفعل طار إشوي و سحب الحصاه وياه .. الأولاد تموا يتركضون صوبه و هو يرتفع و ينزل لين ما مسكوا الحصاه اللي كان يبا يطيرها وياه .. تموا يسحبونه و يوم يتقرب منهم بيبتعدون لأنه لو عضهم بمنقاره بيقطع أصبوعهم و هم حذرين وايد لين ما تعب و تم ينزف دم من منقاره و في الآخر نزل على الأرض و تم يركض .. ساروا صوبه يبون يمسكونه لكنه كان يبا يعفد عليهم عشان يعضهم و تموا على هالحاله وياه لين ما راموا يسيطون عليه و قبل ما يفججونه من الخيط و الميدار نتفوا إشويه من ريش يناحاته عشان ما يشرد عنهم بعدين و ربطوا اريوله بخيط من الخيوط اللي عندهم و فججوه و ربطوا منقاره لأنهم خايفين يعضهم

يموع : الله يغربله .. و الله مب سهل .. بس يستاهل

حمود : هذا ببيعه على سعود الأشلق بستين .. و لو ما خذه برايه .. بلقاله حد يشتريه

و ساروا الأولاد صوب الفريج و قبل ما تسلم الشمس بإشويه وصلوا بيوتهم و وزع حمود الصيد على ربعه كل واحد خذ شي عشان يتلاقون في اليوم الثاني و يسيرون يبيعون الحريش و الصلالين على سعود الأشلق و الريال البنغالي


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،

ينقلها لكم
ورقه وقلم

نصراوية قول وفعل
01-25-2010, 03:19 PM
يسلمو عاليوميااااااات

الامير النصراوي
01-26-2010, 12:27 PM
يسلموووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو

غنوم
04-23-2010, 10:21 PM
الله يعطيكم العاافيه نترقب الجيد (( بيبي))

نصراوي777
06-26-2011, 10:19 AM
رجعنا نكمل نقل القصة :aa_gool:

24-


الصيف .. شهر 7 .. حر .. لاهوب .. رطوبة .. نار .. الساعة 8 الصبح .. و الأولاد يالسين عند عريش غريبة

يموع : يا محلاة المنامة و الله .. رقدت على المنامة البارحة في الليل و ما حسيت بعمري لين ما لفحتني الشمس اليوم الصبح

حمود : أنا ما رمت أرقد من الرطوبة .. هلكت و الله

عبود : منو قدك سلطون عندكم كنديشن

سلطون : ما عليه عبود باجر بتكبر إن شاء الله و بتنجح و بتشتغل و بتشتري كنديشن أحسن عن اللي عندنا

حمود : سلطون الكنديشن مالكم بارد ؟

سلطون : هيه بارد .. أبويه يايبنه من الكويت

يموع : سلطون أنا شفت كنديشنكم .. مب شرات اللي في الشركة اللي سرناها زيارة ويا المدرسة .. اللي عندكم على الأرض هاذاك معلق في يدار الشركة

سلطون : هيه .. كنديشنا غير .. صح إنه يشتغل على الكهربه بس لازم نحط فيه ماي كل يوم .. و هو يوقفونه على الأرض مب يعلقونه في اليدار

يموع : أمي البارحة يوم قلت لها حران نشت وسارت يابت شيلتها و غطتها في ماي الطوي و قالت لي دوك اتلحف بها .. و من خذت الشيله الخرسانه بماي الطوي و تلحفت بها حسيت إني في الشتا .. باردة كانت الشيله .. و رمت أرقد .. و إلا قبلها .. حشا هلكت و الله

عبود : نحن بعد حاولنا نرقد تحت البارجيل بس ماشي مهب .. فطسنا و الله .. و في الأخير نش أبويه و قال لأمي يالله إفرشي لنا على المنامة .. و سرنا رقدنا على المنامة .. خلينا الرطوبة تغطي فراشنا و يوم يينا نبا نرقد حسينا ببروده و أبويه قال لنا من تحسون ببروده حالوا ترقدون بسرعة عشان البروده هاي ما بتم وايد .. و رقدنا على طول

يموع : يقولون طايح مطر على حتا

عبود : جذب .. وين مطر الحينه

يموع : و الله صدق .. حرمة خلفون خبرت أمي

حمود : شو رايكم نسير بور سعيد ؟ (بور سعيد فريج في دبي)

يموع : شو يودينا ؟

عبود : يالله يا يموع .. نص ربعنا هناك .. شو فيها يعني لو سرنا

حمود : حروب قالي إن هناك مخزن فاجين بابه من ورا و دوم مفتوح و فيه عصير برتقال من الغالي .. من اللي يبيعه غلام بريال .. و قوم حروب و عزوز دوم هناك يشربون من هالعصير و راعيه ما يدري إنهم يدخلون و يشربون

يموع : و إنته إدل مكان المخزن ؟

حمود : حروب وصف لي إياه ؟

يموع : أخافه حروب هذا يجذب علينا و يخلينا نمشي في الحر و القيض لين بور سعيد و ما نحصل شي

حمود : يموع قوم عن الكسل .. خل نسير مب خسرانين شي

سلطون : خلونا أول شي نسير ناكل كيما و ناشف و براتا من المطعم الهندي اليديد في هور العنز

عبود : خبرني سمعون إنهم ساروا مطعم فنان في نايف أسمه مطعم نعمت كده .. يقولك رخيص وايد و أكله وايد حلو

سلطون : و الله ماشي أحلى عن مطعم الصقر .. يالله قوموا نسير بسرعة عشان نخلص و نسير عقب بور سعيد

و قاموا الأولاد و مشوا لين ما وصلوا للمطعم و عند الباب .. تموا قوم يموع و حمود و عبود يدورون بيزات في مخابيهم لكنهم ما لقوا شي

يموع : أنا ما أشتهي ريوق .. سيروا إنتوا تريقوا

حمود و عبود و كل واحد يطالع الثاني : و لا نحن بعد .. سير سلطون إنته إتريق و نحن بنترياك إهنيه

سلطون : و الله ما سرت بروحي .. بلاكم ؟ .. عنبوه نحن مب متفقين نسير ارباعه المطعم ؟ .. شو ياكم الحينه ؟

يموع : سلطون لا إتفشلنا عاد .. يا أخي لا أنا و لا حمود و لا عبود عندنا بيزات حق الأكل .. ما فينا ناكل و ننضرب بعدين

سلطون : أنا عندي .. تعالوا بأكلكم على حسابي

من سمعوا الأولاد كلام سلطون تراكضوا بسرعة داخل المطعم و أول واحد يلس و تم يتأمر على الهندي اللي في المطعم هو يموع

يموع : حووووووووه إنته رفيك .. جيب كيما بسرعة

حمود : يموع فشلتنا .. سلطون عازمنا يعني هو اللي يطلب مب إنته

يموع و هو مفتشل : عادي .. بو مايد و أنا واحد و إلا شو رايك بو مايد ؟

عبود : ههههههههههههههههه صدق إنك بطيني .. بو مايد ها .. و عقب ما تخلص الأكل بتزقره سلطون

يموع : أوهووووووووو .. هذا اللي بيخرب علاقتي ببو مايد

الجميع : ههههههههههههههههههههههه

يموع : طالعوا الهندي هذا اشقايل ياكل .. خيبه مب فج عليه تقول مكينة

تموا الأولاد يطالعون الهندي و هو ياكل و فجأة الهندي غص و تم يكح و يابوا له ماي لكنه بعده يكح

حمود : خيبه يموع .. مب عين عليك .. ضربته بعين عدل

يموع : حشا عليه .. عيني بارده فديتني

عبود : و الله إنه لين الحينه يكح .. مب شرقه شرق .. أنا قلت مات

سلطون : هههههههههههه .. يموع عينك حارة و الله

يموع : لا مب حارة .. هذا الا بروحه ميت على الأكل .. ترا يقولك في بمبي ماشي أكل .. مب مصدق عمره يوم ياكل إهنيه

عبود : على طاري بمبي .. من زمان ما سرنا السينما نشوف فيلم هندي

حمود و هو يظهر مخابي كندورته و يراويهن لعبود يعني ماشي بيزات

يموع : ياخي شو هالفقر .. متى الله بيرضى علينا و بنستوي تجار .. نبا ناكل في المطاعم و نسير السينمات و نسافر بمبي

حمود : الحينه صيف .. ما عندنا مدارس .. شو رايكم لو نصرق حمام و نبيعهن و إنيمع بيزات ؟

عبود : سوق الحمام واقف الحينه .. الحينه سوق التيّل ماشي

يموع : يعني نصرق تيّل قصدك ؟

عبود : تدري يموع الخمس تيّل بكم ؟

يموع : بكم ؟

عبود : بربع

يموع : شو ؟! .. قول و الله ؟!!

عبود : هيه والله و التيّل المُنج الخمس بريال

يموع : و راس أمي من اليوم ما بخلي دكان قراشي ما بدخله و بصرق تيّل

الجميع : ههههههههههه

عبود : طماع و الله

يموع : بنبدأ بدكان رضا

حمود : ليش يعني دكان رضا ؟

يموع : هذا من يضرب قرصين خبز وقافي (خبز إيراني) و مشاوه (أكلة شعبية إيرانية بس طعمها لذيذ) و راسين بصل و يعطيه شاي سنجين (الشاي السنجين هو الشاي الحمر) تازم عيونه تتجلب و ينخمد ما تسمع غير نخيره واصل آخر هور العنز

من سمعوا الأولاد تعليق يموع ماتوا من الضحك و كانوا ياكلون زين ما شرقوا

حمود : كح كح كح .. الله يخسك يا يموع .. و الله ذبحتني

يموع : صدق و الله .. و غايته تسير دكانه الظهر تشتري من عنده و تصرق إشويه و هو و لا يدري بعمره

عبود : ممممممممم .. دكان رضا .. زين .. بس وين يحط التيّل ؟

حمود : يحطهن ويا الحلاوة

سلطون : بس غلوم اللي وياه لعين

حمود : أنا بشغل غلوم عنكم و انتوا اصرقوا

يموع : متى نبتدي ؟

حمود : أول ما نرد من بور سعيد

عبود : عيل يالله خلصوا أكل بسرعة ما فينا نتأخر

و كلوا الأولاد بسرعة و دفع سلطون الحساب و ساروا صوب المخزن اللي يطريه حروب اربيعهم في الصف

حمود : هذا هو المخزن .. نفس الوصف اللي عطاني إياه حروب

يموع : متأكد ؟ .. ما فينا نتوهق

حمود : هيه متأكد .. قالي مكتوب عليه (يعيش نادي النصر) بالأزرق .. شوفوا هناك مكتوب جي

و صدوا كلهم شافوا مكتوب على اليدار (يعيش نادي النصر)

يموع : فديت نادي النصر أنا و الله .. وين باب المخزن الصغير عيل ؟

حمود : أكيد من ورا .. لأن جدام ما نروم ندخل طالع الهنود ينقلون كراتين

عبود : عيل يالله خل نسير ندوّر الباب اللي ورا المخزن

و ساروا الأولاد ورا المخزن و شافوا باب صغير لكن هندي كان يالس عند الباب يدوخ سجاره

حمود : الله يغربله هالهندي .. شو يخوزه من إهنيه الحينه ؟

يموع : ماشي فايدة خل نرد هور العنز

حمود : و الله ما رديت لين ما نشرب عصير البرتقال

يموع : حتى لو الهندي سار أخافهم يشوفونا

عبود : شو بيشوفونا .. إنته ما تشوف المخزن شو مكبره

حمود : خلوني أتصرف ويا هالهندي أول شي .. لازم يسير من هالمكان

يموع : شو بتسوي ؟

حمود : خلني أفكر

و تم حمود يفكر بطريقة يخلي الهندي يتحرك من مكانه عشان يرومون يدخلون المخزن

حمود : لقيتها

يموع : شو لقيت ؟

حمود : شو لقيت يعني .. الفكرة .. بس سمعوني .. أول ما ما أسير عند الهندي و تشوفونه يتحرك أباكم تركضون بسرعة و تدخلون المخزن و كل واحد يشل كرتون عصير و نركض بسرعة و نندس في السكة اللي احذال المخزن و نشرد .. ما نبا نتأخر تسمعون ؟

الجميع : إنزين

و سار حمود عند الهندي و تم يرمس وياه إشويه و إلا الهندي تم يصد يمين و يسار و ما عرف شو يسوي تم يركض صوب الباب الرئيسي للمخزن و إهنيه الكل تحرك بسرعة و تموا يركضون لين ما دخلوا المخزن و شافوا كراتين عصير جدامهم كل واحد شل له كرتون و ظهروا بسرعة و اندسوا في السكة القريبة من المخزن .. بعد إشوي رد الهندي و تم يتصدد كأنه يدوّر حمود لكنه ما لقاه و سار و يلس عند باب المخزن الصغير مرة ثانية

يموع : آآآآآآآآه .. خيبه .. رد بسرعة .. زين ما شافنا .. حمود إنته شو قلت له خليته يركض جي ؟

حمود : و هو يناهي .. قلت له شفت المخزن من جدام لابقه فيه الضو .. شكله يحترق .. من سمع رمستي ركض بسرعة

عبود : و الله إنك داهية يا حمود .. كل مشكلة و عندك لها حل

حمود : عيل بخلي هالهندي الخايس يحرمني من العصير و أنا ضارب كل هالدرب من هور العنز لين بور سعيد .. و الله لو يموت ما بسير إلا و أنا شارب العصير

و ساروا الأولاد صوب هور العنز و كل واحد منهم شايل كرتون عصير فيه حوالي 24 قوطي لين ما وصلوا عريش غريبه

حمود : خلونا ندخل العريش و ندفن العصير في العريش و يوم نبا نشرب إني إهنيه و نشرب

يموع : يالله عيل

و دخلوا العريش و فجوا الكراتين و تموا يدفنون القواطي في الأرض لين ما خلصوا و كل واحد خذ له 3 قواطي عصير و تموا يشربون

يموع و هو يشرب : يا سلام .. أسميه شي

حمود : هيه معلوم شي .. مال عمك ما يهمك

يموع : كل شي مال بلاش حلو

عبود : متى بتسيرون دكان رضا ؟

حمود : خلونا نرتاح إشوي .. هلكنا .. مشي من بور سعيد لين إهنيه و نحن شايلين هالكراتين تعب

عبود : هيه و الله نبالنا نرتاح إشوي

حمود : و عقب ما تخلصون شرب العصير ما أبا أشوف قوطي إهنيه .. أخاف حد يشك فينا و يعرف وين داسين العصير

يموع : وين نودي القواطي عقب ما نشربها ؟

حمود : عقوها بعيد عن هالمكان

الجميع : إنزين

يموع : إنزين خبروني .. لو صرقنا التيّل على منو بنبيعها ؟

عبود : وايدين بيشترون .. ما عليك إنته

حمود : سمعوني زين

الجميع : قول

حمود و هو يشرب العصير : أنا بأدخل الدكان و برمّس غلوم و بوديه الصوب الثاني من الدكان عشان أوني أباه يعطيني من الجدر دنقو و باجله و بتم أسولف وياه و أشغله .. سلطون عطني لو عندك آنتين عشان أشتري من عنده دنقو و باجله

نش سلطون و عطا حمود آنتين

حمود : يوم بتشوفوني سرت ويا غلام صوب الجدور .. سلطون إنته إطلب من رضا لو كان واعي مب راقد إطلب منه يعطيك البسكوت اللي في القواطي .. و هالبسكوت مكانه بعيد عن مكان التيّل .. يعني بيسير مكان بعيد .. إهنيه يموع و عبود خل يستغلون الفرصة و يصرقون التيّل و يحطونها في مخابيهم و يظهرون من الدكان قبل ما يرد رضا و يرد من عقبه غلوم .. فهمتوا رمستي ؟

الجميع : هيه فهمنا

يموع : إنزين و لو كان رضا راقد ؟

حمود و هو يطالع يموع وده يزغده : قسم بالله إنته غبي .. يعني لو كان راقد شو تباني أسوي به .. أسير أوعيه و أقوله تعال عشان نكمل الخطة ؟ .. ياخي لو كان راقد خير و بركة .. إنته و عبود و سلطون إصرقوا التيل و إظهروا من الدكان

يموع و هو ويهه قافط : إنزين فهمنا لا .. بلاك إنته

و تموا يشربون من قواطي العصير لين الظهر و في الأخير نشوا و ساروا صوب دكان رضا

حمود : رضا محد .. يمكن راقد .. غلوم بروحه يالس

يموع : عيل هانت .. سهلة الصرقة الحينه لو إنته شغلت غلوم

حمود : لا تستعيل .. يمكن إيي في أي لحظة .. الحينه خطورة أكثر .. إنتبهوا و توقعوا رضا إيي في أي لحظة

عبود : يالله توكلوا على الله و نبا نصرق بسرعة و نشرد دون محد يشوفنا

حمود : يالله أنا بدخل أول شي الدكان و إنتوا دخلوا عقبي و ما أباكم تتأخرون

سار حمود صوب الدكان و دخل و تم يرمس غلوم و ما كان رضا في الدكان

حمود : غلوم أبا دنقو بآنه و باجله بآنه

غلوم : اليوم ما يسوي دنقو و باجله .. دنقو و باجله في الشتا مو في الصيف

إتوهق حمود و حس إن خطته بتفشل

حمود : أفا .. عيل شو تسوون في الصيف ؟

غلوم : خبز رقاق مع مشاوه أو جبن أو بيض

حمود : بكم الخبز الرقاق ؟

غلوم : مع مشاوه بآنتين و مع جبن بربع و مع بيض بربع

حمود : سو لي عيل خبز رقاق مع مشاوه

غلوم : زين

حمود : عيل وين رضا ما أشوفه ؟

غلوم : رضا يسير إيران

ارتاح حمود إن غلوم بروحه في الدكان و رضا مسافر

سار حمود و غلوم صوب التنور عشان يسوي له خبز رقاق و مشاوه و إهنيه أستغلوا قوم عبود و يموع و سلطون الفرصة و دخلوا الدكان و ساروا صوب التيّل و مزروا مخابيهم من التيّل الصغار و تيّل المُنج و ظهروا بسرعة و ساروا صوب عريش غريبه

خلص غلوم الخبز و عطاه حق حمود و خذ عنه آنتين و ظهر حمود من الدكان و سار صوب عريش غريبه

حمود : ها .. بشروا .. صرقتوا التيّل ؟

يموع : أفا عليك بو جاسم .. ما خلينا شي حق غلوم

حمود : ههههههههههه .. جي أباك

و تموا الأولاد يحسبون التيّل العاديات و لقوهن 97 تيلة و التيّل المُنج ظهرن 35 تيلة

حمود : أسميها صرقة حلوة .. خلونا الحينه ندفنهن في العريش

و تموا يحفرون الأولاد في العريش عشان يدسون التيّل .. و فجأة !

سلطون : أوووووه شو هذا ؟ .. تعالوا شوفوا ؟

و تراكضوا الأولاد صوب سلطون و إلا يشوفون بيزات وايده .. كله قوم بو ربع و نص و آنتين و آنة

يموع : وابووووووووييييييييييه .. كنز كنز

حمود : بيزات منو هاي ؟ .. أخافها بيزات غريبة الحرمة العيوز دافنتنها في العريش ؟

عبود : لا ما أظن .. مب مينونه تدفن بيزاتها في العريش و هي تدري إنها ما إتقيّض إلا فيه و إلا باقي الأيام محد يدري وين تسير

يموع : بيزات غريبة .. بيزات عزرايين .. الحينه استوت بيزاتنا .. محد قال لها تدفنهن في العريش

حمود : تعالوا نحسبها

يموع : كم بتحسب .. خل نظهرها أول شي .. كل ما نحفر نلاقي وايد .. خلونا أول شي ندوّر في كل مكان يمكن نلاقي غيرهن

و تموا الأولاد يدورون و كل ما حفروا مكان لقوا بيزات منثره و تموا يجمعون البيزات لين ما إستوت وايد

حمود : خلصنا .. ما تمت بقعة ما حفرنا فيها .. تعالوا نحسبها و نتجاسمها

و تموا حمود و عبود يحسبون البيزات لين ما قال حمود

حمود : 34 ربية و ثلاث آنات

يموع : قول و الله ؟ !! .. يا سلام .. هالقيض عيل بنعيش ملوك .. كل يوم على المطعم الهندي براتا و كيما

سلطون : و برياني بعد

حمود : و بنسير مطعم نعمة كده نبا نعرف شو يبيع هذا اللي كلهم يمدحونه

يموع : أنا بأشتري لي مشط منفش أبا أنفش شعري

عبود : بتستوي قنفذ ويا ويهك

يموع : قنفذ يدك يا السبال

حمود : بسكم من السب

سلطون : فيه مطعم يديد توه فاتح في نايف ينقال له مطعم (على كيفك) .. شو رايكم نسير له ؟

حمود : شو يبيع ؟

سلطون : سمعتهم يقولون يبيع حمص و كباب و شي ينقاله عرايس ؟

عبود : شو بعد عرايس ؟

سلطون : ما أدري يمكن لحم

يموع : و بنسير استوديو أوسكار بنصور عنده كلنا ارباعه و كل واحد يحتفظ بصورة عنده

حمود : فكرة حلوة

عبود : و عقب بنسير مطعم (على كيفك) عشان ناكل كباب و حمص

حمود : شو رايكم اليوم العصر عيل نسير نايف ؟

الجميع : زين

يموع : سمعت عن حلاق توه فاتح يديد ينقاله حلاق عمران .. يقولك شي

حمود : عيل بنسير له بنتحلق عنده

عبود : أنا بسوي شعري ششوار

سلطون : ههههههههههه مب ششوار .. يسمونه سشوار

يموع : سلطون بالله عليك منو ترمّس .. هذا دعمه .. شو عرفه للفن

عبود : هيه خليت الفن حقك يا بو شعر ياعده

يموع : ياعده أمك

عبود : أمك إنته

حمود : جب .. جب .. جب .. كله ضرابه بينكم .. لو ما سكتوا ترا ماشي سيره من الحينه أقول لكم

و سكتوا كلهم .. تموا ساكتين .. لين ما قال سلطون

سلطون : خلونا نسير بيوتنا الحينه .. و نتلاقى قريب المغرب عشان نسير نايف .. ما فينا ما نمر بيوتنا أخاف هلنا يدورونا بعدين

و نشوا الأولاد كلهم و كل واحد سار بيته و بيتلاقون قريب المغرب عشان يسيرون سوق نايف


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

نصراوي777
06-26-2011, 10:24 AM
25 –

الساعة 6 المغرب .. الأولاد متيمعين عند عريش غريبه .. يموع لابس بنطلون رصاصي و قميص وردي و فاج صدر القميص أونه يقلد الممثلين .. و لابس نعال .. يعني ماشي ذوق موليه .. و لابس نظارة سودا أونها شمسيه صارقنها من دكان رضا

يموع : قلت بغير .. مليت من الكنادير

عبود : بس حر .. محد يلبس بناطلين في هالجو الحار

يموع : إنته شو عرفك في الفن

حمود : كشمتك بلاها مغبره ؟

يموع : أمي كانت عاقتنها تحت المنامة في الرمل

سلطون : متى بنسير السوق ؟ .. ماشي وقت .. أخافنا نتأخر في الليل و نحصل لنا هزاب من هلنا

يموع : يالله فوقه الحينه

حمود : و إنته بتي ويانا جي لابس ؟

يموع : هيه .. بلاك إنته .. تغار يعني ؟ .. يا بويه هاي موضة شو عرفك إنته .. طوف يالله طوف عن الرمسة الزايدة

و ساروا الأولاد لين الشارع و يلسوا يتريون باص البلدية و بعد إشوي وصل الباص و كانوا فيه هنود و ركبوا ويا الهنود بعد ما قصوا التذاكر و وصلوا سوق نايف

يموع : خييييبه مب مهنده .. عنلاتهم .. تقول بمبي

حمود : حشا مب أوادم .. و الله ديديان

عبود : وين الحينه نسير أول شي ؟

يموع : بويه أنا بسير أول شي حلاق عمران

حمود : كلنا بنسير أول شي الحلاق و بعدين أستوديو أوسكار عشان نتصوّر و بعدين بنسير مطعم (على كيفك) و بناكل كباب و حمص

سلطون : يالله عيل

و ساروا الأولاد صوب صالون عمران للحلاقة اللي في نايف .. يوم دخلوا و إلا ماشي مكان .. وايد زحمه .. الزباين مب مخلين مكان في المحل .. اللي يحلق تواليت و اللي على الموضة و اللي ينفش شعره و اللي يدوّر في الصور و يقول للحلاق أبا شرات تحلوقة هذا

يموع : خيبه متى بنخلص ؟

حمود : إتريا إشوي شو نسوي يعني

عبود و هو يأشر على واحد من الحلاقين : تشوفون هذا اللي في النص .. هذا أحسن واحد يحلق

يموع : أي واحد ؟

عبود : مب الطرفاني و لا آخر واحد .. هذا الطويل اللي في النص

يموع : يعرف يسوي شعري منفش ؟

عبود : هيه .. متخصص في الشعر الفلافل

يموع : جب يا الخايس .. تتمنى شعري و الله

حمود : لا تفضحونا بين الشباب .. سكتوا عاد

و تموا ساكتين لين ما خفوا الناس و يا دور يموع و ظهر عند الخلاق اللي في النص اللي يطريه عبود

يموع يكلم الحلاق : شو أسمك إنته ؟

الحلاق : شكيل

يموع : إسمعني يا شكيل .. أبا اليوم حلاقة على كيف كيفك .. أباها على الموضة .. يعني أبا شعري يستوي منفش .. مب تقصه كله .. ترا بزوالك

شكيل : ما فيه مشكله أرباب .. شعر مال إنته اليوم برابر

يموع : هيه جي أباك .. يالله حلقني

يلس الحلاق شكيل يحلق يموع اللي كان مستانس لأنه راسم صورة معينة في باله لشكله عقب الحلاقة .. و إبتدوا الأولاد كل واحد يسير عند حلاق .. خلص سلطون .. عقبه حمود .. و اللي عقبهم عبود .. و يموع بعده

حمود : ذبحتنا يا أخي .. شو تباه يسوي بك يعني ؟

يموع : بلاك إنته ؟ .. تغار مني لأني بأستوي أحلى عنك ؟

كانوا في شباب يالسين في الحلاق و من سمعوا يموع يرمس جي تموا يضحكون عليه و على رمسته

واحد من الشباب يرمس ربيعه : خسه الله هالخال .. ما أدري منو يتحرا عمره أحمد رمزي ( أحمد رمزي ممثل مصري وسيم في تلك الفترة)

الشاب الثاني يرد عليه : هذا حده يسمونه بلول و يخلونه ينقل عبريه في العبرة اللي في الخور

الشاب الأول : يعني شو تتحرا أسمه بالله عليك ؟ .. توفيق ؟ .. تراه يا بلول يا عنبر يا ياقوت
الشاب الثاني : هههههههههههه .. إسكت لا تفضحنا أنا ميت من الضحك عليه .. شوف شعره تقول ياعده فارقين شعرها من النص

الشاب الأول : لا و منفّش شعره بعد .. تقول ديج ويا هالشعر و هالبنطلون المحلط و القميص اللي يلوع بالجبد

الشاب الثاني : لا و لابس على الموضة بعد .. نعال هههههههههه

الشاب الأول : أول مرة أشوف واحد لابس نظارة شمسية في الليل .. و ما يعقها بعد و هو يتحلق .. خسه الله

الشاب الثاني : هههههههههههههه

عبود و هو يزقر شكيل الحلاق : رفيك رفيك .. بسرعة ياخي إنته شو يالس إتسوي ساعة

الحلاق : شوي باقي أرباب .. صبر شوي

و تموا الأولاد يتريون يموع بعد حوالي نص ساعة لين ما خلص

حمود : و الخيبه يا يموع .. ما بغيت تخلص

يموع : ياخي هالحلاق فنان .. شوف كيف ظهر شكلي .. شو رايك عبود ؟

عبود : شي و الله .. نفش شعرك تمام

و إهنيه ظهر يموع مشط منفش من مخباه و يلس ينفش شعره و هو يمشي لين ما استوى يموع من هاذيله الممثلين الأمريكان الزنوج

تموا يتمشون لين ما وصلوا استوديو أوسكار .. دخلوا الاستوديو و قالوا للهندي نبا صورة جماعية .. نش الهندي و حط وراهم خلفية صورة ورد و زراعة تقول هنود و يلس يصورهم .. و يموع خلاه يمسك باقة ورد بلاستيك و يشمها أونه يستنشق عبق الزهور .. و المصيبة إن هاييج الأيام ماشي صور ملونه .. يعني الصورة أبيض و أسود .. يعني حتى شكل الورد ما بيبيّن أي لون

يموع : و الله اليوم نحن شي .. كشخه يا أخي يوم عندك بيزات .. تروم تسوي اللي تباه

حمود : هيه والله

عبود و هو يكلم الهندي راعي الأستوديو : رفيك .. متى صورة فيه خلاص ؟

راعي الأستوديو : بعد تلات يوم تعال شيل

و ظهروا الأولاد من الأستوديو و ساروا صوب مطعم (على كيفك)

دخلوا المطعم و زقروا الهندي اللي يشتغل

يموع : حوووووووه رفيك .. تعال إهنيه بسرعة

الهندي : ها أرباب

يموع : شو فيه عندك ؟

الهندي : فيه ريّش .. عرايّس .. تكه .. كباب

حمود : بكم الكباب ؟

الهندي : خمسه ربيه

حمود : خيييييييييييييبه

عبود : رفيك .. هذا كباب بخمس ربيات ييجي خالي و إلا وياه حمص و سلطه ؟

الهندي : كباب ييجي مع حمص و سلطه

سلطون : خلونا ناخذ شو نسوي يعني ؟

يموع : و الله أنا أتحراه بيقول الصحن بريال

حمود : إنزين رفيك .. أنا يريد واحد صحن كباب

عبود : أنا بعد كباب

يموع : رفيك شو يعني تكه ؟

الهندي : هزا ييجي لهم (لحم) صغير صغير مشوي على فهم (فحم)

يموع : عيل هات لي صحن تكه

سلطون : أنا أبا عرايّس

و سار الهندي إييب طلبات الأولاد و يلسوا يشربون ماي لأنهم ميتين من العطش و الجو حار وايد

و بعد إشوي رجع الهندي و هو شايل الطلبات و حطها جدامهم و إبتدوا ياكلون

يموع : ممممممممم .. كشخه التكه و الله .. و أحلى شي يوم تخلطه ويا الحمبص

حمود : ههههههههههههه الله يخسك يسمونه حمص مب حمبص

يموع : يالله على الضحكه هيهيهيهيهي .. مالت على هالويه .. ياخي كيفي بقول حمبص .. هو أصلاً أسمه حمبص بس هذا هندي يسميه حمص

سلطون : لا يموع أسمه حمص

يموع : أوهووووووووو .. ما إفتكينا من حمود ظهرت لنا إنته بعد .. إنزين ياخي حمبص خلاص

عبود : هههههههههههه بعد قال حمبص

يموع : جب إنته

و تموا الأولاد ياكلون و ما خلوا شي ما كلوه

يموع : حووووووووه رفيك .. جيب واحد كولا

حمود : رفيك جيب 4 كولا

يموع : بس بارد

سار الهندي و ياب لهم كولا و شربوه و زقروا الهندي و عطوه حسابه و ظهروا من المطعم

يموع : يا الله لو كان هالمطعم إحذال بيتنا .. جان كل يوم عشايه عنده

حمود : من وين بتيب بيزات يا الخسفه ؟

يموع : من الصرقه يا الأخسف

سلطون و حمود : ههههههههههههههههههههههههههه

يموع : إنزين وين نسير الحينه ؟

سلطون : خلونا نرد البيت .. ما فينا نتأخر

حمود : شي وقت وايد .. و المحطة مال الباصات جريبه مب بعيده

عبود : شو رايكم نسير صوب سوق الذهب ؟

يموع : هيه و الله .. فوقه

و ساروا الأولاد صوب سوق الذهب و كان السوق فيه زحمه و نصه حريم بعبيهن

يموع : حمود .. طالع هاي اللي هناك يالسه تطالعني

حمود : أي وحده ؟

يموع : البنت اللي واقفه ويا أمها عند هاذاك المحل

حمود : وينها ؟

يموع : أوووووووه و الله العظيم حمود تأشر لي تقولي تعال

حمود : هيه و الله أشوفها هناك .. معقولة تأشر لك ؟

يموع : عيل تأشر حق منوه ؟ .. حقك إنته .. أنا بسير لها الحينه

حمود : صبر إشوي يموع يمكن هي غلطانه أو مشبهه عليك

يموع : سير لا

عبود : لا تسوي لنا مشاكل ما فينا ننضرب

سار يموع عنهم و ما سمع رمستهم و تم يحوط احذال البنت اللي كانت تطالعه من فوق لين تحت و تضحك إشوي إشوي

يموع يوم شاف جي إتجرأ و تجدم منها و تم يرمسها

يموع : سلام عليج

البنت ساكته و أمها تطالع المعروض في فاترينة محل الذهب

يموع : صوبنا لو ما عندكم معازيب

إهنيه الأم التفتت صوب يموع و سمعته يقول هالجملة و إلا تنش و تاخذ نعالها و تعطيه على ويهه .. يموع ما عرف شو يسوي و إفتضح .. و خلال لحظات ما حس إلا واحد زاخنه من وراه و يالس يزغده

ما رام يموع يسوي شي لأن اللي زاخنه من رقبته من ورا كان كبير حاول يصد و يوم صد و إلا واحد ضيخ

يموع : كح كح كح .. هدني .. بلاك زاغدني .. بموت .. أنا ما سويت شي

أم البنت : يا السبال يا اللي مب مرباي يا العبد خسك الله ويا هالشيفه .. ما تحترم بنات العرب .. إستح على ويهك و خيّل

يموع و هو ينضرب : الوالدة أنا ما سويت شي

أم البنت : لا تقول الوالدة .. أنا ما أييب عبيد و خدام تفهم ؟ .. و ما أييب اعيال فيهم قلة أدب

يموع : الوالدة البنت هي اللي كانت تأشر لي أنا ما يخصني

أم البنت : خسك الله يا العمي .. تراك لابس نظارة شمسية في الليل وين بتشوف عدل .. البنت كانت تأشر حق أخوها اللي الحينه زاخنك عشان إيي صوبنا يا الخديه

يموع إهنيه إفتضح و ما عرف شو يرد

أخو البنت : حيوان .. كلب .. حقير .. و الله بكسر عظامك

قوم حمود و عبود و سلطون واقفين بعيد مب رايمين يسوون شي .. الريال كان طويل و ضيخ و هم لو تجمعوا كلهم ما بيرومون يسوون شي

عبود : حمود الحق .. و الله بيجتله

حمود : شو تباني أسوي يعني ؟ .. أنا مب بايع عمري .. دواه يستاهل .. خله ينضرب عشان يتأدب يوم ما يسمع الشور

أم البنت و هي ترمس ولدها : خله يا حميد .. خله يلتعن .. لا توصخ إيديك على واحد شرات هذا ما فيه مذهب

حميد : أمي خليني أجتله .. هذا دواه الموت هالكلب

يموع : دخيل والديك يا حميد .. التوبه .. و الله ما أعيدها

حميد : أصلاً ما بيبقى لك عمر عشان تعيدها لأنك بتموت على إيدي اليوم

يموع وايد انضرب و إتورّم ويهه من الضرب .. و تم يصيح

حميد : يوم إنته مب ريال ليش يالس تغازل بنات العرب ها ؟

يموع : و الله ما غازلت .. أول مرة أسويها .. ما بعيدها مرة ثانية

و إهنيه إدخلوا رياييل من الشواب و هدوا الأمور و رمسوا حميد و قالوا له هذا ياهل خله يسير و هو إتعلم من الدرس

حميد : سير التعن لعنة عليك و على تربيتك يا الهرم .. و الله إن شفتك في أي مكان مرة ثانية ما تلوم إلا نفسك .. و سير شيل هالجفيراللي حاطنه على راسك

يموع ما صدق إنه تفجج من حميد .. تم يركض ما يدري وين يسير و ربعه يركضون وراه لين ما وصلوا لين سوق السمج

حمود : يموع .. يموع .. يموع

يموع : ها حمود .. مب رياييل و الله .. أنضرب و ما إتون إدافعون عني .. سيروا إنتوا مب ربع

كان يموع يصيح لأن الضرب عوره

حمود : لا و الله مب جي يموع .. الريال كان ضيخ .. و الله لو تجدمنا جان ضربنا كلنا و يمكن الحينه إنته ما إتفججت

عبود : أفا عليك يا يموع .. و الله العظيم لو كان قدنا جان ضربناه اليوم و ما رحمناه .. بس هو ريال عود .. و قوي و معضّل

سلطون : يموع عنبوه إنته ربيعنا يعني تتحرانا لو نروم عليه جان ما دافعنا عنك

يموع : إنزين خلاص .. خلونا نسير .. الله يغربله هالخايس .. خرب لي شعري .. وين المنفش ؟ .. حتى المنفش ضاع .. زين جي

حمود : عنبوه ما تحاتي الضرب اللي ياك يالس تحاتي شعرك و المنفش ؟ .. ياخي شو من بشر إنته ؟

يموع : سير لا .. هذا المنفش عواس يايبنه حقي .. ما أدري وين ينباع

عبود : بتلاقيه في الصبخه

يموع : لا دورت عليه في الصبخه ما لقيته

حمود : خلاص إطلب من عواس منفش ثاني و عطه بيزات

يموع : هيه ما شي غير جي أسوي

سلطون : تأخرنا على البيت وايد .. ما فينا ننضرب

حمود : يالله هاذيه محطة الباصات .. خلونا نرد الفريج

و مشوا الأولاد سايرين صوب محطة الباصات و ركبوا الباص اللي وصلهم قريب من هور العنز و نزلوا و ساروا صوب بيوتهم

يموع أول ما دخل البيت

أم يموع : إنته متى بتصطلب ؟ .. ليش متأخر لين الحينه ؟ .. يا خوفي تظهر خمّار و إلا حشاش

يموع ساكت

أم يموع : إرمس .. بلاك صرت أبلم .. وين كنت يا الحمار ؟

يموع : أمي سرت السوق ويا ربعي

أم يموع : ربع بك بعير إن شاء الله .. عنبوه سوق لين هالحزه .. شو من سوق فاتح لين نص الليل ؟

يموع : و الله كنا في السوق

أم يموع : و بلاه شعرك جي ؟ .. تقول غادي جنك إدعلي (قنفذ) ؟

يموع : ها .. ماشي .. ترا كان فيه هوا

أم يموع : لا تجذب يموع .. بلاه شعرك جي ؟ .. و شو مسوي بعمرك بأتخبرك ؟

يموع : مب مسوي شي .. سرت الحلاق و هو سوا شعري جي

أم يموع : سرت الخلاق ها ؟ .. إنته دواك هالعصا أكسرها اليوم على ظهرك

و تمت أم يموع تركض و راه و تضربه و هو يتويّع و يصيح .. مسكين يموع اليوم إنضرب مرتين .. مرة من حميد في السوق و الحينه من أمه


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

GanoO 2lna9r
07-22-2011, 01:51 AM
هلا بوؤوؤي احلى حمود وعبود والله وناسه ربي يعطيك العافيه بوسبعات

وماعليك زود بس لو تنزل لنا باقي القصه فيني حماس للابد :)

✿~Яєd fℓoωєя
07-22-2011, 06:33 AM
للحين عايشه هالقصه :blink:

نصراوي777
07-23-2011, 10:05 PM
هلا بوؤوؤي احلى حمود وعبود والله وناسه ربي يعطيك العافيه بوسبعات

وماعليك زود بس لو تنزل لنا باقي القصه فيني حماس للابد :)

حياج في رابطة محبي عبود وحمود هه

نصراوي777
07-23-2011, 10:06 PM
للحين عايشه هالقصه :blink:

هالقصة هي الي خلتج تستمرين في المنتدى نسيتي ههه

✿~Яєd fℓoωєя
07-24-2011, 03:31 AM
هالقصة هي الي خلتج تستمرين في المنتدى نسيتي ههه


ههه لا مانسيت:D

بس بعد بعض الناس ماينزلونها بسرعه وطفشنا:P

عميد العالميه
07-24-2011, 06:57 AM
ايه بلاه صج ما ينزلونها بسرعه

نصراوي777
07-24-2011, 09:35 AM
- 26 –



يوم الجمعة .. صلاة الظهر .. حمود و عبود سايرين يصلون الظهر و يسمعون الخطبة

عبود : شو رايك إنمر على يموع و سلطون ؟

حمود : وين إنمر .. بتلاقيهم هناك

عبود : حمود إنته تعرف يموع ما يصلي

حمود : يوم ما يصلي إشقايل تباه إيي ويانا ؟

عبود : خل ننصحه

حمود : هههههههههه .. ننصح منو ؟ .. يموع ؟!! .. شو إتخبلت إنته ؟

عبود : ليش ؟

حمود : هذا بالله عليك من متى يسمع النصيحة ؟

عبود : بس حرام .. بيطيح في النار

حمود : جهنم تاكله

و ساروا حمود و عبود صوب المسيد و دخلوا و يلسوا في آخر الصف يسمعون خطبة الجمعة

حمود يكلم عبود إشوي إشوي : عبود .. هاذوه سلطون يالس هناك ويا أبوه

عبود : هيه شفته أول ما دخلت لكن أنا قاهرني يموع ما أشوفه

حمود : خله يولي

و سمعوا الأولاد الخطبة و أقام الإمام الصلاة .. و كبروا

الله و أكبر

و أثناء قراءة الإمام لسورة الفاتحة .. و حمود و عبود و اقفين في آخر الصف .. ركوا الركعة الأولى .. و من سجدوا .. حس عبود إن حد رفسه قو من ورا لين راسه دخل بين ريول الريال اللي كان يصلي جدامه .. عبود ما عرف شو يسوي اتحرك بسرعة و قام و إلا يشوف حمود سابقنه عند الباب و هو يضحك و ميت من الضحك

عبود : منو هالكلب اللي رفسني ؟

حمود مب رايم يمسك عمره من الضحك

عبود : حمود لا تضحك و الله لو أعرف هالحيوان اللي رفسني جان جتلته اليوم

و فجأة شافوا واحد ظاهر يركض بسرعة و إلا منو ؟ .. يموع .. تموا يطالعونه و هو ياي يركض صوبهم و بعد إشوي ظهر سلطون من المسيد و تم يركض ورا يموع لين ما وصل عند حمود و عبود .. يموع تم يلف على حمود و عبود و سلطون وراه يسبه و يلعنه و يموع يضحك و لا عليه و حمود و عبود مب فاهمين شي

حمود : حوووووووووه بلاكم تركضون جي جنكم خبايل .. فهمونا شو السالفة ؟

وقف سلطون و هو يناهي و يموع تم يركض بعيد عنهم لين ما وقف عند باب المسيد و هو يضحك و ميت من الضحك

سلطون : هذا يموع الحيوان و أنا ساجد ياني من ورا و رفسني قو و عقني على الريال اللي جدمي و الله إفتضحت لأن أبويه كان إحذالي .. اليوم بيضربني لأنه شافني يوم ركضت

عبود و هو صد صوب يموع : زين يا يموع .. و الله لأضربك لين ما أكسر لك عظامك

حمود : عيل هو اللي رفسك بعد عبود

عبود : هيه محد غيره الخايس

يموع و هو يرمسهم من بعيد : بلاكم ؟ .. يوم تزعلون من المصخرة قولوا من أول

عبود : يا السبال هاي مب مصخرة .. نحن يالسين نصلي و إتينا إتم ترفسنا من ورا .. و الله عيب عليك

سلطون : يموع و الله أبويه اليوم ما بيرحمني و إنته السبب

حمود : سلطون أبوك شافك و إنته تركض ؟

سلطون : أقولك كنت أصلي إحذاله

حمود : إنزين شافك يوم تطيح على الريال ؟

سلطون : لا .. كان ساجد .. ما حس فيني

حمود : إسمع عيل .. يوم بتسير البيت قوله قرصني شي في ريولي ما رمت أيلس و ركضت أشوف شو هذا اللي قرصني

سلطون : رايك يعني بيصدقني ؟

حمود : ماشي غير هالجذبه

سلطون : صح كلامك .. و إلا شو أقوله .. أقوله عندي إربيع حيوان قليل أدب رفسني و أنا ساجد

يموع و هو واقف يبا إييهم لكنه خايف لأنه كلما إتجدم ركض وراه عبود أو سلطون و تموا على هالحالة لين ما ظهروا من المسيد و يموع شرد و سار بيتهم

حمود : سمعوني .. عبود .. سلطون

عبود و سلطون : قول

حمود : أنا بخسس فيه يموع هذا .. بس مب الحينه العصر .. بنتيمع كلنا هناك عقب صلاة العصر .. بس لا تخبرون يموع

سلطون : و لو مر علي البيت ؟

حمود : قوله بسير ويا أبويه السوق و برد المغرب

سلطون : زين .. بس شو تبا إتسوي به ؟

حمود : بعلمه الأدب

عبود : ياخي مصخها و الله .. عاد رفسه و في الصلاة .. و الله حرام

حمود : اليوم أنا بعلمه الحلال من الحرام .. خلوني عليه

و ساروا الأولاد كل واحد بيته عشان يتلاقون عقب صلاة العصر عند عريش غريبة .. و يموع مر على سلطون قبل أذان العصر لكن سلطون سوا عمره مب زعلان و قال له أنا بسير ويا أبويه السوق و بشوفك عقب على المغرب .. و مر يموع على حمود و عبود و كل واحد يتعذر له بشي .. و في الأخير سار بيتهم

عقب صلاة العصر عند عريش غريبة .. حمود و عبود و سلطون متيمعين هناك

عبود : خبرنا حمود على شو ناوي ؟

سلطون : هيه قول

حمود : شوفوا .. بنحفر في نص العريش حفرة كبيرة و بنغطيها بأكياس أو أي شي عشان محد يشوفها .. و بعدين بنسير ناخذ جلبة قوم حمدونيه و بنييبها و بنربطها ورا العريش .. عقب بنسير بيت يموع وبنزقره أونه نبا نلعب وياه .. و بني صوب العريش .. و بندخل .. و من يوصل نص العريش بندزه في الحفرة و بنسير إنيب جلبة حمدونيه و بنعقها في الحفرة عند يموع .. هي جلبة ما تعض لكن إنتوا تعرفون يموع يموت من يشوف جلب .. هاي هي الخطة

عبود : و الله إنها خطة فنانة ها ؟ .. شو رايك سلطون ؟

سلطون : فنانة و الله .. بس تعال .. عقب إشقايل إنظهره من الحفرة ؟

حمود : بنعق عليه حبل و بنسحبه لين ما يظهر .. بس بنخليه وايد في الحفرة بروحه .. نبا نأدبه

عبود : زين .. يالله نبدأ الحفر

و تموا الأولاد يحفرون الرمل و كانت الأرض تنحفر بسرعة لأن الأرض صحراوية يعني الرمال تتحرك بسرعة و تموا على هالحالة لين ما أذن الغرب .. و في الأخير خلصوا حفر الحفرة و كان آخر واحد في الحفرة هو حمود فروا له الحبل و اتعلق فيه و سحبوه فوق

حمود : آآآآآآآآه .. تعبنا وايد .. أنا عيوني كلها رمل

عبود : أنا حلجي كله رمل

سلطون : أما مب رايم أتنصخ و الله .. خيبه مب حفرة .. أخافه يموت من الزياغ

حمود : دواه .. عشان يتأدب و ما يخسس في ربعه مرة ثانية

سلطون : أسير أزقره ؟

حمود : لا .. بنسير أول شي بناخذ جلبة قوم حمدونيه .. هو مب شايفنها .. هاي جلبة لو تشوف شكلها بتموت من الزياغ .. إتروّع وايد .. بس ما تعض

سلطون : أنا ما شفتها

حمود : بتشوفها الحينه .. يالله نشوا بسرعة عن نتأخر

و ساروا حمود و عبود و سلطون صوب بيت قوم حمدونيه و من وصلوا عند الباب شافوا جلبة حمدونيه عند باب الحوي

عبود : بسم الله .. مب جلبة .. تقول ذيب

حمود : هيه شكلها يزيّغ بس ما تعض

عبود : ما فيني أسير أييبها حمود .. أنا أتروّع من الجلاب .. كم مرة إنعضيت

حمود : أنا بسير أييبها

و سار حمود و ياب الجلبة اللي مشت و ما قالت لا و سحبها وراه و ربعه جدامه لين ما وصولوا عند عريش غريبة

حمود : بنربطها ورا العريش عشان يوم إيي يموع ما يشوفها و يشرد

و ساروا ورا العريش و ربطوا الجلبة

حمود : يالله سلطون سير إزقره السبال بسرعة

سار سلطون بيت يموع عشان يزقره .. دق الباب و ظهر يموع

يموع : ها .. رديت من السوق ؟

سلطون : هيه .. توه من إشوي ؟

يموع : بلاك جي تقول حافر قبور ؟ .. كندورتك و ويهك و ريولك كلها رمل ؟

سلطون إتوهق و ما عرف بشو يرد على يموع و في الأخير قاله

سلطون : ها .. هيه .. رمل .. هذا سلمك الله يوم كنت ياينك .. ركض ورايه جلب و طحت في الرمل كم مرة

يموع من سمع جلب تأخر على وراه

يموع : جلب ؟!! .. و .. و الحينه وينه ؟

سلطون : فريته بحصاه و شرد سار هذاك الصوب

و أشر سلطون على مكان بعيد في الجهة البعيدة عن الدرب اللي يوصل لعريش غريبة

يموع : ها وين بنسير ؟

سلطون : إتلاقيت ويا حمود و عبود و قالوا بنسير صوب عريش غريبة .. لو لكم خاطر إتون ويانا حياكم .. و أنا قلت بأزقرك

يموع : يالله عيل نسير .. شو ورانا

سلطون و هو يمشي بعده مقهور من الحركة اللي سواها يموع .. و يموع الغبي يمشي و لا يدري بشي .. و في الأخير وصلوا لعند عريش غريبة و كانوا قوم حمود واقفين عند باب العريش

حمود : يموع .. إلحق .. بيزات .. بيزات في العريش .. أكثر عن المرة اللي طافت .. هالمرة أنواط قوم بو عشر

من سمع يموع إن السالفة فيها بيزات .. ما صدق و على طول ركيض لين دخل العريش و مرة وحدة سمعوا

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه

طاح يموع في الحفرة .. سار حمود بسرعة و ياب جلبة حمدونيه و ضربها لين ما تمت تنبح .. و عقها في الحفرة على يموع

يموع : يا الخياس .. مخسسين فيني ؟ .. الله يغربلك يا حمود يا السبال .. تعق علي جلبه .. تباها تعضني عشان أموت

حمود : دواك .. عيل يا اللي ما إتخاف من ربك .. يالسين نصلي إتينا و ترفسنا من ورا ؟ .. شو إنته يهودي ؟ .. شو مذهبك خبرني ؟

يموع : حمود و راس أمك ساعدني .. يا خي هالجلبة اليوم بتاكلني مب بتعضني بس .. ضروسها أشوفها .. يا الله شو مكبرها

و تم يموع يصيح

سلطون : يا الخايس .. اليوم حصلت هزاب من أبويه عشانك .. زين ما ضربني و الله

عبود : و أنا دخلت بين ريول الريال اللي يصلي جدامي .. و الله لو كان عارفني جان خبر علي أبويه .. بس زين ما شافني لأني ركضت برع المسيد بسرعه

يموع : التوبه .. و الله التوبه .. ما بعيدها .. دخيلكم .. ساعدوني .. آخر مرة و الله و راس الكعبة

حمود : ماشي .. تم جي .. طول الليل .. الجلبة بتيوع و ما بتحصل أكل و بتاكلك إنته .. يالله نحن سايرين

يموع : لالالالالالالالالالا .. حرام عليكم .. عبود و راس أمك سامحني .. سلطون و راس أبوك ساعدني

سلطون : جب يا الخايس .. الحينه ساعدني ها ؟ تم جي .. دواك

يموع : أنا إربيعكم .. بموت و الله

حمود : أنا سمعت إن عريش غريبة مسكون بالجن و العفاريت

عبود : أنا سمعت إن فيه عقارب و حنشان

يموع و هو يسمع هالكلام مات من الزيغه : حمود دخيلك و الله بسوي لك أي شي تبا .. حرام عليكم و الله بموت .. الجلبه أشوفها تتقرب صوبي .. يا ويلي

حمود : يالله يموع مع السلامة .. و إلا أقولك .. الوداع .. بنشوفك يوم القيامة .. لا ما بنشوفك .. لأنك بتكون في النار و نحن في الجنة يا الكافر

يموع : حمود و الله لو ساعدتني بصلي .. و الله بصلي .. و ما بخسس في حد يوم هو يصلي .. و الله العظيم حمود ما أقص عليك .. أنا وعدتك .. و الله ما أقص عليك

حمود و هو يخوفه : يموع طالع بسرعة وراك .. أشوف شي يتحرك

صد يموع وراه و قال : لالالالالالالالالالا .. حنيش .. و الله العظيم حنيش

و من سمعت الجلبة صرخة يموع تمت تنابح .. و يموع ميت من الخوف مب عارف شو يسوي .. يركض في الحفرة و الجلبة تنبح .. يموع شاف حبل في الحفرة يتحراه حنيش .. ما يعرف كيف يتصرف

يموع و هو يصيح : عبود .. الله يخليك ساعدني .. دخيلك .. و الله بيلدغني الحنيش .. دخيلك .. و هالجلب يبا ياكلني .. شوف ضروسه

حمود : بلاها ضروسه ؟ .. أحلى عن ضروسك هالصفر

يموع : يولن ضروسي .. لحمي أخافها تنهشه هالجلبة

عبود : عيل شو بتسوي الليلة يوم بيّن صوبك العقارب .. و بتظهر لك أم الدويس

يموع : أميييييييييييي .. عبود لالالالالالا .. و راس أمك طلعني من الحفرة .. ما فيني أم الدويس تقصني نصين

حمود : هيه و الله .. أمسات قاصة واحد من فريج المرر .. و الصبح لقوا نصه في ديرة و نصه الثاني في بر دبي

يموع من سمع هالكلام تم يصارخ : لالالالالالالالالا .. ساعدوني .. ما أبا أموت .. بعدني صغير .. ما إتهنيت بشبابي .. حرام عليكم .. أبا أشتغل و أعرس و أييب إعيال و أشتري سيارة فيها كنديشن

حمود : و الله حاله .. هو في مصيبه و يفكر في سيارة فيها كنديشن .. موت إهنيه أبرك لك .. يقولك اللي يموت و هو صغير الله يحطه في النار إشويه و بعدين إييبه الجنة

يموع : لالالالالالالا .. بتوب .. بصلي .. بصوم .. بزكي

حمود : بتزكي ؟ .. من وين ؟ .. من بيزات الصرقة ؟

يموع : لالالالالالالا .. بأشتغل .. و الله بأشتغل .. ظهرني الله يخليك حرام عليك

و تم يموع يصيح

حمود : ما بظهرك .. تم جي لين ما إتموت

عبود : شو رايكم ندفنه و هو حي ؟

سلطون : فكرة حلوة .. عشان يظهر لنا بترول

يموع : لا دخيلكم .. ما أبا أستوي بترول

حمود : و منو قالك إنك بتستوي بترول .. إنته لو إستويت قـــار وايد عليك

يموع : حتى قار ما أبا أستوي

حمود : خس الله هالشيفه .. تم جي و موت إهنيه

يموع : يا ناس حرام عليكم .. أنا يتيم

حمود : ههههههههههه .. حوووووووووه يموع .. بتقص على منوه إنته ؟ .. شو تتحراني إستاد عبدالوهاب يا الخايس ؟ .. قال يتيم أونه

يموع : أوووه نسيت .. حمود إنزين أنا أخوك .. إربيعك .. كم وقفت وياك و ساعدتك .. عبود حتى إنته ساعدتك .. ما تحيد يوم صرقت لك الخبز في رمضان من بيتنا ؟ .. و سلطون أنا دوم أشيل عنك الشنطة مال المدرسة

حمود : الأخو ما يخسس في أخوه

عبود : إسمعني يا الخايس .. لا تتمنن علي بقرص الخبز اللي صرقته من بيتكم .. الحينه بسير و بييب لك قرصين بدال الواحد .. كلهن عشان بيكونن آخر أكل تاكله في الدنيا

سلطون : هيه إنته شلت شنطتي .. بس كنت تشيلها عشان آخذ لك مينو و لبن مثلج .. مب بلاش

يموع : أفا .. الحينه تبوني أموت .. يهون عليكم أخوكم يموع .. كنا 4 بتستوون 3 .. دخيلكم طلعوني من إهنيه .. و الله آخر مرة

حمود : خلنا نفكر .. بنسير إشوي و نرجع

يموع : لا .. الله يخليك .. لا تسيرون و إتخلوني بروحي .. و الله العظيم أتروّع أتم بروحي إهنيه

حمود : تتروّع ؟ .. أونك تبا تشتغل في الجيش .. اللي يشتغلون في الجيش ما يتروعون

يموع : ما بشتغل في الجيش .. بأشتغل في البحر .. نوخذه .. غواص .. بحار .. أخم اللنج .. أطبخ .. أي شي .. بس دخيلك لا تسير

حمود : زين زين .. تم إشويه و خلنا نتشاور أنا و عبود و سلطون

و ساروا قوم حمود في طرف العريش و يلسوا يتشاورون

حمود : ها .. شو رايكم ؟

عبود : أنا أشوف نخليه إشوي بعد .. خله يتأدب

سلطون : أنا أشوف إنه إتأدب .. خلنا نظهره من الحفرة .. بسه حرام

حمود : أنا رايي نظهره بس بشروط

عبود : شو هي الشروط ؟

حمود : أول شي يحلف إنه ما يخسس فينا .. ثاني شي يأكلنا باجر كيما و براتا في المطعم الهندي

سلطون : فكرة حلوة .. بس من وين له بيزات ؟

عبود : خله يتصرف .. مب شغلنا

حمود : ها سلطون .. شو رايك ؟

سلطون : اللي تشوفونه

و ردوا قوم حمود عند الحفرة

حمود : إيه يموع .. إسمعني زين

يموع : ها .. أسمعك .. قول

حمود : لا تقولي قول .. قولي آمر يا عمي محمد

يموع : آمر يا عمي محمد

حمود : هيه جي أباك .. إسمعني زين .. أول شي أباك تحلف إنك ما إتخسس فينا أبد

يموع : و الله العظيم و راس أمي و راس الكعبة ما بخسس فيكم أبد

حمود : ثاني شي توعدنا الحينه إنك باجر تأكلنا كيما و براتا في المطعم الهندي

يموع : حمود حرام عليك .. ما عندي بيزات .. من وين تباني أييب ؟

حمود : ما يخصني .. إتصرف

يموع : إنزين إنزين .. و الله بأكلكم باجر .. وعد .. و الله

حمود : شوف يا يموع .. و الله لو ما نفذت كلامك لأييك شي أخس عن هذا .. ما برحمك المرة الياية

يموع : دخيل والديك ظهرني .. و الله ما بخسس فيكم و أوعدكم إني بأكلكم باجر و الله

و إهنيه نش حمود و فر الحبل على يموع في الحفرة .. اللي ما صدق إنه شاف الحبل و إتعلق فيه بسرعة و تموا الأولاد ييرونه لين ما وصل فوق

يموع تم يصيح مب مصدق إنه نجا من الموت

حمود : دواك يا السبال .. عشان يوم تفكر إنك تخسس .. إحسب ألف حساب لنا .. هذا إنذار لك هالمرة لكن إن فكرت تعيدها ما تلوم إلا نفسك

يموع : يا بوك التوبه .. حشا .. إلا هي رفسه .. و الله إنكم مجرمين

حمود : يموووووووع .. ترا هاااااااااا

يموع : لا لا خلاص .. آسف

و ظهروا من العريش و تموا يضحكون على يموع اللي كان منزل راسه للأرض و ما يعرف بشو يرد عليهم .. و كل واحد سار بيته


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

Hkayat EhsAs
07-24-2011, 11:15 AM
ههههه لي فتره ادورها وطلعت باازرق نبض الوطن ..
وانا كله ادور ببقسم غير:blink:

ذكريات والله هه:aa_bare2:

الصمت الخجول
07-25-2011, 01:45 AM
اما الروايه صار لكم تقروونا من 2009 وللحين بوسبعات ماخلصها ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

يالليل البعارين وش يلزني اقرااء هنا اكتبهااا في منتدى ثاني واقرائها واخلصها

دام بو سبعات وراهاا ماخلصنهاا ولا حتى لمليون سنه :aa_golf:

نصراوي777
07-25-2011, 01:35 PM
- 27 –


عقب صلاة العشا .. الأولاد يالسين يسولفون عند عريش غريبه

يموع : أقولك كيلو الشعري بريالين .. و يقولك الربيان يبيعونه على الإنجليز الكيلو بخمس

حمود : يموع عن الجذب .. السمج الكيلو بآنتين مب أكثر

سلطون : لا حمود .. وين تبا .. حيدك أول .. الحينه غلا السمج

عبود : و الله بيع الربيان على الانجليز فيه مكده

يموع : هيه و الله .. آه لو عندنا لنج .. جان سرنا المحادق اللي يتيمع فيها الربيان و ضربنالنا ميتين و إلا ثلاث إمية ربيه من ورا صيد الربيان

المحادق هي الأماكن اللي يتجمع فيها السمج و مفردها محدق .. يعني مكان الحداق أي صيد السمك و الحيوانات البحرية .. و يتم تحديد المحادق من قبل البحارة و صيادين السمج من خلال خبرتهم في البحر

حمود : مممممممممم .. نقدر نستفيد من دون ما نمد البحر و لا شياته

يموع و هو يعتدل في يلسته : إشقايل حمود ؟

حمود و هو يأشر على راسه : إهنيه كل الأفكار .. ما عليك إنته

عبود : خبرنا إشقايل حمود

حمود : وايد سهله .. جسوم فراش مدرستنا عنده دجة سمج في سوق السمج

يموع : لا تقولي بنصرق من عند جسوم .. هذا زطي ما يتحرك من على دجته

حمود : يموع يعني تباني أسكت ؟ .. ما أكمل رمستي ؟ .. زين بأسكت .. برايكم سيروا إنتوا إتصرفوا عيل

يموع : أوهوووووووووو .. و أنا شو قلت الحينه .. إنزين يا بويه مب رامس وديه ثانية .. كمل رمستك

و حط يموع إيديه على حلجه يعني ما بيرمس

حمود : بنسير عند جسوم .. و بنسوي إعمارنا أونه نساعده في بيع السمج بدون ما ناخذ عنه آنه

عبود : ما بيقبل .. هو بروحه ما يطيقنا

حمود : لا بيقبل .. ترانا بنقوله ما بناخذ عنه و لا آنه

يموع : أقدر أرمس حمود ؟

حمود : قول

يموع : شو بنستفيد لو ما خذنا عنه شي ؟

حمود : ياينك في الرمسة .. بنتفق وياه إن نبا نساعده في بيع السمج لأنه فراش مدرستنا و هو يعز علينا وايد و نبا نرد له الجميل .. بعدين بنبتدي نشتغل وياه .. أنا بيلس وياه أوني أتفاوض ويا المشترين عشان أشغله و سلطون إيمِّع الشرايين من السوق و إييبهم صوب الدجه و عبود إييب الطلبات من البرّاد اللي ورانا

يموع : و أنا ؟ .. سامان ديقا ؟

حمود : أووووووووووووف .. بلاك مستعيل على رزقك

يموع : تراك إنته وزعتهم كلهم و أنا تميت .. شو أنا ولد الديايه العورا ؟

حمود : يموع جب .. إتريا ياخي .. خلني أكمل رمستي

يموع : إنزين .. كمل

حمود : يموع طبعاً ما بيبيِّن .. يعني ما بيظهر جدام جسوم أبداً .. بنخلي جسوم يتحرانا نحن رواحنا سايرين نساعده و يموع مب ويانا .. يموع بيندس في مكان قريب من الدجه .. عبود يوم بييب لنا السمج من البرّاد عشان نبيعه .. بيشل كل مرة إشويه من الربيان و بيوديه عند يموع .. و يموع بيتم يتريا كل مرة عبود إيودي له ربيان لين ما نخلص البرّاد من الربيان .. عقب أنا بأتصرف عشان نشرد من عند جسوم

يموع : و عقب شو بنسوي ؟

حمود : سلمك الله بنسير الفندق اللي قريب من عمارة بن درويش على الخور .. بندخل الفندق و بنبيع عليهم الربيان

يموع : رايك بيشترونه منا ؟

حمود : خبله إنته .. بيبوسون إيدينا و الله

يموع : و الله فكرة حلوة .. بس أخاف يشوفني و أنا آخذ الربيان من عند عبود

عبود : صح كلام يموع .. لا تنسى إن ولد جسوم بيكون وياه

حمود : هذا إلا عنز .. فاج حلجه و لا يدري بشي .. ثور معمم .. الذبان يغاوي على حلجه .. خسه الله بو الغمص

يموع : عيل فوقه .. متى بنسير سوق السمج ؟

حمود : باجر عقب صلاة الفجر بساعتين

يموع : و ليش مب عقب صلاة الفجر إنسير عشان نلحق على الصيادين و هم توهم ينزلون السمج ؟

حمود : لأنه يا طويل العمر يا الخسف يا يموع .. سيارة بيتكم ما بتوصلنا من الغبشه

يموع : يا السبال لا تتطنز .. و راس أمي باجر بأكبر و بأشتغل و بأشتري لي سيارة و لو تموت ما بركبك في سيارتي

حمود : سير لا .. إنته إنجح أول شي بعدين إرمس

يموع : ههههههههههااااااااااااااي .. بويه .. نجحنا و الحمد لله .. شو تقول إنته .. أنا ساير ثاني إعدادي .. يعني أي مكان يتمنون يشغلوني لأني أعرف أقرا و أكتب .. أقل شي بأشتغل كراني (كراني يعني كاتب) في ميناء راشد

حمود : هيه هاذاك اللي يعرف يقرا و يكتب يشغلونه كراني .. مب اللي يوم في درس العربي قالك الإستاد إقرا جملة "شاهد اللص و أخذ يصرخ حرامي" جان تقول : "شاهد اللص و أخذ يصرخ حـــــر أمي" .. شو بعد حـــر أمي ؟ .. شولها أمك لو كان حر و إلا مب حر ؟ .. وين تركب هاي الجملة بالله عليك

يموع : جب لا .. أصلاً لو اشتغلت في الميناء ما بيدرسونا لا حرامي و لا لص .. شو يالسين نلعب نحن ملك و مفتش و لص .. سير لا

حمود : بس عن الرمسة .. إنته تسمع كلامي و أتسوي اللي أقوله حقك .. و لو ما تبا إتي ويانا برايك

يموع : إنزين خلاص .. بسوي اللي تقولي عليه .. بل بل بل تقول عيوز تتحرطم

حمود : عدال .. و إلا إنته عاد .. مره وايد مؤدب

سلطون : خلاص فكونا من رمستكم .. متى بتسيرون ؟

حمود : عقب صلاة الفجر بساعتين .. لأن باصات البلدية ما إتي إلا في هاذاك الوقت

عبود : إنزين عيل .. خل الحينه نسير نرقد .. و نتلاقى إهنيه عقب صلاة الفجر .. و نتريا لين تستوي ساعتين و عقب نسير نركب الباص

حمود : يالله عيل سرنا .. ما فينا ننضرب لو تأخرنا

و نشوا الأولاد و ساروا كل واحد بيته .. و بيتلاقون باجر عشان يسيرون سوق السمج

أذن الفجر و رياييل الفريج و الشواب ساروا صلاة الفجر .. و الشباب و الأولاد رقاد و خبر خير .. إلا حمود و ربعه نشوا على صوت المؤذن يوم يأذن

تلاقوا الأولاد عند عريش غريبه المكان المفضل لتجمعهم .. و إتريوا ساعتين لين ما بانت الشيفه و ساروا صوب باصات البلدية و ركبوا الباص و وصلوا سوق السمج

يموع : أنا وين أوقف ؟

حمود و هو يأشر حق يموع : إنته أوقف هناك .. لا تبتعد عن هالمكان

يموع : إنزين

حمود و هو يكلم عبود و سلطون : يالله خلونا نسير صوب جسوم و ما أباكم تخربون الخطة و اتصرفوا عادي عن تخلونه يشك فينا ترا جسوم لوتي ما ينقص عليه بسهوله خصه في سوالف البيزات

عبود و سلطون : إنزين

و ساروا قوم حمود صوب دجة جسوم

الدجة (هي عبارة عن مكان في الأرض مخصص لشخص معين عشان يبيع عليه السمج .. و يتم تخصيص هالمكان من البلدية عشان مسألة التنظيم و عدم تعرض الصيادين و بائعي الأسماك لبعضهم البعض و حدوث خلافات فيما بينهم على من له الحق في المكان)

حمود : هاذوه جسوم و ولده .. يالسين يحطون السمج .. يا مكثر الربيان اللي حاطينه جدامهم

عبود : يالله خل نسير صوبه

حمود : يالله

ساروا لين ما وصلوا عند دجة جسوم

حمود : السلام عليكم عمي جاسم

صد جسوم يطالع من يسلم عليه من صباح الله خير و إلا يشاهد هالويوه اللي ما يطيقها

جسوم و هو مشغول في صف السمج على الدجة : لا سلام و لا جلام .. نعم ؟ .. خير ؟ .. شو تبون ؟

حمود : سلامتك عمي جاسم .. يايين نبا نساعدك .. نبا نرد لك جزء من الجميل

جسوم : حووووووه إنته .. منو هذا جميل بعد ؟ .. جميلوه ولد رباعه خادمة قوم سعيد ؟ .. بلاه ؟

حمود و هو جريب بيضحك بس مسك عمره : لا يا عمي جاسم الله يسلمك .. جميلوه هذا ما يخصنا فيه .. أنا أقصد يعني نبا نساعدك عشان إنته سويت فينا خير و معرف وايد .. و أنا إتفقت ويا عبود و سلطون عشان نساعدك

جسوم و هو يطالهم من فوق لين تحت : عيل وين الخويدم عنكم ؟

حمود : يموع إشويه مريض و إلا كان بيي يساعدك بعد

جسوم : يخسي و يعقب .. قصوري بعد يساعدني خدام

حمود يقول في نفسه : عدال يا الأبيض .. مرة إنته عاد حيبه من بياضك

عبود : عمي جاسم .. لو ما تبانا نساعدك برايك .. نحن قلنا ما علينا مدرسة و بنيي كل يوم نعاونك في بيع السمج

جسوم و هو يفكر و بعدين صد صوبهم و قال : إنزين بتعاونوني بس لا تقولون لي عطنا بيزات بعدين .. ترا ما عندي .. من الحينه أقول لكم .. لا تبلشوني في سوالف الفروخ .. تسمعون ؟

الجميع : هيه عمي نسمع

حمود : أفا عليك عمي .. نحن يايين نعاونك في بيع السمج عشان إنته ما تتعب .. نباك ترتاح .. و ولدك هالدعمه ما .......

جسوم : إنطب طبك الله .. لا ترمس على الولد .. يالله شوف شغلك

حمود : عمي أنا بيلس أبيع وياك إهنيه .. و سلطون بيسير يدوِّر لنا ناس نبيع عليهم و عبود بييب السمج من البرّاد .. يعني إنته إيلس و إشرب جاهي و ما عليك من شي

إستانس جسوم يوم سمع هالرمسه .. يلس نافش ريشه تقول طاووس .. يامر و ينهي .. و مسوي عمره واحد من التجار

حمود يلس يتفاوض ويا الزباين و كان يقنعهم بالشراء و جسوم مستانس وايد و فرحان و كل إشويه يسوي بإيديه (مالت) على ولده اللي يالس فاج بوزه و لا يدري بالدنيا .. و سلطون كل إشويه إييب زباين حق جسوم .. و عبود يسير البرّاد و إييب سمج و ما ينسى يودي ربيان حق يموع اللي كان يالس و حاط الربيان إحذاله في كرتون كبير لقاه هناك طايح و تم ييمع فيه الربيان اللي إييبه حقه عبود

جسوم : قواكم الله .. و الله إنكم تصلحون تجار .. نص الشرايين يايين دجتي .. أول مرة جي

حمود : أفا عليك عمي جاسم .. نحن عيالك .. لو نحن ما عاوناك منو يعني بيوقف وياك

جسوم : هيه جي أباكم .. مب سوالفكم البطالية اللي تسوونها في المدرسة .. إنتوا لو تفتكون من هالخويدم اللي وياكم بتستوون رياييل .. محد مخرب عليكم غير هالخادم خسه الله

حمود : عمي جاسم مب زين .. الولد مريض في بيتهم

جسوم : يعله ما ينش .. يهد يدي إن شاء الله .. هذا ما يمرض .. هذا الزيارين اللي على راسه مخسسين فيه

حمود : إشقايل يعني ؟

جسوم : هذا يا بوك معروف عنه هو و أبوه و أمه مبتلين ببانيان على روسهم .. إنته ما تشوف عيونه إشقايل محمرة ؟ .. هذا ترا سوايا البانيان فيه

حمود : عمي جاسم يعني يموع فيه زيارين ؟

جسوم : هيه .. على راسه واحد بانيان و واحد نصراني .. هذا المسلمين ما يقربونه

حمود : هله كلهم جي ؟

جسوم : هيه كلهم .. و أمه تفوح على راسها وحدة سواحلية .. هاي يسمونها شرابة الدم .. ما تروم تتفجج منها إلا يوم تيب لها بقرة و إلا ثور تشرب دمه .. تراني أقولك المسلمين ما يتجربون منهم

حمود : عمي جاسم بس أبو يموع ريال جسيح ما يروم يتحرك من مكانه ؟

جسوم : بويه .. هذا إلا إخساس .. اللي على راسه مخسسين فيه .. هذا قبل كان يمد الغوص .. غيص معروف .. عبد ما يسوي للبحر عاب و طاب .. من يغوص ما يظهر إلا و في إيديه دانه و إلا حصباه (الدانة و الحصباه نوع من أنواع اللاليء البحرية) .. بس ترا اللي على راسه خسسوا فيه

حمود : ليش خسسوا فيه ؟

جسوم : لأنهم قالوا له هات لنا خاتم ذهب من بمبي و عرج السواحل .. ما طاع الشور و لا سوا لهم سالفة .. جان يعقونه و يتم متجسح جي

حمود : هيه .. حليله و الله

جسوم : حله حلول بو سنيده .. يستاهل

حمود : لا عمي جاسم حرام .. هذا ريال جسيح مب زين تدعي عليه

جسوم : جب إنته .. رابطني بحبل في المحمل يوم كنت صغير .. زين ما كلني السمج

حمود و هو يبا يموت من الضحك بس ماسك عمره : ليش ؟

جسوم : كنت غيص .. أصغر عنه بس غيص و كنت معروف .. لكنه غار مني و خبر عليه النوخذه و قاله جاسم ما يفلق المحار عدل .. جان يحرج النوخذه و قال حق أبو يموع هالخويدم إربطه في تفر (التفر يعني في الخلف) اللنج

جسوم طبعاً جذاب .. كان يشتغل في البحر و على واحد من المحامل مال الغواصين .. بس كان يطبخ لهم و ينظف اللنج و كان يهدم وايد (يهدم يعني يصاب بدوار البحر) عشان جي خلوه بس ينظف و يطبخ .. و في يوم كان يبا يسوي مجبوس .. و كان حاط الجدر على الشوله و سار أونه مسوي عمره يفهم في المحار سار يبا يفلق محار ويا الغواصين .. نسى الجدر لين ما احترق العيش .. و الريحة وصلت للنوخذه .. يا النوخذه يدوِّر جسوم لقاه يالس يفلق محار ويا الغواصين اللي كانوا متأذين منه لأنه ما يعرف يفلق محار و خرب عليهم شغلهم .. و كان يوم ما يعرف يفلق المحارة يعقها في البحر .. و شافه النوخذه .. طلب من أبو يموع يربطه في التفر عشان يتأدب .. و تم مربوط طول الليل في تفر اللنج

حمود و هو يبا يغير السالفة لأنه إستوى قريب الظهر و يبا يشرد ويا ربعه : إنزين عمي جاسم بنترخص نحن تأخرنا وايد على بيوتنا و اخاف هلنا يدورونا و ما يلقونا و ننضرب

جسوم : برايكم أبويه ما قصرتوا و الله .. كل يوم تعالوا

حمود : إن شاء الله عمي جاسم .. يالله عيل مع السلامة

جسوم أشر بإيديه دون ما يرد على حمود السلام

سار حمود جدا ربعه و من هناك ساروا كلهم للمكان اللي يالس فيه يموع .. كان يموع يالس و جدامه كرتون كبير كله ربيان

حمود : ها .. بشر .. شو الربيان وياك ؟

يموع : على كيف كيفك .. بس خوفي يخيس .. وايد يلسنا

حمود : لا ما بيخيس .. يالله خلونا نتعاون و نشيل الكرتون و نسير الفندق اللي على البحر

و نشوا الأولاد و شلوا الكرتون اللي كان ثقيل وايد عليهم و تموا يمشون يبون الفندق اللي كان بعيد إشوي .. كانوا يشيلون الكرتون إشوي و ييلسون يرتاحون إشوي .. و في الأخير وصلوا لعند باب الفندق

حارس الفندق هندي .. فيه شنب طويل و عيونه إتخوف

حمود : بسم الله .. طالعوا شنبه

عبود : مب وقته حمود .. أنا تعبت .. خلونا نفتك من هالبلوة اللي شايلينها

حمود و هو يكلم الهندي حارس الفندق : رفيك .. وين مدير ؟

حارس الفندق : ما فيه مدير .. شو يريد إنت ؟

حمود : روح إزقر المدير بسرعة

حارس الفندق و هو مغيّض : ما فيه مدير يالله روه (روح)

حمود : مب سايرين .. أبا مدير الفندق قلت لك

الحارس : بابا ما فيه مدير .. إنت شو يريد ؟

حمود : يا رفيك .. فيه ربيان يريد يبيع على فندق .. وين مدير ؟

نش حمود و فج الكرتون و راوا الحارس الربيان

حارس الفندق : أوكي .. صبر شوي

حارس الفندق دخل عشان يزقر المدير و الأولاد تموا يتريون برع

بعد إشوي رد حارس الفندق و وياه ريال قصير و متين لابس بدلة سودا .. شكله هو مدير الفندق

المدير و هو يكلم الأولاد : ها .. شو في ؟ .. شو يريد إنت ؟

حمود : إنت مدير ؟

المدير : أيّوه أنا فيه مدير

حمود : أقولك طالع .. نحن يايين نبيع عليك ربيان توه ميوب من البحر .. صيد اليوم

المدير و هو يطالع الكرتون و شكله مب مصدق إن كل هالربيان هاليهال هم اللي صايدينه

المدير : من وين إنت جيب هذا ربيان ؟

حمود : هذا ربيان أنا و رفيك مال أنا يصيد

المدير : أوكي أوكي .. هذا ربيان كله كم يريد إنت فلوس ؟

حمود : يريد 400 ربيه

المدير : لا لا .. هذا فيه واجد

حمود : كم يريد يدفع إنت ؟

المدير : بس 50

يوم سمع يموع خمسين .. سار صوب حمو د و قاله : زين .. بيع عليه بخمسين .. وايد زين

صد حمود صوب يموع و طالعه بعينه و رد يكلم المدير

حمود : لا ما فيه يبيع بخمسين .. شكراً انا يسير

و سوا عمره حمود أونه بيشيل الكرتون اللي فيه الربيان ويا ربعه

لكن المدير زقره وقاله

المدير : بابا صبر شوي .. إنت ليش فيه زعلان ؟

حمود : لازم زعلان .. هذا ربيان نفر ثاني يقولي 340 أنا ما يبيع .. إنت يريد يشتري بخمسين .. لا ما يبيع

المدير : زين زين .. 320 أنا يشتري أوكي

حمود : آخر 350 و ما فيه أقل

مدير الفندق و هو يطالع حمود و يطالع الكرتون

المدير : أوكي .. ما فيه مشكلة .. أنا يعطي إنت 350 ربيه

طلب مدير الفندق من الحارس يشيل الكرتون و يوديه المطبخ .. و هو سار عشان إييب البيزات حق قوم حمود

يموع : لا مب مصدق .. 350 مرة وحدة .. غربلك الله يا حمود إشقايل رمت تقص عليه

عبود : هيه عيل شو تتحرا إنته .. مب إنته يالس تقول حق حمود بيع الكرتون بخمسين

يموع : و أنا إشدراني إن الربيان جي يسوى

حمود : سكتوا إشوي .. المدير ياي سووا إعماركم مب مهتمين بالبيزات

وصل مدير الفندق عند الأولاد و مد إيديه و عطى حمود 350 ربيه

المدير : هذا 350 ربيه

حمود : مشكور

المدير : إنته يوم فيه ربيان كل يوم جيب هنيه .. أنا يشتري أوكي

حمود : أوكي .. كل يوم أنا يجيب حق إنت ربيان ما فيه خوف

المدير سلم على حمود و دخل الفندق

يموع : يا سلام .. 350 ربيه .. استوينا تجار من ورا ربيان جسوم

حمود : سمعوني زين .. ما بنصرف كل البيزات .. بندس 300 ربية عشان كل يوم نسير سوق السمج و نشتري فيها ربيان و إني نبيعه للفندق

عبود : و الله فكرة حلوة

سلطون : و ما بناخذ من أهلنا بيزات عقب هاليوم

يموع : و أنا بأشتري لي مشط منفش لشعري و كل يوم مطيّح عند المطعم الهندي

حمود : سمعوني .. خلونا نعتمد على إعمارنا نحن الحينه مب يهال .. نحن بنسير صف ثاني إعدادي يعني كبار و رياييل .. عيب ناخذ مصروفنا من هلنا

عبود : هيه و الله حمود كلامك صح

حمود : خلونا نسوي لعمارنا تجارة من الحينه .. و أحلى تجارة بيع السمج و الربيان .. اليوم بعنا على مدير الفندق ربيان .. باجر بنييب له ربيان و بنقوله لو يبا سمج خل يخبرنا و بنحاول نبيعه السمج أرخص حتى عن السوق لو بخسارة .. عشان بنعوض خسارتنا من السمج بربحنا في الربيان

يموع : والديك يا حمود .. عنبوه مب مخ عليك .. شو إنته أبا أعرف

حمود : أنا أفكر .. و ما أستعيل في اللي أبا أسويه

عبود : إنزين شو رايكم بدال ما نشتري الربيان و السمج من سوق السمج نسير نشتريه من عند
الصيادين عشان بيظهر علينا أرخص

حمود : صح كلامك عبود .. شورك و هداية الله

سلطون : بعد خل نسير نشتري كمن صيرم عشان نحط فيهن السمج

حمود : رايك حلو .. بدال هالكراتين اللي نحط فيهن السمج .. شكلنا بايخ

يموع : كلكم تفكرون إلا أنا .. أنا ليش غبي ؟

عبود : لأنك جي .. الله خالقنك غبي

يموع : جب إنته .. محد رمسك .. أنا أرمِّس حمود و سلطون

حمود : يموع عن الضرايب .. نحن ما صدقنا إطيح في إيدينا بيزات .. نبا نسوي لنا تجارة بدال الحواطة في الفريج و الضرايب .. تعبنا من الصرقة و الضرب

عبود : وين بتحطون البيزات ؟

يموع : خلوها عندي

سلطون : لا .. أنا أشوف عند حمود أحسن

يموع : سلطون شو هالرمسة .. شو قالوا لك أنا صروق ؟

عبود : سلطون مب جي قصده

سلطون : يموع أنا أقصد حمود هو راعي الفكرة .. يعني لو خليناها عنده عادي

يموع : إنزين أنا ما قلت شي .. خلاص خلوها عند حمود .. أنا و حمود واحد

حمود : تمام عيل .. باجر بعون الله بنسير على البحر من عقب صلاة الفجر .. بس تعالوا خلونا ندوّر لنا حد يوصلنا

عبود : بنشوف لنا تكسي الحينه .. و بنتفق وياه يمر علينا باجر عقب صلاة الفجر

حمود : فكرة حلوة .. يالله عيل خلونا نسير بيوتنا الحينه .. عشان نخطط شو بنسوي باجر

و ساروا الأولاد عند باصات البلدية يبون يردون فريجهم .. ركبوا الباص و ردوا الفريج جريب العصر


و إلى يومية جديدة من يوميات حمود و عبود أترككم برعاية الله ،،،


ينقلها لكم
ورقه وقلم

صعب تكراري
07-27-2011, 02:16 PM
حلوه القصه وشكلي بحاول اقراها من اول ويديد :aa_eat:تسلم اخويه نصراوي بوسبعات ويعطيك العافيه

✿~Яєd fℓoωєя
08-18-2011, 04:04 AM
اما الروايه صار لكم تقروونا من 2009 وللحين بوسبعات ماخلصها ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

يالليل البعارين وش يلزني اقرااء هنا اكتبهااا في منتدى ثاني واقرائها واخلصها

دام بو سبعات وراهاا ماخلصنهاا ولا حتى لمليون سنه :aa_golf:

بامكانا ننتظر لقدام سنوات :aa_bare2:

وتدرين ماعمري فكرت اقرائها بمنتدى غير ازرق الامارات:aa_bedjump:

لا الروايه من نصرواي777 احسن بكثير :aa_cup: